الفلاح وجني الثمار نتوق لثمار بنكهة روائح شواطئ البرازيل
شاطر | 
 

 الفلاح وجني الثمار نتوق لثمار بنكهة روائح شواطئ البرازيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SaNfOr
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: الفلاح وجني الثمار نتوق لثمار بنكهة روائح شواطئ البرازيل   الخميس 14 نوفمبر - 10:38

من جد وجد ومن زرع حصد ، مثل لطالما تغنينا به ولاطالما كنا عرضة للامتحان تحت مضربه فكل صاحب هدف منشود له

طرق و سبل ينتهجها للحصول على ثمار مجهوده ،كثيرون هم من تنعمو بثمار حصدهم وفيهم من لم يجنو الا الشوك ،

فبالعمل والجد فقط تؤتى الثمار وليست بالاماني و ها نحن على مشارف حصد ثمار رحلتنا الشاقة والمشوقة في نفس الوقت

نحو شواطئ البرازيل والتي لم يعد يفصلنا عليها الا ايام معدودة و هاهي تكاد تكشف عن ثمارها دات 19 نوفمبر بالبليدة ،

واد نتمناها ثمار لديدة وشهية بنكهة سواحل البرازيل فان عمل كبير مازال ينتظرنا وخصوصا كانصار ومحبي المنتخب

الوطني .

هي رحلة اجتهد فيها الكوتش وحيد حاليلوزيتش في دور الفلاح فقلب تربتة المنتخب و اعدها ايما اعداد لغرس البدور، تربة

لم لتكن خصبة لولا انه دعمها بسماد الصرامة في العمل و الاخد بمبدء منح الفرص للجيمع ليختار لها خيرة البدور و التي

تنوعت بين محلية لم تخيب خلال نموها و بين محترفة اعطت دعامة خاصة ، وقد وفق وحيد في اختيارها الى حد بعيد رغم

ان بعضها عقيم لا يعطي الا الحنضل في شاكلة مهدي مصطفى ويبداا ومصباح لكن الزرع استوى و رفع سنابله عنان

السماء خصوصا بعد المرور المشرف من الدور الاول والتربع على المجموعة وضمان التاهل قبل جولة لتكن مباراة مالي

الاخيرة ليست الا تقليب لتربة المنتخب استعداد لظهور الثمار ،ثمار كانت مصب الاعين لاسقاطها قبل ان تينع ونهنأ

بطمعها المزين بروائج شواطئ البرازيل الندية فحتى غيث قرعة المباراة الفاصلة والتي كانت خيرا كبيرا علينا وجنبتنا

اشرس المنتخبات الافريقية الا ان الاوبئة دوما ماتضرب الثمار قبل ان تينع كما حدث لنا مع حكم لقاء مباراة الدهاب هناك

ببوركينافاسو و التي كادت تعجل باجهاض ثمارنا لولا بعض الاسمدة الي اوقت زحف الوباء.

استواء عود زرع المنتخب الوطني وظهور ثمار العمل المضني هناك ببوركينافاسو دفع بالبوركينابيين لبعث التحدي و لا

عجب ان شاهدنا مسرحيات تمثيلية كبيرة فوق الميدان  ليبعث الوباء في زرع المنتخب قبل ينع ثماره لكن استعانة وحيد

بمبيدات قوية سيكون الرادع لها و المقبر لاحلامها و ستكون كفيلة  بتعطيل سريان الداء في جسد المنتخب هنا بالبليدة

لنقطف مار عملنا وصبرنا و ازرنا للمنتخب وهي ثمار و لم يبقى يفصلنا على   التلدد بطعمها سوى 90 دقيقة و بارضنا

التي نعرفها جيدا .

وحيد في دور الفلاح هيأ تربة المنتخب و ووفق في اختيار بدورها رغم رداءة بعضها، واللاعبين في دور البدور

نمو احلامنا لتزهر و تخرج ثمارا ستنهل بمجرد ان تطل عليها شمس البليدة ولم يبقى الا دورنا كانصار ومحبي الخضر

في دور الفزاعة لابعاد البوركينافاسين عن ثمارنا لنهنأ بها نحن ونتلدد بطعمها ، فلنكن معا يدا بيدا في البليدة لتقديم

الدعم والتعزيز اللازم للمنتخب الوطني لنجني ثماره ونتشارك فرحة قطفها

لنستمتع في ليالي صيف 2014 بفواكه تكون سرة للناظرين وطعمة لدواقي الفن الكروي بروائح شواطئ البرازيل

جميع الحقوق محفوظة لـ الارهاق البدني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفلاح وجني الثمار نتوق لثمار بنكهة روائح شواطئ البرازيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: منتدى ستار ألجيريا :: أقسامنا :: قسم الرياضة-
انتقل الى: