جديد الموقع
الرئيسية / الثانية متوسط / تحضير نص إجتلاء العيد سنة ثانية متوسط الجيل الثاني

تحضير نص إجتلاء العيد سنة ثانية متوسط الجيل الثاني

تحضير نص فهم المنطوق اجتلاء العيد من المقطع التعلمي السادس الاعياد للسنة الأولى 1 متوسط الجيل الثاني ج2 في مادة اللغة العربية


السند :
جاءَ يومُ العيدِ ، يومُ الخُروجِ من الزّمن إلى زمنٍ وحده لا يستمرُّ أكثرَ من يوم .
زمنٌ قصيٌر ظريفٌ ضاحكٌ ، تفرضُهُ الأديانُ علَي النَّاسِ ؛ ليكونَ لَهم بين الحينِ والحينِ يومٌ طبيعيُّ في هذه الحياة التي انتقلت عن طبيعتها .
يومُ السَّلام ، والبِشْر، والضَّحك ، والوفَاء ، والإِخَاءِ ، وقولِ الإنسانِ للإنسان : وأنتم بِخَيْر.
يومُ الثّيابِ الجَديدةِ على الكُلِّ ؛ إشعاراً لهم بأنَّ الوَجْهَ الإنسانيَّ جديدٌ في هذا اليَوْمِ .
يومُ الزِّينةِ الّتي لا يُرادُ منها إلّا إظهارَ أثَرِهَا على النَّفس ، ليكونَ النّاسُ جميعًا في يومِ حُبٍّ .
يومُ العيدِ ؛ يومُ تَقْديمِ الحَلْوى إلى كُلِّ فمٍ لِتحلوَ الكلماتُ فيه … يومٌ تعُمُّ فيه النّاسَ ألفاظُ الدُّعَاءِ والتّهنئةِ مُرْتَفِعةً بقُوّة إلهيّةٍ فوقَ مَنَازَعَاتِ الحَيَاةِ . ذلك اليومُ الّذي يَنْظُرُ فِيهِ الإنسانُ إلى نَفْسِهِ نظرةً تلمحُ السّعادَةَ ، وإلى أهله نظرةً تبصرُ الإعزَازَ، وإلى دارِه نظرةً تُدركُ الجمال ، وإلى النَّاس نظرةً ترى الصّداقةَ.
ومن كلِّ هَذه النّظراتِ تستَوي لَهُ النّظرةُ الجميلةُ إلى الحيَاةِ والعَالم ؛ فتبتهِجُ نَفْسُهُ بالعَالم وِالحَيَاةِ . وخرجتُ أجتلي العيد في مظهره الحقيقي على هؤلاء الأطفال السّعداء .
على هذه الوجوه النّضرة الّتي كبِرتْ فيها ابتسامات الرَّضاع فصارت ضَحِكات . هؤلاء المجتمعون في ثيابهم الجديدة المصَبَّغة اجتماع قَوس قُزَحَ في ألوانه . ثيابٌ عَمِلتْ فيها المصانع والقلوب ، فلا يتمُّ جمالها إلاّ بأنْ يراها الأب والأمّ على أطفالهما .
ثيابٌ جديدةٌ يلبسونها ، فيكونون هم أنفسهم ثوباً جديداً على الدّنيا .
هؤلاء السَّحَرةُ الصّغار الّذين يُخرِجون لأنفسهم معنى الكَنزِ الثّمين من قرشين … ويَسْحَرونَ العيدَ فإذا هو يومٌ صغيرٌ مثلُهم جاءَ يدعوهم إلى اللَّعِب . وينتبهون في هذا اليوم مع الفجر، فيبقى الفجرُ على قلوبهم إلى غُروب الشمس .
مصطفى صادق الرافعي ( وحي القلم )
دليل الأستاذ للسنة الأولى من التعليم المتوسط ص131



أعود إلى قاموسي : أفهم كلماتي : ظريفِ : كيَّس ، حسن الهيئة ، حاذق .
البِشرْ: بشاشة الوجه وطلاقته الزّينة : كل ما يتزيّن ويتجمل بهما ؛ نقول : زينة العيد زينة الأفراح … أي حسنهما وجمالهما منازعات : خصومات .

الفكرة العامّة : 
تبيين مكانة العيد ووصف أجوائه البهيّة .
مظاهر الاحتفال بيوم العيد وأثره على النّاس

مناقشة الموضوع 
س : بمَ وصف الكاتب يوم العيد؟ ج : زمنٌ قصيٌر ظريفٌ ضاحكٌ تفرضُهُ الأديانُ على النَّاسِ س : ما الجديد في هذا اليوم على مستوى علاقات النّاس ؟ ج : يومُ السَّلام والبِشْر والضَّحك والوفَاء والإِخَاءِ وقولِ الإنسانِ للإنسان : وأنتم بِخَيْر النّاسُ جميعًا في يومِ حُبٍّ يومٌ تعُمُّ فيه النّاسَ ألفاظُ الدُّعَاءِ والتّهنئةِ مُرْتَفِعةً النّظرة بين النّاس تدلّ الصّداقةَ.
س : كيف شخّص الكاتب أحوال الأطفال في هذا اليوم ؟ ج : وجوههم نضرة كبرت ابتساماتهم وصارت ضحكات لبسوا ثيابهم الجديدة السّحرة الصّغار …
ضع عنوانًا مناسبًا للنّصّ . ج : بهجة العيد عيد المسرّات يوم العيد .
قسّمه إلى وحدات أساسيّة مع تسمية كلّ وحدة . [ جاء العيد … عن طبيعتها ] [ يوم السّلام …. والحياة ] [ وخرجت أجتلي … غروب الشّمس ]

القيم المستفادة : 
المسلمين عيدان يفرحان فيهما ؛ الفطر الأضحى ، وكل يوم لا أعصي الله فيه فهو عيد .
الأعياد أيّام فرح ، تقوّي العلاقات وتوحّد صفوف المسلمين .
إن التزمنا بمكارم الأخلاق وتعاليم الإسلام السّمحة جعلنا كلّ أيّامنا أعيادا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.