ملخصات في القانون الدستوري
شاطر | 
 

  ملخصات في القانون الدستوري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SaNfOr
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: ملخصات في القانون الدستوري   الخميس 31 أكتوبر - 20:41

"أركـان الـدولـة"
ملخص:
نستعرض أولا بعض التعريفات التي جاء بها الفلاسفة للدولة:
1-الفقيه الفرنسي كاري دي مالبيرج carre de mailbag عرف الدولة بأنها "
مجموعة من الأفراد تستقر على إقليم معين تحت تنظيم خاص ، يعطي جماعة معينة
فيه سلطة عليها تتمتع بالأمر والإكراه " .
2-الفقيه الفرنسي بارتلي bartheley حيث عرف الدولة بأنها " مؤسسه سياسية يرتبط بها الأفراد من خلال تنظيمات متطورة ".
3-الأستاذ الدكتور محسن خليل يعرف الدولة بأنها " جماعة من الأفراد تقطن
على وجه الدوام والاستقرار ، إقليما جغرافيا معينا ، وتخضع في تنظيم
شؤونها لسلطة سياسية ، تستقل في أساسها عن أشخاص من يمارسها ".
4-الأستاذ الدكتور كمال العالي يعرف الدولة بأنها " مجموعة متجانسة من
الأفراد تعيش على وجه الدوام في إقليم معين ، وتخضع لسلطة عامة منظمة ".
5-ماكيفر mcypher يعرف الدولة بأنها " اتحاد يحفظ داخل مجتمع محدد إقليمها
الظروف الخارجية العامة للنظام الاجتماعي وذلك للعمل من خلال قانون يعلن
باسطة حكومة مخولة بسلطة قهرية لتحقيق هذه الغاية ".
6-الدكتور بطرس غالي و الدكتور خيري عيسى في المدخل في علم السياسة :"
مجموعة من الأفراد يقيمون بصفة دائمة في إقليم معين ، تسيطر عليهم هيئة
منظمة استقر الناس على تسميتها الحكومة . ويحدد المؤلفان ثلاثة عناصر لابد
منه لكيان الدولة هي (1)مجموعة الأفراد ، (2) الإقليم ، (3)الحكومة .
7-اما ديفو defoe يعرف الدولة " مجموعة من الأفراد مستقرة في إقليم محدد
تخضع لسلطة صاحبة السيادة ، مكلفة إن تحقق صالح المجموعة ، ملتزمة في ذلك
مبادئ القانون " وهو بذلك يحدد أربعة أركان لقيام الدولة هي : (1) مجموعة
من الأفراد، (2) الإقليم ، (3) السلطة ، (4) السيادة .
8-رينه جان دولوي ، القانون الدولي : " سلطة النظام الحكومي تمارسها
حكومات قوية على العديد من السكان الموزعين في مناطق واسعة أو صغيرة "
لذلك فهو يعتبر ان الدولة تتألف من ثلاثة عناصر: (1) السكان ، (2) الإقليم
، (3) الحكومة .
9-الدكتور نظام بركات و الدكتور عثمان الرواف والدكتور محمد الحلوة .
مبادئ علم السياسة :" كيان سياسي وقانوني منظم يتمثل في مجموعة من الأفراد
الذين يقيمون على أرض محددة ويخضعون لتنظيم سياسي وقانوني واجتماعي معين
تفرضه سلة عليا تتمتع بحق استخدام القوة ". ويحدد المؤلفون أربعة عناصر
أساسية للدولة هي : (1) الشعب (الأمة)people ،(2) الإقليم ( الوطن )
territory ،(3) الحكومة government (4) السيادة sovereignty .(3)
10-علي صادق ، القانون الدولي العام : " الدولة هي مجموعة من الأفراد
يقيمون بصفة دائمة في إقليم معين وتسيطر عليهم هيئة حاكمة ذات سيادة " .

بتعريفنا للدولة يتضح أن لها ثلاثة أركان هي: الشعب والإقليم والسلطة السياسية...
§ الشعب: يتكون الشعب من مجموع كبير من الناس تجمعهم الرغبة في العيش
المشترك، وإن كان لا يمكن تحديد عدد مناسب أو حد أدنى وحد أقصى لعدد الناس
أو أفراد الشعب إلا أن كثرة عدد السكان لا شك تعتبر عاملاً هاماً في
ازدياد قدر الدولة وشأنها، وقد يتطابق تعريف الشعب مع الأمة وقد يختلف
عنها كما هو حال الأمة العربية المقسمة إلى دول. فشعب الدولة يتكون من أمة
أو جزء منها أو عدة أمم، فالشعب مجموعة من الأفراد تقطن أرضا معينة، أما
الأمة فهي إلى جانب ذلك تتميز باشتراك أفرادها في عنصر أو عدة عناصر
كاللغة والدين والأصل أو الرغبة المشتركة في العيش معا. أما بالنسبة للأمة
والدولة فالاختلاف يكمن في أن الأمة هي جماعة من الأفراد تجمعهم روابط
موضوعية وذكريات وآمال مشتركة ورغبة في العيش معا، أما الدولة فهي وحدة
سياسية قانونية وضعية...إضافة إلى أن الدولة هي عنصر من عناصر الأمة، وإذا
كانت الدولة والأمة تشتركان في عنصر الشعب والإقليم، فإن الدولة تتميز عن
الأمة بالحكومة التي تعد ركنا من أركان الدولة. ومن وظائف الدولة إخفاء
التناقضات الداخلية بين أعضائها من صراع سياسي وطبقي وإضفاء صفة المشروعية
أو الشرعية على السلطة الممارسة أو المفروضة من طرف مجموعة أو فئة أو طبقة
على الأغلبية.
§ الإقليم: يستقر الشعب على أرض معينة سواء كانت هذه الأرض ذات مساحة
كبيرة أو صغيرة، وقد أصبحت الأرض كعنصر من عناصر الدولة الثلاث تسمى
بالإقليم الذي لا يشمل اليابسة فقط وإنما إلى جانبها المسطحات المائية
التابعة لليابسة والفضاء الذي يعلو الأرض والبحار الخاضعة للدولة وفقاً
لقواعد السلوك الدولي. وإن حق الدولة على إقليمها هو عبارة عن حق عيني
نظامي يتحدد مضمونه بممارسة السيادة العامة بما تفرضه من إجراءات رقابة
وإدارة للشؤون العامة.
§ السلطة السياسية: لا يكفي أن يكون هناك شعب يقيم على مساحة من الأرض
لقيام الدولة بل لابد من وجود قوة أو سلطة أو حكومة لفرض السلطة على الشعب
في إطار الأرض وأن تعمل هذه الحكومة على تنظيم أمور الجماعة وتحقيق
مصالحها والدفاع عن سيادتها، وتستمد حكومة أية دولة شرعيتها من رضا شعبها
بها وقبوله لها فإذا انتفى هذا الرضا والقبول فإن الحكومة تكون فعلية
وليست شرعية مهما فرضت نفوذها على المحكومين. والمبدأ العام أن السلطة إما
أن تكون اجتماعية مباشرة وإما أن تكون مجسدة في شخص معين أو سلطة مؤسسة.
والسلطة السياسية ظاهرة قانونية لارتباطها بالقانون وعليه فإنه ضرورة تلجأ
إليها السلطة لتنظيم الأفراد وتقييد مطامع الأفراد و اندفاعهم وتغليب
مصالحهم على مصلحة الجماعة. كما أن تلك السلطة يمكن أن تتأثر بعوامل عديدة
سواء دينية أو نفسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو تاريخية...، المشروعية
والسلطة الشرعية مصطلحين كثيرا الترديد بين الحكام، فالمشروعية هي صفة
تطلق على سلطة اعتقادا أنها أصلح فكرة من حيث تطابقها مع آمال وآلام
المجتمع، والمشروعية تمنح للسلطات صلاحية إعطاء الأوامر وفرض الطاعة، أما
الشرعية فهي صفة تكنى بها الدولة في أعمالها إذا تطابقت مع الدستور
والقانون المطبق في البلد، فالشرعية مرتبطة مع القانون الوضعي-شرعية
دستورية، شرعية قانونية...-.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو متصل
 
ملخصات في القانون الدستوري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: القسم الدراسي :: التعليم التقني والجامعي :: الحقوق و الشؤون القانونية-
انتقل الى: