الرئيسية / ش قانونية / الترخيص بالزواج بقانون الاسرة الجزائري

الترخيص بالزواج بقانون الاسرة الجزائري

الترخيص بالزواج بقانون الاسرة الجزائري

طبقا للمادة 8 من قانون الاسرة الزم القانون في حالة رغبته في اعادة الزواج عليه الحصول على ترخيص من المحكمة بناءا على طلبه ، و لا يمكنه الحصول على هذا الترخيص الا بعد موافقة الزوجة الاولى و الثانية ببمعنى حضور الزوجين ضروري لمعرفة رايهما و توقيعهما على الترخيص بعدما كانت في القانون السابق تستوجبق علم الزوجة لا غير

و بالتالي يعتبر الترخيص بالزواج قيد وضعه القانون لتخفيف من تعدد الزوجات و للحصول علقى الترخيص يجب تقديم الطلب لرئيس المحكمة حسب القانون السابق و لقاضي شؤون الاسرة حسب قانون الاجراءات المدنية و الادارية الجديد بعد تقديم ملف يشكل كالتالي :

1- طلب خطي إلى السيد القاضي المكلف
2- شهادة ميلاد الطالب
3- عقد الزواج
4- البطاقة العائلية للحالة المدنية للطالب
5- شهادة عمل الخاصة بالطالب أو ما يثبت الدخل
6- تصريح شرفي من الزوجة الأولى بأنها موافقة على الزواج
7- تصريح شرفي من الزوجة الثانية بأنها موافقة على الزواج
8- شهادة ميلاد الزوجة الأولى
9- شهادة إقامة الطالب
10- نسخة من بطاقة التعريف الوطنية للزوجة الأولى و الثانية
11- شهادة ميلاد الزوجة الثانية
12- نسخة من بطاقة التعريف الوطنية للطالب
13- كل وثيقة تثبت المبرر الشرعي للزواج بزوجة ثانية

الا انه في حالة رفض لزوجة الاولى التوقيع على الترخيص هنا امام الزوج احد الحلين :
ـــ اما تقديم ملف طبي يتضمن مرض زوجته او عدم انجبها او هناك عيب فيها او انها صبحت غير قاردة اي كل ملف يثبت ضرورة اعادة الزواج و هنا القاضي المكلف يمنحه الترخيص حتى في حالة رفض الزوجة للضرورة

ـــــ و اما الزواج بالفاتحة ثم الذهاب لا حقا لمحكمة من اجل اثبات هذا الزواج و هذه حيلة يلجا لها الكثير من الازواج لانها اسهل طريقة لتعدد الزوجات

و في كلتا الحالتين لا يبقى امام الزوجة الا قبول الامر الواقع او طلبق التطليق

و بالتالي يكون المشرع الجزائري وقع نفسه في مازق لا هو قيد تعدد الزوجات ولا هو وجد حل امثل لحل هذه الظاهرة

و لا هو قلل من خطورة الزواح العرفي بل بموجب هذا القيد الذي وضعه في لقانون وسع من حالة اللجؤ لهذه الظاهرة

شاهد أيضاً

جريمة تزوير البطاقات البنكية

جريمة تزوير البطاقات البنكية الكاتب : عمراني مصطفى . بالرغم من كون البطاقات البنكية أحد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.