الخميس - 21 نوفمبر 2019
الرئيسية / الثالثة ثانوي / مقالة العقل مصدر كل المعارف

مقالة العقل مصدر كل المعارف

طرح الاشكالية : تحتل نظرية المعرفة مكانة كبيرة في اشكليات الفكر الانساني حيث شغلت اذهان المفكرين و الفلاسفة و شكلت ابحاثهم المركزية و كانت مثار جدل بين مختلف المذاهب و الانساق الفلسفية الكبرى فتعددت المواقف و انقسمت بين من اعتبر العقل مصدرا للمعرفة و من اعتبر التجربة اساسا لذلك فاذا افترضنا ان العقل مصدر كل المعارف فما هي الحجج التي يمكن اعتمادها للدفاع عن صحة هذا الطرح ؟

عرض منطق الاطروحة (العقل مصدر المعلرفة ): العقلانية مذهب فكري يقول باولية العقل و ان كل المعارف متولدة منه و ليست متولدة من الحس او التجربة مسلماتهم :
* ترتد المعرفة الحقيقية الى ما يميز الانسان عن غيره و ما يميزه هو العقل لا الحواس يقول ديكارت  العقل اعدل قسمة بين الناس) بفضل العقل يهتدي الانسان الى اكتشاف خداع الحواس يقول ديكارت كل ما تلقيته حتى الان على انه اصدق الاشياء و اوتقها قد تعلمته عن طريق الحواس : غير انني اختبرت احيانا هذه الحواس فوجدتها خداعة و انه من الحذر الا نظمئن ابدا الى من يخدعنا و لو مرة واحدة – جميع المعارف تنشا عن المبادىء العقلية القلية و الضرورية الموجودة في العقل – الأفكار عالمية يقينية بديهية صادقة صدقا ضروريا و سابقة لكل تجربة كما أن في العقل مبادئ قبلية كمبدأ السببية و المفاهيم الرياضية .
تدعيم الأطروحة بحجج شخصية : – الأحكام العقلية توافق الأحكام الشرعية و الدين جاء مخبرا عما في العقل ( رأي المعتزلة ) – المجنون يفتقد للكثير من المعارف و الفرق الوحيد بين الإنسان و الحيوان هو تشريفه بالعقل – الكثير من الآيات القرآنية يأمر الله سبحانه و تعالى فيها الإنسان باستعمال العقل – جميع الناس يملكون بالفطرة المبادئ العقلية – الله سبحانه و تعالى رفع القلم عن الصبي و النائم و المجنون لافتقادهم العقل .

الرد على خصوم الأطروحة : 
عرض منطق التجريبيين (التجربة أصل المعرفة لا العقل ) – عرض مسلمات النسق التجريبي :أنها في الحقيقة مسلمة واحدة ذات مظهرين : أن المصدر الجوهري الأوحد للمعرفة هو التجربة و هذه المسلمة تتفرع إلى جزأين : الأول نقدي يتم فيه استبعاد المذهب العقلاني و الثاني تأسيسي يتم فيه بناء المذهب التجريبي و قوامها : – العقل لا يستطيع أن ينشا بالفطرة المعاني و التصورات و العلم في كل صوره يرتد إلى التجربة – المرء يكون قبل التجربة عبارة عن صفحة بيضاء و يبدأ في اكتشاف العالم الخارجي عن طريق الحواس – دافيد هيوم “كل ما اعرف قد استمدته من التجربة” – الأحكام العقلية تتغير بتغير الزمان و المكان.
نقد الأطروحة التجريبية : لا يمكننا أن نثق في الحواس لأنها كثيرا ما تخدعنا فنحن نرى النجوم صغيرة و الحقائق العلمية تؤكد أنها اكبر بملايين المرات مما نراها – حواس الإنسان قاصرة و محدودة –أو كانت المعرفة تقتصر على الحواس لاشترك فيها الإنسان مع غيره من الحيوان.
الخاتمة : على ضوء التحليل السابق يتبين لنا أن العقل هو المصدر الأوثق للمعرفة و منه فان الأطروحة القائلة العقل مصدر المعرفة أطروحة صحيحة في سياقها و يمكن الاستناد عليها لصلابة منطقها المقنع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.