التعذيب بين الماضي و الحاضر
شاطر | 
 

  التعذيب بين الماضي و الحاضر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SaNfOr
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: التعذيب بين الماضي و الحاضر   الأحد 25 مايو - 11:17

التعذيب بين الماضي و الحاضر  
المبحث الأول
إباحة التعذيب فى الماضي
كان الاعتراف فى الماضي معتبرا سيد الأدلة، لذا فإن الحصول عليه عن طريق التعذيب كان أمرا طبيعياً ومباحاً
وقد لازمت فكرة التعذيب اعتراف المتهمين فى مبدأ الأمر عند اليونان حتى أن أرسطو نفسه كان يرى أن "التعذيب أحسن الوسائل للحصول على الاعتراف"، ثم ظهرت فكرة تعذيب المتهمين لحملهم على الاعتراف بعد ذلك عند الرومان لا سيما فى أواخر عصر الجمهورية الرومانية، وامتد الزمن إلى تاريخ الثورة الفرنسية، ولكن يبدو أن فكرة استجواب المتهم مع تعذيبه لحمله على الاعتراف هى فى جذورها نظام روماني ظهر فى أواخر العصر الجمهوري وأوائل العصر الإمبراطوري. وكان فى البداية مقصوراً على الأرقاء أو العبيد وأهل المستعمرات دون المواطنين الرومان، ولكن سرعان ما طبق على المواطنين الرومان أنفسهم فى أوائل العصر الإمبراطوري، وكان مقصوراً فى البداية على الجرائم التى تسمى بجرائم الخيانة العظمى، ثم صار يطبق فى كل الأحوال، وعلى جميع الجرائم دون تمييز
ثم ما لبث أن أصبح التعذيب سمة من سمات الدولة فى العصور الوسطى تمارسه بذريعة الوصول إلى الحقيقة. فالتعذيب فى العصور الوسطى كان أمرا طبيعيا حتى أنه كان يسمى "بالاستجواب القضائي"، وكان الدافع إليه هو الحصول على الاعتراف فى نظام الأدلة القانونية الذى كان يشترط الحصول على الاعتراف كدليل للحكم ببعض العقوبات
ففى فرنسا صدر قانون يبيح تعذيب المتهم ثلاث مرات قبل وأثناء وبعد الاستجواب، على أساس أن التعذيب ضرورة قانونية تقتضيها مصلحة الدعوى، وقد كان هذا القانون يقنن ما كان يجرى عليه العمل فى فرنسا؛ حيث كان القضاة يعتمدون فى ذلك الحين بصفة أساسية على التعذيب لا سيما إذا كان الدليل ناقصا؛ حيث كان القضاة يلجأون إلى استكماله بالحصول على الاعتراف الناتج عن التعذيب
لقد كان من البشاعة – حقا – إباحة وشرعية اللجوء إلى التعذيب كوسيلة لحمل المتهمين على الاعتراف، والأكثر بشاعة إخضاعهم لآلة التعذيب مرات عديدة حينما يتراجعون عما أدلوا به من اعترافات، ومن ناحية أخرى كان المتهمون يخضعون لتأثير الإغراء بالإعفاء من العقوبة برغم علمهم أنهم أبرياء لم يفعلوا ما يستوجب العقاب
ومن بين الوسائل التى جرى استخدامها للتعذيب نذكر مثلا: الكرسي المليء بالمسامير، وجذب الجسد من أعلى وأسفل بغرض مطه، والتعذيب بالهوى؛ أى رفع الشخص الخاضع للتعذيب إلى مكان عال، ثم تركه يهوي على الأرض، وكذلك التعذيب بالشنق والغطس فى الماء، وإحراق الجسم بالقضبان الحديدية الملتهبة ولفافة الأشواك، والتصليب فوق الاسطوانات الدوارة، وكذا التعذيب بالحذاء الحديدي، واستخدام الرصاص المذاب لإحراق الجسد
لقد وجدت الساديةفى ظل تلك الحقبة من الزمان مرتعا خصيبا لها. وتنقسم ألوان التعذيب إلى تعذيب عادي يتمثل فى التعذيب بالهوى؛ أي بسقوط المتهم من مكان مرتفع، وتعذيب غير عادي يتمثل فى خلع أعضاء الجسم. هذا بالإضافة إلى ألوان التعذيب التقليدية، مثل اقتلاع لحم جسد المتهم باستخدام الملاقط الحمراء
ويقدم لنا السيد: فيلهلم برسيل فى كتابه المطبوع فى مدينة اشتوتجرت بألمانيا عام 1860 تقرير اليوم الأول للتعذيب، ويذكر فيه واقعة تعرض امرأة متهمة بارتكاب أعمال السحر والشعوذة للتعذيب لحملها على الاعتراف لأبشع أنواع التعذيب


ويروى لنا أحد المتهمين فى مذكرته السيد "وليم ليتجو" ما تعرض له من ألوان التعذيب لحمله على الاعتراف بارتكاب الجرائم المنسوبة إليه فيقول:"لقد جردوني من ثيابي، ووضعونى على حامل (وهو حامل عمودي موضوع فى مقابل الحائط). حيث يتم تعليقي باستخدام حبلين ورفع جسمي لأعلى، وقام الجلاد بفسخ ساقي على الحامل وربط كل ساق بحبل. ثم بعد ذلك قام بجذب الحبل بقوة إلى أعلى حتى أن فخدي يلامسان الألواح الخشبية. وظللت معلقاً على هذا النحو لأكثر من ساعة كاملة. وبعد ذلك قام الجلاد بوضع ذراعي اليمنى أسفل الذراع اليسرى بصورة دائرية سبع مرات متتالية. حيث يتدلى منهما الحبلان، وأظل متكورا حول نفسي فى وضع الجنين، وعلى هذا الحال يتم جذب الحبل بقوة الأمر الذى اشعر معه بانخلاع ذراعي، ومن هول ما رأيت شعرت وكأن عيني قد خرجت من رأسي، ويتدلى لساني، ومن شدة الرعب والخوف أظل أصرخ قائلاً: أعترف، أعترف، أعترف حتى أجنب نفسي هول ما أرى ولذا لا أستطيع سوى القول إنني "مذنب" بعد ذلك يتم ربط ساقي بالحبال ووسط فخذى، وذراعي، ثم تعقد هذه الحبال بأوتار...، وهكذا واجهت سبع مراحل، أو عمليات تعذيب تجرعت منها الألم. كل حالة من حالات التعذيب هذه تكمن فى إجراء عملية فتل كاملة للأوتاد، وبينما يشرب الجلاد بحرية، وفى يده القارورة، إذا به يضع نقطة من الماء فقط عند طرف لساني...."
الخلاصة أن كل ألوان التعذيب آنفة البيان – التى يتعرض لها المتهمون لحملهم على الاعتراف كانت مباحة وقانونية فى العصور الوسطى.

التعذيب فى مصر الفرعونية:


وفى مصر الفرعونية كان التعذيب معترفا به فى حالتين:
الأولى:عند التحقيق فى الجريمة.
الثانية:عند تنفيذ عقوبة الإعدام فى بعض الجرائم الجسيمة

الحالة الأولى: التعذيب عند التحقيق فى الجريمة
يعتقد المؤرخون أن التعذيب كان وسيلة من الوسائل التى يقصد بها معرفة الحقيقة، ولقد تم العثور على نقش مكتوب عليه عبارة "وتم التحقيق مع المتهم بالطريقة المعتادة" مرسوم بجانبها رسم لرجل يضرب بالعصا على قدميه، وهو يصرخ من شدة الألم. فتاريخ التعذيب فى مصر – إذن – هو تاريخ قديم منذ أن كان الحاكم إلهاً أو شبه إله يملك الأرض ومن عليها(
ويرى عالم المصريات الفرنسي "كابار" أن التعذيب العادي كان يتم بالضرب بالعصى. بل يعتقد أنه كان يجوز استعماله حيال أسرة المتهم إذا مات قبل بداية المحاكمة.. ولقد حدد بالضرب بالعصى أو الجلد مائه جلدة أو بظهور خمسة جروح على الجسم
ويرى عالم المصريات الفرنسي "داجالير" أن الجلد على الأقدام، وعلى الأيدي وشد أطراف الإنسان بعد تصليبه كانت تعد من وسائل التعذيب الشائعة.. كما يوضح وجود آلات مخصصة للتعذيب.. ولقد كان التعذيب يستعمل لمعرفة شركاء المجرم، وفى جرائم السرقات لمعرفة مكان إخفاء الأشياء المسروقة، كذلك فإن اللجوء إلى التعذيب كان يستخدم فى جباية الضرائب
وكان أى اعتراف يقع من المتهم أثناء تعذيبه يقوم بتدوينه كاتب حتى يغيب المتهم عن الوعي تماما من جراء التعذيب. ومع هذا كان أي اعتراف يصدر من الجاني يجب التحقق من صحته.
وإذا تعددت اتهامات المتهم واستجواباته جاز تعذيبه فى كل تهمة على حدة. ويرى المؤرخون أن التعذيب كوسيلة من وسائل التحقيق عند قدماء المصريين يعتبر وسيلة دخيلة على قانون الإجراءات الجنائية المصري اقتبسوها من النظام أو الفلسفة اليونانية.
ويرى "داجالير" أن اللجوء إلى استعمال التعذيب كوسيلة قانونية معترف بها قد ألغيت فى عهد "بوكخوريس".
الحالة الثانية: التعذيب عند تنفيذ عقوبة الإعدام
كان الإعدام فى مصر الفرعونية نوعين: الأول: بسيط، والثاني: مصحوب بتعذيب. ولقد كان الإعدام البسيط بالشنق أو بقطع الرأس هو العقوبة الغالبة فى بعض الجرائم الجسيمة، أما فى البعض الآخر فكان التعذيب يسبق الإعدام.
ويتمثل التعذيب المصاحب لإعدام المحكوم عليه فى التعذيب بالنار والتصليب والحرق حياً فى غرفة الرماد. وكان للقاضي اختيار هذه الطريقة أو تلك.
[/size]
* * *


المبحث الثاني


التعذيب جريمة وطنية وعالمية


ضد حقوق الإنسان


انتقد "بيكاريا" بشدة استعمال التعذيب عند التحقيق مع المتهمين قائلا: إن من نتائجه الغريبة أن يكون المجرم فى وضع أحسن حالا من البرئ. لأن الثاني قد يعترف بالجريمة تحت وطأة التعذيب فتقرر إدانته، أما الأول فإنه يختار بين ألم التعذيب وألم العقوبة التى يستحقها؛ فيختار الألم الأول لأنه أخف لديه من ألم العقاب فيصمم على الإنكار وينجو من العقوبة
وبفضل نضال المجتمع الإنساني لانتزاع حقوقه الإنسانية، وعبر تاريخ إنساني طويل انتقل التعذيب من دائرة الإباحة إلى دائرة التجريم ليصبح جريمة عالمية ضد آدمية وكرامة الإنسان، ونصت على تجريمه المعاهدات والمواثيق الدولية ودساتير وقوانين جميع دول العالم


أولاً:على الصعيد الدولي
·الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

تنص المادة الخامسة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذى اعتمد ونشر على الملأ بقرار الجمعية العامة رقم 217 ألف المؤرخ فى 10/12/1948 على أنه: "لا يجوز إخضاع أحد للتعذيب ولا المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو الحاطة بالكرامة".


·العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية

نصت المادة السابعة من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية على أن "لا يجوز إخضاع أحد للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو الحاطة بالكرامة وعلى وجه الخصوص، لا يجوز إجراء أية تجربة طبية أو عملية على أحد دون رضاه الحر".
·مدونة سلوك الموظفين المكلفين بإنفاذ القوانين
وبتاريخ 17/12/1979 اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة مدونة لقواعد سلوك الموظفين المكلفين بإنفاذ القوانين، وإحالتها إلى الحكومات مع التوصية بأن تنظر بعين القبول إلى استخدامها داخل إطار التشريعات أو الممارسات الوطنية، بوصفها مجموعة من المبادئ يجب أن يتقيد بها الموظفون المكلفون بإنفاذ القوانين.
وتنص المادة الخامسة من هذه المدونة على أن "لا يجوز لأي موظف من الموظفين المكلفين بإنفاذ القوانين أن يقوم بأي عمل من أعمال التعذيب أو غيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو الحاطة بالكرامة أو أن يحرض عليه أو أن يتغاضى عنه، كما لا يجوز لأي من الموظفين المكلفين بإنفاذ القوانين أن يتذرع بأوامر عليا أو بظروف استثنائية كحالة الحرب أو التهديد بالحرب أو إحاقة الخطر بالأمن القومي أو قلقلة الاستقرار السياسي الداخلي أو أية حالة أخرى من حالات الطوارئ العامة لتبرير التعذيب أو غيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو الحاطة بالكرامة".
اتفاقية مناهضة التعذيب
وبتاريخ 10/12/1984 اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة.
وقد عرفت المادة الأولى من هذه الاتفاقية التعذيب بأنه "أي عمل ينتج عنه ألم أو عذاب شديد، جسديا كان أم عقليا يلحق عمداً بشخص ما بقصد الحصول من هذا الشخص، أو من شخص ثالث، على معلومات أو على اعتراف أو معاقبته على عمل ارتكبه أو يشتبه فى أنه ارتكبه، هو أو شخص ثالث أو تخويفه أو إرغامه هو أو أي شخص ثالث، أو عندما يلحق مثل هذا الألم أو العذاب لأي سبب من الأسباب يقوم على التمييز أيا كان نوعه، أو يحرض عليه أو يوافق عليه أو يسكت عنه موظف رسمي أو أي شخص آخر يعترف بصفته الرسمية، ولا يتضمن ذلك الألم أو العذاب الناشئ فقط عن عقوبات قانونية أو الملازم لهذه العقوبات أو الذى يكون نتيجة عرضية لها"
وقد نصتالمادة الثالثة من الاتفاقية على أن:
1-تتخذ كل دولة طرف إجراءات تشريعية أو إدارية أو قضائية فعالة أو أية إجراءات أخرى لمنع أعمال التعذيب فى أي إقليم يخضع لاختصاصها القضائي.
2-لا يجوز التذرع بأية ظروف استثنائية أيا كانت، سواء أكانت هذه الظروف حالة حرب أو تهديداً بالحرب أو عدم استقرار سياسي داخلي، أو أية حالة من حالات الطوارئ العامة الأخرى كمبرر للتعذيب.
3-لا يجوز التذرع بالأوامر الصادرة عن موظفين أعلى مرتبة أو عن سلطة عامة كمبرر للتعذيب.
ونصتالمادة الرابعة على أن:
1-تضمن كل دولة طرف أن تكون جميع أعمال التعذيب جرائم بموجب قانونها الجنائي، وينطبق الأمر ذاته على قيام أي شخص بأية محاولة لممارسة التعذيب وعلى قيامه بأي عمل آخر يشكل تواطؤا ومشاركة فى التعذيب.
2-تجعل كل دولة طرف هذه الجرائم مستوجبة للعقاب بعقوبات مناسبة تأخذ فى الاعتبار طبيعتها الخطيرة.
وقد صدقت مصر على الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب بموجب قرار رئيس الجمهورية رقم 154 لسنة 1986 والذى تم نشره فى الجريدة الرسمية فى 7/1/1986 على أن يعمل بها اعتباراً من 25 يونيه 1986. وبذلك أصبح لهذه الاتفاقية قوة القانون الداخلي بعد التصديق عليها وفقاً للمادة 151 من الدستور المصري.
وقد أوجدت الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب نظاما رقابيا؛ إذ نصت المادة 17 منها على إنشاء لجنة مناهضة التعذيب وهى تتألف من عشرة خبراء على مستوى عال تنتخبهم الدول الأطراف فى الاتفاقية لمدة أربع سنوات... وتقدم الدول الأطراف فى هذه الاتفاقية إلى اللجنة تقارير عن التدابير التى اتخذتها أو تتخذها فى سبيل منع جريمة التعذيب وغيرها من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية كل أربع سنوات؛ حيث ترسل هذه التقارير إلى الأمين العام للأمم المتحدة الذى يحيلها على هذه اللجنة، حيث تبدي ملاحظاتها وتعليقاتها وترد الدول على ذلك، ويمكن للجنة أن توفد أحد أعضائها إلى الدولة للتأكد من أمر ما بخصوص هذه الجريمة أو التحقيق فى معلومات وثيقة بها، وتقوم اللجنة بإدراج كل هذه الملاحظات عن الدول التى تمارس التعذيب، وفى سبيل التوسع لاختصاصات لجنة مناهضة التعذيب فقد أعطت الدول لهذه اللجنة حق تلقي شكاوى من دولة ضد دول أخرى، أو من فرد ضد دولة بخصوص ممارساتها للتعذيب مادامت الدولة المشكو فى حقها قد قبلت هذا الاختصاص.
ثانياً:على الصعيد الإقليمي
·الاتفاقية الأوربية لحقوق الإنسان
اهتمت الدول الأوروبية بتعزيز وحماية حقوق الإنسان، وأبرمت فيما بينها الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان فى 4/11/1950، وقد صدق على هذه الاتفاقية كل دول مجلس أوروبا، ودخلت مرحلة النفاذ فى 3/9/1953.
وقد نصت المادة الثالثة من هذه الاتفاقية على أن "لا يجوز إخضاع أي فرد للتعذيب أو لعقوبة أو معاملة غير إنسانية أو مهينة".
ونصت المادة التاسعة عشرة من الاتفاقية الأوروبية على إنشاء اللجنة الأوروبية لحقوق الإنسان والمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، كما نصت الاتفاقية أيضاً على إنشاء لجنة الوزراء، وقد أعطت هذه الأجهزة الرقابية الاتفاقية صفة الحيوية والفاعلية.
وتبيح المادة 25 من الاتفاقية للأفراد بصفتهم أن يلجأوا إلى اللجنة الأوروبية لحقوق الإنسان أو أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان مباشرة بشكواهم ضد السلطات الوطنية إذا ما ارتكبت ضده أي تصرف من التصرفات التى تحظرها الاتفاقية. ويعتبر هذا الحق بمثابة الجذور للنظام القانوني الذى وضعته الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، ويساهم فى تجسيد الحق فى الأمان وسلامة الأشخاص فى مواجهة الدول.
ولكن يتعين على الشخص قبل أن يلجأ إلى اللجنة أو المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أن يكون قد استنفد طرق الطعن الداخلية أو الوطنية قبل رفع القضية مع ضرورة علم السلطات القضائية الوطنية بذلك.
ووفقاً للاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان فإن الدول الأعضاء فيها لا تلتزم فحسب بالامتناع عن ارتكاب أعمال التعذيب، وإنما تلتزم أيضاً بأن تتخذ الإجراءات أو التدابير المناسبة للوقاية من ارتكاب هذه الأعمال.
وحظر التعذيب الوارد فى المادة الثالثة من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان لا يطبق فحسب على مواطني الدول الأعضاء فى الاتحاد الأوروبي، ولكن يشمل كل شخص يحاكم أمام قضاء هذه الدول ولا سيما فئات الأجانب رهن الاحتجاز؛ وهو ما يعني أن التجريم يتصف بالعمومية الخارجية بجانب وصفه بالعمومية الداخلية
·الاتفاقية الأمريكية لحقوق الإنسان
كما نصت الفقرة الثانية من المادة الخامسة من الاتفاقية الأمريكية لحقوق الإنسان لسنة 1969 على أن: "لا يجوز إخضاع أي فرد للتعذيب أو لعقوبة أو معاملة قاسية أو لا إنسانية أو مهينة ويجب احترام الكرامة المتأصلة فى بني الإنسان عند معاملة الأشخاص المجردين من حريتهم".
·الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان
نصت المادة الخامسة من الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب الذى تم إقراره عام 1981 على تحريم جميع ضروب استغلال الفرد وإهانته وعلى وجه الخصوص التعذيب أو العقوبة أو المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة.
ثالثاً:على الصعيد الداخلي
حرمت دساتير وقوانين جميع الدول التعذيب، واعتبرته جريمة من جرائم الاعتداء على الحرية الشخصية.
فقد نصت المادة 112 من قانون العقوبات القطري على أن "كل موظف عام أمر بتعذيب شخص أو عذبه بنفسه لحمله على الاعتراف بارتكاب جريمة أو للحصول منه على معلومات تتعلق بجريمة أو لحمل أحد أفراد أسرته على هذا الاعتراف أو إعطاء هذه المعلومات يعاقب بالحبس مدة لا تجاوز خمس سنوات. وإذا ترتب على فعل الموظف إصابة الشخص بأذى بليغ عوقب الجاني بالحبس مدة لا تجاوز عشر سنوات، أما إذا ترتب على هذا الفعل وفاة الشخص، عوقب الجاني بالعقوبات المقررة للقتل حسب الأحوال".
ونصت المادة 333 من قانون العقوبات العراقي على أن: "يعاقب بالسجن أو الحبس كل موظف أو مكلف بخدمة عامة عذب أو أمر بتعذيب متهم أو شاهد أو خبير لحمله على الاعتراف بجريمة. أو للإدلاء بأقوال أو معلومات بشأنها، أو لكتمان أمر من الأمور أو لإعطاء رأي معين بشأنها".
وتنص المادة 103 من قانون العقوبات التونسي على أنه "يعاقب الموظف العمومي بالسجن لمدة خمس سنوات وغرامة 500 فرنك إذا استعمل العنف مع المتهم للحصول على اعترافات منه. وإذا هدد المتهم فقط باستعمال العنف أو إساءة معاملته فتكون العقوبة ستة أشهر".
وتنص المادة 292 من قانون العقوبات السوداني على أن: "كل من يعتقل إنساناً بغير وجه مشروع لينتزع منه أو من أي شخص يهمه أو من المعتقل أي اعتراف أو معلومات قد تفضي إلى الكشف عن جريمة أو سلوك غير حميد أو لإكراه أيهما على رد مال أو سند قانوني أو التسبب فى رده، أو على سداد أية مطالبة أو على إعطاء معلومات قد تفضي إلى رد مال أو سند قانوني يعاقب بالسجن مدة لا تجاوز ثلاث سنوات، كما تجوز معاقبته بالغرامة أيضاً".
ولقد نصت على تجريم التعذيب كذلك المادة 292 من قانون العقوبات السوري، والمادة 260 من قانون العقوبات الدانماركي، والمادة 115 من قانون العقوبات النرويجى، والمادة 365 من قانون العقوبات الهولندي.
موقف الدستور المصري من التعذيب
حرم الدستور المصري أي إيذاء بدني أو معنوي للإنسان، وأرسى العديد من مبادئ الحرية الشخصية، واعتبر الاعتداء عليها جريمة لا تسقط الدعوى الجنائية أو المدنية الناشئة عنها بالتقادم.
فنص فى المادة 41 منه على أن: "الحرية الشخصية حق طبيعي وهى مصونة لا تمس. وفيما عدا حالة التلبس لا يجوز القبض على أحد أو تفتيشه أو حبسه أو تقييد حريته بأي قيد أو منعه من التنقل إلا بأمر تستلزمه ضرورة التحقيق وصيانة المجتمع، ويصدر هذا الأمر من القاضي المختص أو النيابة العامة، وذلك وفقا لأحكام القانون. ويحدد القانون مدة الحبس الاحتياطي".
ونصت المادة 42 من الدستور على أن: "كل مواطن يقبض عليه أو يحبس أو تقيد حريته بأي قيد تجب معاملته بما يحفظ عليه كرامة الإنسان، ولا يجوز إيذاؤه بدنيا أو معنويا، كما لا يجوز حجزه أو حبسه فى غير الأماكن الخاضعة للقوانين الصادرة بتنظيم السجون. وكل قول يثبت أنه صدر من مواطن تحت وطأة شئ مما تقدم أو التهديد بشئ منه يهدر ولا يعول عليه".
ونص فى المادة 57 منه على أن: "كل اعتداء على الحرية الشخصية أو حرمة الحياة الخاصة للمواطنين وغيرها من الحقوق والحريات العامة التى يكفلها الدستور والقانون جريمة لا تسقط الدعوى الجنائية ولا المدنية الناشئة عنها بالتقادم. وتكفل الدولة تعويضا عادلا لمن وقع عليه الاعتداء".
موقف المشرع الجنائي المصري من التعذيب
حرم المشرع الجنائي المصري التعذيب سواء كان ذلك فى قانون الإجراءات الجنائية أو قانون العقوبات.
فالمادة 40 من قانون الإجراءات الجنائية تنص على أن: "لا يجوز القبض على أي إنسان أو حبسه إلا بأمر من السلطة المختصة بذلك قانوناً، كما تجب معاملته بما يحفظ عليه كرامة الإنسان، ولا يجوز إيذاؤه بدنياً أو معنوياً".
ونصت المادة 302 من قانون الإجراءات الجنائية على أن: "يحكم القاضي فى الدعوى حسب العقيدة التى كونت لديه بكامل حريته، ومع ذلك لا يجوز له أن يبنى حكمه على أي دليل لم يطرح أمامه فى الجلسة. وكل قول يثبت أنه صدر من أحد المتهمين أو الشهود تحت وطأة الإكراه أو التهديد يهدر ولا يعول عليه".
أما فى قانون العقوبات، فقد جرمته المادة 126 منه بقولها: "كل موظف أو مستخدم عمومي أمر بتعذيب متهم لحمله على الاعتراف يعاقب بالأشغال الشاقة أو السجن من ثلاث سنوات إلى عشر سنوات وإذا مات المجني عليه يحكم بالعقوبة المقررة للقتل عمداً".
المصدر :
المسـئولية الجنائيـةعـن تعذيب المتهم
تأليف
الدكتور/ عماد الفقى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
taliba
تمييز وتواصل


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: التعذيب بين الماضي و الحاضر   الإثنين 26 مايو - 19:14

هل من الممكن لأدوات وعلوم مهنة الرحمة والإنسانية أن يتم استخدامها لأغراض التعذيب والقتل· التاريخ الحديث يجيب على هذا السؤال بنعم واضحة وقاطعة من خلال قائمة مفزعة من الوقائع والأحداث· أشهر تلك الوقائع، ربما كانت تلك التي جرت قبل وخلال الحرب العالمية الثانية، أثناء الحكم النازي لألمانيا· ففي أثناء تلك الفترة ظهر ما عرف بملاك الموت أو طبيب الموت، وهو الطبيب الألماني ''جوزيف منجل'' المسؤول الطبي عن معسكر الاعتقال في ''أوشفيتز''· حيث قام ''منجل'' بالعديد من التجارب الطبية على المعتقلين، متغاضياً عن قواعد الأخلاق الطبية برمتها، ومتجاهلاً أساسيات الرحمة والإنسانية· فعلى سبيل المثال، حاول ''منجل'' تغيير لون العينين، من خلال حقن مواد كيمياوية ملونة في عيون الأطفال· وفي أحيان أخرى قام بعمليات بتر للأعضاء، أو تجربة إجراءات جراحية على المرضى، لا أساس لها في الطب، بغرض دراسة تأثيراتها النهائية على الجسد البشري وعلى الأعضاء الحيوية· ولم تقتصر هذه الوحشية الطبية على الألمان، بل شاركهم فيها أيضاً اليابانيون· وبالتحديد الوحدة 731 سيئة السمعة، والمتهم أفرادها وأطباؤها، بتشريح أسرى الحرب الأميركيين وهم أحياء، ونزع أعضاء من أجسادهم دون تخدير· وتُتهم هذه الوحدة بأنها استخدمت كائنات جرثومية لدراسة تأثير الأوبئة على الشعوب والمجتمعات· وبمرور الوقت، استمر استخدام الأساليب والمعرفة الطبية في التعذيب، ليس بهدف البحوث والدراسات كما كان الوضع مع الألمان واليابانيين، بل للحصول على اعترافات من المتهمين بالإرهاب أو غيره، أو كنوع من العقاب البدني للمساجين والمعارضين السياسيين·
وبوجه عام تُقسم الجريمة الطبية في حالات التعذيب إلى ثلاثة أنواع، النوع الأول: يقوم فيه الطبيب أو أحد أفراد الطاقم الطبي بتنفيذ إجراءات التعذيب بنفسه، وبشكل مباشر· أما النوع الثاني، فيتهم فيه أفراد الطاقم الطبي بالتواطؤ الإجرامي، من خلال تجاهلهم وتغاضيهم عن مظاهر التعذيب في السجون والمعسكرات التي تخضع لإشرافهم، أو أحيانا من خلال توفير المساعدة والعون الفني على إخفاء مظاهر التعذيب· أشهر الأمثلة على النوع الثاني، هو التقرير الصادر في بريطانيا عن الدورية الطبية المرموقة ''لانست'' (المجلد رقم ،364 العدد رقم ،9435 الصفحة رقم 725)، حول مسؤولية أفراد الطاقم الطبي أثناء عمليات التعذيب التي جرت في السجون العراقية خلال عامي 2003-·2004 في هذا التقـــرير وعنوانه ''أبوغريب: آثاره على الطـب العسـكري Abu Ghraib: its،
'' legacy for military medicine
وجهت الاتهامات المباشرة والصريحة لأفراد الطاقم الطبي، والبالغ عددهم سبعين، بالتواطؤ الإجرامي، والاشتراك غير المباشر في عمليات التعذيب· وبنى ''ستيفن ميلز'' كاتب التقرير، وهو أستاذ لأخلاقيات الطب في جامعة مينسوتا الأميركية، اتهامه على أساس أن جميع أفراد الطاقم الطبي، كانوا على علم تام بما يجري في السجن، حيث كثيراً ما كانت تنتهي حالات التعذيب في عيادتهم· ولكن رغم هذا، لم يقم أي من أفراد الطاقم بإطلاق صفارة الإنذار، أو بإخبار مرؤوسيه عما يحدث بشكل يومي متكرر· ويذهب الكاتب في اتهاماته إلى أبعد من ذلك، مرجحاً أن أفراد الطاقم الطبي كانوا يساعدون زبانية السجن على إخفاء آثار التعذيب الذي يمارسونه ضد المعتقلين، إما من خلال العبث بالملفات الطبية، أو من خلال تزوير سبب الوفاة لمن لقوا حتفهم بسبب التعذيب· وربما أيضاً كان أفراد الطاقم الطبي يدلون زبانية السجن على أفضل الطرق، التي يمكنها أن تسبب أكبر قدر من الألم والعذاب للمسجون دون أن تترك آثارا واضحة على جسده أو أن تؤدي إلى وفاته·
أما النوع الثالث من التعذيب الطبي، فيمكن أن نطلق عليه صفة الإهمال الطبي المتعمد· وفي هذا النوع يتعمد الطبيب أو المسعف تجاهل احتياجات المريض الطبية بغرض إلحاق أكبر قدر من الضرر أو الألم· مثل حجب مسكنات الآلام عن المرضى الذين يعانون من آلام مبرحة، بسبب الإصابة الجسيمة أو الحروق الخطيرة، أو تحريك المصابين بكسور دون مراعاة القواعد السليمة· أفضل مثال تاريخي على هذا النوع، ربما يكون ما حدث للناشط الفلسطيني محمود المصري، أثناء احتجازه في أحد سجون غزة للاستجواب في السادس من مارس عام ·1989 فعلى الرغم من أن محمود المصري أصيب بانفجار في قرحة معدية، نتج عنه نزيف داخلي، فإن الطبيب الإسرائيلي المشرف على السجن امتنع عن تقديم أي علاج أو إسعافات له لفترة أربع وعشرين ساعة، لقي بعدها السجين حتفه· ويجادل البعض بأن مثل هذا التصرف لا تنطبق عليه صفة التعذيب، ولا يزيد عن كونه إهمالاً متعمداً في تأدية الواجب·
ولكن إذا كان حجز شخص ينزف بغزارة لساعات وساعات، في غرفة ضيقة موصدة الأبواب، لا يرقى إلى صفة التعذيب، فما هو التعذيب إذاً؟
مثل هذه القسوة البشرية التي تستخدم العلم والمعرفة الطبية في إلحاق أكبر قدر من الأذى بالآخرين، دفعت المجتمع الدولي إلى سنّ الكثير من القوانين، وعقد الكثير من الاتفاقيات، على أمل توفير قدر من الحماية للمرضى والمساجين من أطبائهم· أول تلك الجهود ربما كان ''إعلان جنيف'' الصادر عن الجمعية الطبية الدولية
(World Medical Association) في عام ،1948 والهادف إلى استبدال قسم ''أبوقراط'' التاريخي، الذي أصبح لا يفي بالغرض في العصر الحديث· ولذا يحمل إعلان جنيف قسماً جديداً للأطباء، هو: ''أقسم أنا الطبيب، أن أحافظ على أكبر قدر من الاحترام للحياة البشرية منذ بدئها، حتى في ظل التهديد· وأقسم أنني لن أستخدم أبدا معرفتي أو علمي بشكل أو طريقة مخالفة للقوانين والحقوق الإنسانية''·
وفي عام ،1975 أصدرت الجمعية الطبية الدولية وثيقة جديدة ضد التعذيب الطبي، عرفت بـ''إعلان طوكيو''، ونصت على أنه: ''لا يجب على الطبيب أن يشجع، أو أن يغفر أو يتغاضى عن، أو أن يشارك أو يؤيد، في أي شكل من أشكال التعذيب أو ممارساته''· وبالنظر إلى ما حدث في العراق في السنوات الأخيرة، وما زال يحدث في الكثير من بقاع العالم، نستطيع أن نصرح وبكل ثقة، بأن كل تلك الإعلانات ومعها أغلظ الأقسام، لم تؤتِ ثمارها بعد· - See more at: http://www.elaph.com/Web/NewsPapers/2005/11/107911.htm?sectionarchive=NewsPapers#sthash.WOMuuviA.dpuf
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التعذيب بين الماضي و الحاضر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: القسم الدراسي :: التعليم التقني والجامعي :: الحقوق و الشؤون القانونية-
انتقل الى: