سياسة التهيئة العمرانية في الجزائر
شاطر | 
 

 سياسة التهيئة العمرانية في الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SaNfOr
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: سياسة التهيئة العمرانية في الجزائر   الأربعاء 4 ديسمبر - 17:48

الــخـــطـــة:
الـمـقـدمــة.
الـفـصـل الأول: سـيـاسـة الـتـهـيـئـة الـعـمـرانيـة في الجـزائـر.
الـمـبـحـث الأول: أهمّ مراحل سياسة التهيئة العمرانية و توجّهاتها.
المـطلب الأول: مرحلة 62 -78 سياسة التوازن الجهوي.
المطـلب الثاني: مرحلة 78-86 الإستعمال الجديد للتهيئة العمرانية.
المـطلب الثالث : مرحلة 86-94 إنحطاط السياسة المجالية.
الـمـبـحـث الـثـانـــي: أدوات التهيئة العمرانية و التعمير.
المـطلب الأول: حسب القانون 87-03 المتعلق بالتهيئة العمرانية.
المـطلب الثاني: حسب القانون 90-29 المتعلّق بالتهيئة و التعمير.
الـمـبـحـث الـثـالـــــث: نتائج و سلبيات هذه السياسة.
المـطلب الأول: نقائص التوجّهات و تطبيقها.
المـطلب الثاني: الإختلالات المتعلقة بالإقليم و التعمير.
الـفـصـل الـثـانـي: واقـع الـتـعـمـيـر فـي الجـزائــر.
الـمـبـحـث الأول: إقـتـرابـات و مـفـاهـيـم الـتـعـمـيــر.
الـمـطـلـب الأول: الـتـعـمـيـر و مـفـهـومــه.
الـمـطـلب الـثانـي: الإقـتـراب الـنـوعــي.
الـمـطـلـب الـثـالـث : الإقـتراب الجـهـوي .
المـبـحـث الـثــانـي: نـتـائـج التـعـمـيـر فـي الجـزائـــر.
الـمـطـلـب الأول: الـنـتـائج الإقـتـصـاديــة.
الـمـطـلـب الـثـانـي: النـتـائج الإجتماعيـة و الثقافـيـة.
الـمـطـلـب الـثـالـث: النـتـائـج عـلـى الـبيـئــة.
الفـصـل الثـالـث: بوادر الـتجديد و إدراج الـبعـد الـتنمـوي.
المـبـحـث الأول: الإنـشغالات الـحاليـة و مـستـجـدّات الـقـانـون 01-20.
المطلب الأول: التوجهـات الـكـبـرى لمـا قـبل 2000 و مـا بعدهـا.
المطلب الثاني: سياسة التهيئـة العمرانيـة فـي ظـل الـقـانـون 01-20.
الـمـبـحـث الـثـانـي: الآفــاق الـمـسـتـقـبـلـيـة "2010-2020".
المطلب الأول: إعادة الإنتشـار الديمغرافي و تقليص العبء على منطقـة التـل.
المـطلـب الثـانـي : الـتـحـكّــم فــي الـعــمران.
الـمـبـحـث الثالث: خيار الـ "هضاب عليا-جنوب" دراسة حالة الهضاب العليا الغربية.
المطلـب الأول: رهـانـات المـشـروع و سـبـل مـعـالـجـتـهـا.
المـطـلـب الثاني : أبعاد التـنمية المـستدامة و التنظيـم الحضـري.
الــخــاتـــمــة.
التحميـــــــــــــل

أو المعاينة
https://docs.google.com/document/d/1X3EcNSup47y2oe-a_wMQMMEP6cOvU5FQztKk8GMhiCE
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو متصل
taliba
تمييز وتواصل


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: سياسة التهيئة العمرانية في الجزائر   الأربعاء 4 ديسمبر - 19:13



الــخـــطـــة:



الـمـقـدمــة.



الـفـصـل الأول: سـيـاسـة الـتـهـيـئـة الـعـمـرانيـة في الجـزائـر.



الـمـبـحـث الأول: أهمّ مراحل سياسة التهيئة العمرانية و توجّهاتها.

المـطلب الأول: مرحلة 62 -78 سياسة التوازن الجهوي.

المطـلب الثاني: مرحلة 78-86 الإستعمال الجديد للتهيئة العمرانية.

المـطلب الثالث : مرحلة 86-94 إنحطاط السياسة المجالية.

الـمـبـحـث الـثـانـــي: أدوات التهيئة العمرانية و التعمير.

المـطلب الأول: حسب القانون 87-03 المتعلق بالتهيئة العمرانية.

المـطلب الثاني: حسب القانون 90-29 المتعلّق بالتهيئة و التعمير.

الـمـبـحـث الـثـالـــــث: نتائج و سلبيات هذه السياسة.

المـطلب الأول: نقائص التوجّهات و تطبيقها.

المـطلب الثاني: الإختلالات المتعلقة بالإقليم و التعمير.



الـفـصـل الـثـانـي: واقـع الـتـعـمـيـر فـي الجـزائــر.



الـمـبـحـث الأول: إقـتـرابـات و مـفـاهـيـم الـتـعـمـيــر.

الـمـطـلـب الأول: الـتـعـمـيـر و مـفـهـومــه.

الـمـطـلب الـثانـي: الإقـتـراب الـنـوعــي.

الـمـطـلـب الـثـالـث : الإقـتراب الجـهـوي .

المـبـحـث الـثــانـي: نـتـائـج التـعـمـيـر فـي الجـزائـــر.

الـمـطـلـب الأول: الـنـتـائج الإقـتـصـاديــة.

الـمـطـلـب الـثـانـي: النـتـائج الإجتماعيـة و الثقافـيـة.

الـمـطـلـب الـثـالـث: النـتـائـج عـلـى الـبيـئــة.



الفـصـل الثـالـث: بوادر الـتجديد و إدراج الـبعـد الـتنمـوي.



المـبـحـث الأول: الإنـشغالات الـحاليـة و مـستـجـدّات الـقـانـون 01-20.

المطلب الأول: التوجهـات الـكـبـرى لمـا قـبل 2000 و مـا بعدهـا.

المطلب الثاني: سياسة التهيئـة العمرانيـة فـي ظـل الـقـانـون 01-20.

الـمـبـحـث الـثـانـي: الآفــاق الـمـسـتـقـبـلـيـة "2010-2020".

المطلب الأول: إعادة الإنتشـار الديمغرافي و تقليص العبء على منطقـة التـل.

المـطلـب الثـانـي : الـتـحـكّــم فــي الـعــمران.

الـمـبـحـث الثالث: خيار الـ "هضاب عليا-جنوب" دراسة حالة الهضاب العليا الغربية.

المطلـب الأول: رهـانـات المـشـروع و سـبـل مـعـالـجـتـهـا.

المـطـلـب الثاني : أبعاد التـنمية المـستدامة و التنظيـم الحضـري.

الــخــاتـــمــة.





الفصل الأول: سياسة التهيئة العمرانية في الجزائر.

إنّ تحليل سياسة التهيئة العمرانية في الجزائر يدفعنا لا محالة إلى استعراض تلك المراحل التي مرّت عليها، حيث أنّ الوضع السائد حاليًا يُنبِئُ عن وجود تداخل أشكال مختلفة من شَغل المجال. فقبل عهدة الاحتلال كان التنظيم المجالي مبنيًا على التضامن الإجتماعي و التكامل المجالي؛ ليمحيَ المستعمر هذا المنطق و يكيِّف عمرانا حسب ما تقتضيه ظروف الاحتلال لنصل سنة 1962 إلى عمران ريفي مدمّر، و نرث غداة الإستقلال قاعدة إقليمية مختلّة نجد فيها السهول الساحلية و مناطق الإستغلال المكثّف لسكان الأوربيين تتمركز فيها معظم الهياكل الأساسية هذا من جهة، و من جهة أخرى نجد باقي البلاد موزّع بين مناطق ذات استغلال فلاحي تقليدي، و الجهات المصدّرة لليد العاملة الفلاحية الجزائرية المهمّشة و الضعيفة. هذه الوضعية المزرية ألزمت على السلطات العمومية و الهيئات المختصّة وضع سياسة تفضي إلى تحكّم في المجال و شغله بطريقة عقلانية، نستعرضها من خلال مراحل و توجّهات هذه السياسة و الأدوات المستعملة فيها، و هذا في المبحثين الأول و الثاني، ثم نقيّم هذه السياسة و نستخرج سلبيّاتها في المبحث الثالث.

المبحث الأول: أهمّ مراحل سياسة التهيئة العمرانية و توجّهاتها.

بحكم أنّ الإختيارات الكبرى للبلاد لم تظل على وتيرة ثابتة، و إنّما لحقتها تغيرات متتابعة، فإنّنا سنستعرض أهم المراحل التي مرّت بها سياسة التهيئة العمرانية بالجزائر مبرزين خصائصها:

المطلب الأول: مرحلة 62 -78 سياسة التوازن الجهوي.

التوازن الجهوي: هو مبدأ ثابت في السياسة التنموية الجزا ئرية، يهدف إلى تحقيق العدالة الإجتماعية بين كافة أفراد الشعب، و ذلك عن طريق توزيع الدخل الوطني و توفير فرص الترقية بكيفية متساوية للجميع، و القضاء على الفوارق الجهوية الصارخة بين مختلف جهات الوطن، و بالخصوص بين مناطق الشمال و الهضاب العليا و الجنوب؛ و بين السهول و المناطق الجهوية؛ إنّ مبدأ التوازن الجهوي يعتبر عنصرا من المبادئ العامة للتنمية الوطنية حيث كان مرفوقًا بعنصر التأميم و تكوين القطاع العام.

و بظهور المخطّطين الرباعيين (1970-1973/1974-1977 ) تأكّد حقيقة و بصورة أوضح الإهتمام بإعادة التوازن الجهوي، و زيادة على مواصلة تنفيذ المشاريع الصناعية الكبرى و البرامج الخاصة خصّصت عمليات أخرى على المستوى المحلي، كالمخطّطات الولائية و المخطّطات البلديّة للتنمية و مخطّطات التجديد العمراني و غيرها.و إيضاحا لأهمّ الأعمال النجزة في تلك الفترة نذكر:

- البرامج الخاصة ابتداءًا من 1966 و هي برامج تتعلّق بعشر مناطق تتميّز بضعف الهياكل القاعديّة، و نسبة بطالة عالية، مع تزايد درجة النزوح نحو المدن الكبرى.

- برامج التجهيز المحلّي للبلديّات ابتداءًا من 1970 و ترمي إلى التنمية الصناعيةو الإقتصاديةو الفلاحية و التشغيل.

- الثورة الزراعية و برامج الـ1000 تجمّع سكني ( villages ) سنة 1970.

- المخطّط البلدي للتنمية PCD يهدف إلى تنظيم و تخطيط تغيير المدن بالربط مع التعمير و التصنيع.

- مخطّط العصرنة العمرانية PMU الذي بدأ تطبيقه في السداسي الثاني من سنة 1976 (1).

و قد أعطت هذه الأعمال نتائج إيجابية مثل التقليص من الفوارق في ميدان الشغل و بالتالي في المداخيل و في ميدان التربية و تنمية الهياكل الأساسية و التجهيزات و الكهرباء و تطوير المدن الصغرى و المتوسطة.

المطلب الثاني: مرحلة 78-86 الإستعمال الجديد للتهيئة العمرانية.

انتهت المرحلة السابقة متميِّزة بخاصية أساسية تتمثل في نقص الهيئات المنصبّ اختصاصها في مجال شغل الإقليم و تهيئته، و التي من شأنها الوقوف أمام النّزوح الريفي و البطالة المنتشرة في مختلف المنشآت العمرانية؛ فظهرت ابتداءًا من سنة 1980 التهيئة العمرانية أكثر تأكيدًا و و جلاءًا عن طريق سلسلة من الإجراءات، فظهرت ضمن صلاحيات دائرة وزارية و ذلك بإحداث وزارة التخطيط و التهيئة العمرانية.

كما تأسّست سنة 1981 الوكالة الوطنية للتهيئة العمرانية ( ANAT ) التي كُلِّفت على الخصوص بإعداد المخطّط الوطني للتهيئة العمرانية ( SNAT )، و من جهة أخرى صدر قانونان في نفس السنة يتضمّنان تعديلات و تتميمات لقانوني الولاية و البلدية ينصّان على صلاحيات الجماعات المحلية و يزوِّدانها بأدوات خاصّة كالمخطّط الولائي للتهيئة و نظيره البلدي و سيأتي الكلام عليهما في موضعه.

و تزوّدت التهيئة العمرانية أيضًا سنة 1987 بالقانون المتعلّق بالتهيئة العمرانية الذي يوضّح أدواتها على المستويين الوطني و الجهوي، و يحدّد اتّساقها و تناسقها (2).
7568 
المطلب الثالث: مرحلة 86-94 إنحطاط السياسة المجالية.

كانت سنة 1986 بداية دخول الجزائر في أزمتها على مختلف المستويات ( الإقتصادية، الدبلوماسية، المالية، و الأمنية)، فأمام أزمة مالية نجمت عن انخفاض سعر البترول و زاد من حدّتها تقلّبات سعر الدولار، لم للدولة خيار سوى الإنسحاب و التخلِّي عن كلّ عمليات التخطيط المجالي و التهيئة العمرانية.

و برزت تبعات و نتائج ذلك على الحالة الراهنة للإقليم فيما يخصّ تجهيزه و النشاطات التنموية التي أُنجزت من الإستقلال إلى تلك الفترة، و عليه ظهرت محدودية مساعي التنمية، و اثّر غياب سياسة التهيئة العمرانية سلبيًّا، حيث أفضى ذلك إلى ظهور اختلالات على المستوى الإقليمي و السكّاني.

ههه hi شكرا 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ابن الجزائر
تمييز وتواصل


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: سياسة التهيئة العمرانية في الجزائر   الأربعاء 4 ديسمبر - 22:06

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سياسة التهيئة العمرانية في الجزائر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: القسم الدراسي :: التعليم التقني والجامعي :: الحقوق و الشؤون القانونية-
انتقل الى: