ولاية غليزان
إرسال موضوع جديد   
شاطر | 
 

 ولاية غليزان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SaNfOr
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: ولاية غليزان   السبت 4 يونيو - 0:53

ولاية غليزان

الموقع الجغرافي لولاية غليزان

تقــع ولاية غليزان على الخط الوطني رقم: 04 الرابط بين الجزائر العاصمة و عاصمة الغـرب الجزائري " وهران " مما أهله أن تكون همزة وصل بين الغرب و الوسط و الشرق و الجنوب فهي بذلك تحتل موقع إستراتيجي ممتاز اقتصاديا و و تجاريا إذ يحدها من الشرق ولاية الشلف و من الغرب ولاية معسكر و من الشمال ولاية مستغانم و من الجنوب كل من تيارت و تيسمسيلت ، تبعد عن العاصمة بحوالي 350 كلم و عن مدينة وهران 150 كلم و تمتد على رقعة جغرافية مساحتها 4851.21 كلم2 معظمها أراضي فلاحية خصبة و بذلك تعتبر ولاية فلاحية .

يعود تاريخ
ولاية غليزان إلى عهود غابرة و تدل على ذلك الأثار و المعالم الموجودة عبر ترابها

لقد عثر الباحثون الأثريون على بقايا صناعة العصر الحجري الأوسط ( ما
بين 70 الف على 25 ألف سنة ق م

(مغارة الرتايمية ( وادي ارهيو)
(جبل بو منجل (
قلعة بني راشد )


(تلاقي وادي تامدة بوادي واريزان
على الضفة اليسرى ( مازونة )

(كما اكتشف علماء
الأثار بقايا من صناعة العصر الحجري الحديث ( ما بين 5.000 إلى 2.000 سنة ق م

(مغارة مسراتة ( قلعة بني راشد

الـــتــــــاريـــخ الــقـــديـــم
كان موقع ولاية
غليزان الحالية مدرجا في مملكة نوميديا الغربية و مالكها صيفاقس ( ما بين
230 على 202 ق م ) و وحد ماسينيسا في سنة 202 ق م نوميديا من شرقها إلى
غربها بما فيها إقليم ولاية غليزان الحالية
فبعد وفاة ماسينيسا
في سنة 148 ق م و سقوط قرطاجينة في سنة 146 ق م إمتد زحف الرومان نحو
نوميديا و تعرض لهم الملك النوميدي يوغرطة من سنة 110 إلى 102 ق م

و لم يتمكن
الرومان من الوصول الى منطقة ولاية غليزان الحالية غلا بعد اغتيال ملك
موريطانيا القيصرية بطليموس بمدينة ليون من طرف الغمبراطور كاليكولا في سنة
40 ق م و إثر دلك قام إديمون ، من أتباع بطليموس ، بثورة ضد الإحتلال
الروماني و شملت هده المقاومة حوض وادي شلف و حوض وادي مينا و لقمعها أرسلت
روما وحدات من جيشها التي تمركزت بكادوم كاسترا ( وادي ارهيو او جديوية) و
مينا (غليزان ) و بلاني برازيديوم ( يلل

و منذ ذلك العهد
عرفت هذه المنطقة التواجد الروماني حيث تزخر ولاية غليزان بعدة أماكن أثرية
رومانية مثل

أطلال مينا قرب غليزان
طلال واريــــــــــــــزان
بقايا رومانية بأم الطبول ( سيدي امحمد بن علي)
لال رومانيــــة بقصر كـــاوى ( عمي موسى)
بقايـــا رومانيــــة بـــدوار الـــرمـــادي ( يــلــل)

دام وجود الرومان بالمنطقة قرابة خمسة قرون و إنهار بعدها تحت
ضربات الفاندال و الإنتفاضات الشعبية و في الأخير من طرف الفاتحين المسلمين

الــعـهــــــد الإســلامــــــــــي
الــفتـــح الاســـلامـــــــي
هـ29/650م


تعتبر مغراوة أول
قبيلة بربرية إعتنقت الإسلام بالجزائر عامة و بمنطقة ولاية غليزان خاصة
يدلنا عنها الرحمان ابن خلدون كما يلي : " كانت مجالاته بأرض المغرب الأوسط
من الشلف إلى تلمسان و جبل مديونة و ما اليها ....... و كان لمغراوة في
بدوهم ملك كبير أدركهم فأمرهم لهم وحسن إسلامهم

و هاجر أميرهم
صولات بن وزمار إلى المدينة ، و وفد على أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي
الله عنه فلقاه برا و قبولا لهجرته و عقد له على قومه و وطنه و إنصرف إلى
بلاده محبوا مغتبطا بالدين مضاهرا لقبائل مضر

من 55الى62 هـ ( 647 إلى 682 )م

عين أبو المهاجر

دينار أميرا على إفريقيا ثم تقدم نحو الغرب و جعل ميلة مركزا لقيادته العامة
و يقول في هذا الشأن الشيخ عبد الرحمان الجيلالي : " و بذلك كان أبو
المهاجر أول أمير مسلم وطأت خيله المغرب الأوسط و أول من حمل الإسلام إلى
هذه الديار الجزائرية و منها تقدم في فتوحه إلى أحواز تلمسان فقضى بها
زمنا طويلا ....." و بدون شك لقد عبر أبو المهاجر دينار تراب ولاية
غليزان الحالية و هو متوجها الى تلمسان

((82هــ ( 705) م

تولية موسى ابن
نصير على إمارة افريقيا ففي عهد موسى بن نصير إستقر البربر على الإسلام و تم
فتحشمال إفريقيا و الأندلس

ظهور المملكات
الاسلامية بالمغرب الغربي :
من سنة 761 م الى 1554 م عرف الغرب الجزائري
حكم عشر دول منها الرستمية ، الإدريسية ، الفاطيمية ، الزيرية ،
الحمادية ، المرابطية ، الموحدية ، الحفصية ، الميرينية ، و الزيانية

و أثناء هذه الفترة كانت منطقة ولاية غليزان الحالية تدخل و تخرج عن طاعة الحكم السائد أو المنهزم

:ومن أهم الاحداث التي عرفتها ولاية غليزان
أثناء هذه الفترة يذكر منها ما يلي

من 850 م إلــى 854 م إنشاء إمارة إباظية

منشقة عن تاهرت الرستمية بحوض مينا و رئيسها ابن مسالة الهواري و
عاصمتها " كادل " أو " جبل " بالقرب من قلعة بني راشد


في 913 م بعد انهيار

دولتهم بالمغرب الأوسط انتشر الأدارسة عبر عدة مناطق هذا القطر و البعض منهم سكن
تنس و مازونة و غليزان

في970 م واقعة البطحاء (
بناحية غليزان ) إنتصر فيها بولوغين ابن زيري على محمد بن الخير امير مغراوة

من 1074 م إلى 1082 م دخول المرابطون

في المغرب الأوسط ثم إستيلائهم على حوضي مينا و الشلف و جبلي الظهرة و الونشريس


في 1120 م مرور ابن تومرت

مؤسس الدولة الموحدية بالبطحاء رفقة عبد المؤمن ابن علي و البشير الونشريسي


في 1139 م حملة عبد المومن

ابن علي على المغرب الأوسط


في 1145 م وقوع المعركة

الشهيرة " يوم منداس " بين جيش الموحدين و قبيلة بني إيلومن و بعدها
إقتطع الموحدون لبني عبد الواد مواقع بني إيلومن


في 1236 م أسس يغموراسن دولة

بني عبد الواد بتلمسان و في نفس الوقت دخلت القبائل العربية تلول المغرب
الاوسط و إستقرت فيها السويد و تواجدت بطون السويد في سهول سيرات و البطحاء
و حوض مينا أمثال مجاهر و فليتة و بوكامل و شافع


في 1240 م إستولى أبو

زكريا الحفصي على حوض الشلف و مينا


في 1271 م تغلغل الملك
المريني يعقوب إبن عبد الحق في سهل غليزان


في 1282 م هلك يغمور اسن
إبن زيان بجديوية


في 1315 م أخضع أبو حمو موسى بن
عثمان بني توجين و مغراوة الثائرين على دولة الزيانيين و قام اثناء حملته
ببناء قصره المعروف باسم " قصر حمو موسى " الذي تحول إلى المدينة
المعروفة اليوم بإسم عمي موسى


في أول أكتـوبـر
1346 م إنهزم الملك أبو حمو موسى الثاني أمام إبن عمه ابوزيان محمد المدعو
القبي في معركة جرت رحاها بين مدينة غليزان و البطحاء


الفترة العثمانية :

في 1517 م دخل عروج قلعة
بني راشد و ترك فيها حماية عسكرية تحت قيادة أخيه إسحاق


في1518م حصار قلعة بني راشد من طرف
الإسبان دام 6 أشهر ثم أخدوها و بقيت تحت
حكمهم إلى غاية سنة 1543 م


في 1520 م
فتح خير الدين
مدينة مستغانم


في 1543 م دخل حسن باشا
مستغانم في طريقه إلى تلمسان و ترك فيها ممثلا له


في أوت 1558 م شاركت قبائل
ولاية غليزان الحالية في معركة مزغران أين إنهزم الإسبان


في 1563 م نصب أبو خديجة
كأول باي لبيليك الغرب الجزائري و عاصمته مدينة مازونة


من1600 م إلى 1752 م : تمرد قبائل
لمحال على بيليك الغرب ووقعت معارك ضد العثمانيين بوادي أرهيو و جديوية


في أفريل 1701 م : نقل الباي
بوشلاغم مقر بيليك الغرب من مازونة إلى قلعة بني راشد ثم إلى معسكر


من 1790 م إلى 1792 م : شاركت قبائل
ولاية غليزان الحالية في فتح وهران و إخراج الإسبان منها و بعد النصر شيدت
بأمر من الباي محمد الكبير قبة على ضريح سيدي امحمد بن عودة


في 1805
م : شاركت قبائل فليتة في ثورة
درقاوة ضد بيليك وهران
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كورابيكا
تمييز وتواصل
avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: ولاية غليزان   الأحد 17 يوليو - 1:07

مشكووووووووور جدااااا


تحياتي

ننتظر جديدك


:111:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رحمة
تمييز وتواصل
avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: ولاية غليزان   الأحد 23 سبتمبر - 13:25

موضوع جدا جميل
بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سآكتفي بك حلما
تمييز وتواصل
avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: ولاية غليزان   الخميس 7 مارس - 21:41

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ولاية غليزان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: منتدى ستار ألجيريا :: أقسامنا :: ويكيبيديا الجزائر-
إرسال موضوع جديد   انتقل الى: