منهج الرّسول في تهذيب السّلوك
شاطر | 
 

 منهج الرّسول في تهذيب السّلوك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SaNfOr
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: منهج الرّسول في تهذيب السّلوك   الخميس 8 مايو - 0:49

من الصِّفات القبيحة والخصال الذّميمة والأخلاق الدّنيئة الّتي يتصف بها بعض النّاس اللَّعن الّذي يعدّ أيضًا من أخطر آفات سلوك التسرُّع والاندفاع في الحكم على الآخرين. قال سيّدنا رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم: ”ليس المؤمن بالطعّان ولا اللّعان ولا الفاحش ولا البذيء” رواه الترمذي، وقال عليه الصّلاة والسّلام: ”لا يكون المؤمن لعّانًا” رواه الترمذي.
 إنّ المتأمِّل في ديننا الحنيف يجد أنّ مجافاته لهذه الآفة تنبع من منافاتها لطبيعة الإيمان الصّادق الّذي من أخصّ خصائصه الرِّفق بالخَلق، فالمؤمن قلبه مُعلَّق بالله يرتشف من رحيق رحمته ما يَرحم به الآخرين، ومِن عَذْب رأفته وعطفه ما يبر به من حوله، وبهذا ينسجم الإيمان مع كلّ معاني الرِّفق والعطف وينفر من كلّ غلظة وفظاظة وجحود.
ولقد حذّرنا النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم من ترك اللِّسان على غاربه، في العِصيان والطُّغيان، وأنّه سبب لانتقاص صاحبه أمام النّاس في الدّنيا، ونقيصة وعيب في الآخرة. عن أبي موسى رضي الله عنه قال: قالوا يا رسول الله أيُّ الإسلام أفضل؟ قال: ”مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ” متفق عليه، وقال عليه الصّلاة والسّلام: ”إنّي لم أُبْعَث لعّانًا وإنّما بُعِثْتُ رَحمة” أخرجه مسلم.
فلا يجوز لكَ أن تدعو على النّاس بما يُبعِدُهم الله من رحمته إمّا صريحًا كأن تقول ”لعنة الله عليه”، أو كناية كأن تقول ”غضب الله عليه” أو ”أدخله الله النّار”. فعن أبي الدَّرداء رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: ”لَا يَكُونُ اللَّعَّانُونَ شُفَعَاءَ وَلَا شُهَدَاءَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ” أخرجه مسلم. ومعنى ”شُفَعاء” أي لا يشفعون يوم القيامة حين يَشفع المؤمنون في إخوانهم الّذين استوجبوا النّار، ”وَلَا شُهَداء” أي لا يكونون شهداء يوم القيامة على الأمم بتبليغ رسلهم إليهم الرِّسالات، وقيل لا يُرزَقون الشّهادة في سبيل الله. وعن ثابت بن الضَّحاك رضي الله عنه عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: ”لَعْنُ المؤمن كَقَتْلِه” أخرجه البخاري، أي في التّحريم أو العقاب أو الإبعاد، إذ اللّعنة إبعاد من الرّحمة، والقتل يُبعِد من الحياة الحسية.
كما تتجلَّى جدية سيّد الخلق صلّى الله عليه وآله وسلّم في نزع جذور هذه الآفة من النّفوس في أكثر من موقف مع أصحابه الكرام رضوان الله عليهم، فتارة مُرشِدًا وتارة مستنكرًا وتارة معاقبًا. فعن جرموزا الهجيمي قال: قلتُ يا رسول الله أوصني، قال: ”أُوصِيك أن لا تكون لَعّانًا” أخرجه أحمد. وعن أبي الدّرداء رضي الله عنه أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: ”إنّ العبد إذا لعن شيئًا صعدت اللّعنة إلى السّماء فتُغلَق أبواب السّماء دونها ثمّ تهبط إلى الأرض فتُغلَق أبوابها دونها ثمّ تأخذ يمينًا وشمالًا فإذا لم تجد مَسَاغًا رجعت إلى الّذي لعَن فإن كان لذلك أهلًا وإلّا رجعت إلى قائلها” رواه أبو داود.
ومن أسباب انتشار هذا الخُلق الذميم، ضعف الوازع الدِّيني، لأنّ الإنسان إذا لم يكن عنده عِلْم كاف يُزجِرُه عن فعل المعصية، فربّما وقع فيها، وكذلك ضعف الحياء، لأنّ الحياء من الإيمان، ومَن فقد الحياء فقد شعبة عظيمة من شُعَب الإيمان، إلى جانب الغضب، لأنّ الإنسان إذا غضب ولم يتمالك نفسه، وأطلق لها العنان في ميدان الغضب، فربّما وقع في اللّعن، ولاسيما النّساء، فإنّهنّ أكثر النّاس سبًّا ولعنًا، فعن أبي سعيد الخُدري رضي الله عنه قال: خرج رسول الله صلّى الله عليه وسلم في أضحى أو فِطْرٍ إلى المُصلّى، فمَرَّ على النّساء فقال: ”يَا مَعْشَرَ النِّسَاءِ، تَصَدَّقْنَ، فَإِنِّي رأيتُكُنَّ أَكْثَرَ أَهْلِ النَّارِ” فقُلنَ: وَبِمَ يا رسول الله؟ قال: ”تُكْثِرْنَ اللَّعْنَ، وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ..” متفق عليه.
فلو وضعت كلّ امرأة نَصب عينيها هذا الحديث الشّريف وأخذته بعين الحَزم والصِّدق، لمَا لعنت امرأة أحدًا، لأنّ اللّعن سبب لدخول النّار والعياذ بالله، فعلى المسلم أن يكون لسانه رطبًا من ذِكْرِ الله تعالى، وأن يحذر الخوض فيما لا يُعنيه، أو أن يتلفّظَ بألفاظ غير لائقة، أو أن يخرج مِن فيه ما يُغضب ربَّه، وعليه أن يتحلّى بالأخلاق الحسنة، والصّفات المستحبّة، والسّمات الطيِّبة.



إسلاميات جريدة الخبر

http://www.elkhabar.com/ar/islamiyat/401705.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو متصل
 
منهج الرّسول في تهذيب السّلوك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: كلمات من العقل :: القسم الاسلامي العام-
انتقل الى: