الخميس - 21 نوفمبر 2019
الرئيسية / الرابعة ابتدائي / تعبير كتابي عن الام 4 ابتدائي

تعبير كتابي عن الام 4 ابتدائي

تعبير كتابي عن الام 4 ابتدائي

 

تعبير عن الأم

  1. وجود الأم لا يشكل جزء من الحياة، وإنما هي الحياة كلها، تفعل الكثير من الأمور، ولا نشعر بقيمتها إلا بفقدانها، تحرص على كل تفاصيل حياتنا، وتهتم بصحتنا، من خلال الغذاء المتوازن الذي تقدمه لنا كل يوم.
  2. توفر لنا الأم بيئة نظيفة ومرتبة من حولنا، فلا نشعر بالإنزعاج أو أن شيئاً ينقصنا، تساعدنا في إستذكار الدروس، وتعيننا لإجتياز الإمتحانات بتفوق، ولا تقبل تهاون في أي خطأ، ولكنها تنصحنا وتقدم لنا يد المعونة إذا وقعنا في مأزق.
  3. قد نشعر بالملل من كثرة إهتمامها بنا، ولكن إذا إختفي هذا الإهتمام، فسوف نشعر أن هناك شيء كبير وهام ينقصنا، فالإحتواء الذي تقدمه الأم يعطينا الدفء والأمان الذي لن يعوضه أي شخص في الوجود حتى وإن كان الأب.
  4. الأب معروف بصرامته وإنشغاله في عمله، أما الأم فهي منبع الحب والحنان، شغلها الشاغل هو أبناءها وبيتها وزوجها، تعتني بكل شيء في وقت واحد، ولا تشكو من هذا بل تفعله وهي سعيدة وراضية.
  5. الأم تسهر والبيت كله ينام، تسهر لرعايتنا، وللإطمئنان علينا، تسهر وقت مرضنا حتى لا تتكرنا ونحن في حالة سيئة، وتعطينا الغذاء والدواء اللازم للشفاء، وبعد كل هذا السهر، تستيقظ مبكراً لتحضر لنا الإفطار، وتجهز كل شيء نحتاجه، سواء في وقت الذهاب للمدرسة أو في الإجازة.
  6. الأم تصحبنا إلى النادي لممارسة الرياضة والأنشطة، فهي تعرف كم هذا الأمر هاماً لبناء أجسادنا، ويمكن أن تأخذنا أيضاً لمراكز خاصة بتنمية الفكر والإبداع، وفقاً لتوجهاتنا ومواهبنا ومهاراتنا التي تكتشفها هي معنا.
  7. الأم هي من تقنع الأب بما يعترض عليه عندما نطلبه منه، فهي وسيلة التواصل بيننا وبين والدنا، فتتحدث معه لترضينا دون أن تضايقه، وتتحمل عصبيته في مختلف الأوقات، لأنها تقدر أنه يعمل من أجلنا، ويبذل مجهود كبير ليجلب الأموال لنا.
  8. كل الشكر والإمتنان للأم العاملة، التي تذهب لعملها صباحاً، وتعود لتجهز الطعام وتذاكر مع أبناءها، وتنظف المنزل وترتبه، وتجمع الأسرة في جلسات نقاش يتعلمون فيها قيم ومباديء كثيرة، فهي أكثر شخص يتحمل الضغوطات في المنزل.
  9. ولكل هذه الأسباب، حثّنا الله ورسوله على الإهتمام بالأم، ووضعها في منزلة عالية، فلا نغضبها لأن هذا يغضب الله، بل يعتبر من الكبائر، وكلنا نعرف حديث الرسول صلى الله عليه وسلم فقد جاء رجلٌ إلى رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسولَ اللهِ، من أحقُّ الناسِ بحُسنِ صَحابتي؟ قال: أُمُّك. قال: ثم من؟ قال: ثم أُمُّك. قال: ثم من؟ قال: ثم أُمُّك. قال: ثم من؟ قال: ثم أبوك.
  10. شكراً يا أمي على كل ما تفعليه معنا، حقاً أنتِ أم مثالية تستحق الشكر والتقدير، وأرجو أن تكوني راضية لأن رضاكِ من رضا الله سبحانه وتعالى، ويفتح في وجهي كل أبواب الخير والسعادة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.