خاليلوزيتش له فريق لم يمتلك رُبعه أي مدرب جزائري
شاطر | 
 

 خاليلوزيتش له فريق لم يمتلك رُبعه أي مدرب جزائري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشة ورد
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: خاليلوزيتش له فريق لم يمتلك رُبعه أي مدرب جزائري   الجمعة 30 أغسطس - 10:34



مازال اللاعبون الجزائريون بعيدين عن اللعب لأكبر الأندية في العالم، وهي ريال مريد وبرشلونة ومانشستر يونايتد وجوفنتوس، ويبدو بلوغ هذا المستوى بعيدا بالنسبة للاعبين المتخرجين من المدارس الفرنسية، ومستحيل بالنسبة للذين أنجبتهم البطولة الجزائرية، ولكن في السنوات الأخيرة تقلصت المسافة، خاصة بعد التحويلات الأخيرة التي خصّت لاعبين شبابا لفرق كبيرة، سيكون الحصول على منصب أساسي في حد ذاته.



انتصار كبير وحدث فريد من نوعه، لأن تواجد لاعبين جزائريين اثنين في نادي إنتير ميلانو الذي يعتبر ضمن الثمانية الفرق الأكبر في العالم هو حدث تاريخي، حتى ولو أن اللاعبين لم يشاركا في اللقاء الأول للفريق، الذي انتهى بهدفين نظيفين للإنتير أمام جنوة، باستثناء خمس دقائق لم تغن عن جوع تايدر في التألق.

وحلم اللعب للفريق الأسطوري إنتير ميلانو، اعتصر رابح ماجر في صيف 1987، بعد أن توّج بكأس الأندية البطلة، وكان نجمها عبر عقبه الشهيرة في فيينا ضد بيارن ميونيخ، في مرمى الحارس البلجيكي، وتم تحويله فعلا للإنتير من نادي بورتو، ولكن الكشف الصحي نسف الصفقة.

ولم يصرّ الإيطاليون على التمسك بماجر، فانتقل بعد ذلك إلى فالونسيا، وإلى غاية ذلك الوقت، اعتبر فالونسيا أكبر فريق لعب له جزائري، وإذا عدنا إلى لاعبي الثمانينات، نلاحظ أن صخرة الدفاع ڤندوز لم يفارق مارتيغ المنتمي للدرجة الثانية فقط، ولعب عصاد مع ميلوز في القسم الثاني، وعندما انضم لباريس سان جرمان كان على الدوام في كرسي الاحتياط، رغم دعم مصطفى دحلب له، ولعب بن ساولة مع لوهافر في القسم الثاني فقط، ولم ينعم فرڤاني ومرزقان بأي عرض أوروبي، وسافر الحارس سرباح للاحتراف في كندا التي لم تلعب إلى ذلك الوقت أبدا في كأس العالم، وحتى أحسن فريق لعب له أحسن نجم من فريق الأحلام في الثمانينات، وهو فريق باريس سان جرمان الذي تقمص ألوانه مصطفى دحلب، لم يحدث وأن حصل معه على لقب البطولة باستثناء كأس فرنسا..



ماجر ومنصوري وزيدان وقريشي والآخرون

وعندما سمحت الدولة لرابح ماجر بالاحتراف، وكان عمره قد تجاوز الخامسة والعشرين، توجه إلى نادي راسينغ كلوب باريس المنتمي للدرجة الثانية، في الوقت الذي انضم بلفوضيل وتايدر وهما في سن الواحدة والعشرين لفريق الإنتير، الذي حلم ماجر بالانضمام إليه، عندما كان قد قارب سنه الثلاثين، كما أن اللاعب سفيان فيغولي يقضي موسمه الثالث على التوالي أساسيا مع نادي فالونسيا، ولم يصمد ماجر مع هذا النادي الكبير أكثر من سنة، وحتى اللاعبين المحترفون مثل فوزي منصوري وجمال زيدان ونور الدين قريشي لم يلعبوا لفرق كبيرة، ولم يشفع لهم لعب مونديالين متتاليين في 1982 في إسبانيا و1986 في المكسيك، في الحصول على صفقات تحويل مهمة، حيث لعب قريشي لبوردو ومنصوري لمونبيلييه وزيدان لكورتري البلجيكي، وهو فريق متواضع مقارنة باندرلشت وبروج، والبطولة البلجيكية من أضعف البطولات في أوروبا.

وعندما نعمت تشكيلة الخضر في كأس العالم 1986 بلاعب ينشط في انجلترا، هو حركوك، كان يلعب في القسم الثالث، وأكيد أن خاليلوزيتش لن يضم إلى المنتخب أي لاعب ينشط في الدرجة الثالثة، وبقي بلوغ البطولة الإيطالية أو الاسبانية شبه حلم، ولعب البطولات الأوروبية بعيد جدا، رغم أن ماجر حقق إنجازا فريدا ونادرا يصعب معاودته بحصوله على رابطة الأبطال الأوروبية وتسجيله في النهائي، وحصوله على الكأس القارية، والآن أصبح للجزائر في كل سنة أكثر من ثلاثة لاعبين يشاركون في رابطة الأبطال الأوروبية وأيضا في أوروبا ليغ، وإذا تمكن هؤلاء اللاعبون المتواجدون بقوة في البطولات الايطالية والاسبانية والبرتغالية من كسب مكانة أساسية، فإن الجزائر ستكون قد نافست لاعبي أمريكا اللاتينية المتواجدين والمستعمرين لكبار الأندية في أوروبا.

وسيلعب عدد كبير من الجزائريين هذا الموسم الكروي في رابطة أبطال أوروبا، منهم كارل مجاني مع أولمبياكوس وكادامورو مع ريال سوسيداد وغيلاس مع بورتو، كما سيلعبون في أوربا ليغ مثل سوداني مع دينامو زغرب وفيغولي مع فالونسيا، في انتظار الانتدابات الأخيرة مع بقية اللاعبين الذين ينتظروا الأنفاس الأخيرة من التحويلات الصيفية لينضموا لفرق ربما تنافس أوروبيا، وإذا كانت غالبية الفرق في القارة العجوز تعاني من مشاكل مادية، فإن البطولات الأوروبية في الثمانينات كانت متواضعة باستثناء البطولة الإيطالية التي ضمت في عز أمجاد ماجر وعصاد وبلومي، فالكاو وزيكو وسقراطس وسيريزو البرازيليين، ومارادونا وبلاتيني وشيفو ولارسن.

ولم يكن الجزائريون يحلمون إطلاقا بالانضمام إلى أي ناد، ولو متواضع مثل أدونيسي الذي لعب له زيكو أو فيورونتينا التي لعب لها سقراطس، بينما أمام خاليلوزيتش لاعبون نشطوا مع فرق عريقة وشهيرة مثل غلاسكو رانجرز أكثر الأندية تتويجا في العالم الذي لعب له مجيد بوڤرة، والميلان ثاني فريق في أوروبا بعد ريال مدريد بسبع تتويجات في رابطة أبطال أوروبا الذي لعب له جمال مصباح، ونابولي الذي تألق فيه مارادونا الذي لعب له حسان يبدة، وغالبية لاعبي الخضر حاليا بمن فيهم حليش ومبولحي وسوداني شاركوا في منافسات أوروبية مع أنديتهم.



فترة التسعينات أحسن بكثير من فترة الثمانينات

وكانت فترة أواخر التسعينات، أحسن بكثير من فترة الثمانينات، حيث لعب بن عربية لموناكو وكان قائدا لباريس سان جرمان، الذي ضم نجوما عالميين، ولعب جمال بلماضي لنادي أولمبيك مارسيليا وكان أساسيا، ولعبا معا مع نادي مانشستر سيتي العريق، رغم أنه كان ينشط في الدرجة الثانية الإنجليزية، كما تمكن لاعبان محليان وهما موسى صايب وعبد الحفيظ تاسفاوت من اللعب لبطل فرنسا، وأحد أحسن الفرق في تلك الفترة نادي أوكسير، ولكن المدربين الذين تعاقبوا على الخضر في تلك الفترة ومنهم عبد الغاني جداوي، لم يستغلوا هذا الكوكتيل من النجوم، فمرّت الفترة جافة من دون أي تألق، ولا حتى منافسة لأجل التأهل إلى كأس العالم.



الجيل الحالي والخليج....

أما ميزة الكوكتيل الاحترافي الحالي، وهي بدأت مع جيل رابح سعدان، فهي عدم الاعتماد على اللاعبين الذين ينشطون في فرنسا، ووصل الحال إلى خلو الخضر من أي لاعب ينشط في فرنسا في عهد سعدان، باستثناء يزيد منصوري، رغم أن جميع اللاعبين المحترفين من مواليد فرنسا، والمثير أن كل اللاعبين الجزائريين الذين بدأوا من فرنسا وتوجهوا إلى بطولات أوروبية أخرى، رفضوا العودة إلى البطولة الفرنسية، مثل غزال وجبور ومطمور، وقبل بعضهم اللعب في الخليج العربي مثل زياني ومغني وبلحاج وعنتر يحيى، رغم العروض التي وصلتهم من فرنسا.

وكانت الجزائر في السابق تعتمد على اللاعبين الذين ينشطون في القسمين الأول والثاني في فرنسا بشكل كامل، وحتى اللاعبين الشباب دون الثامنة عشرة يتحولون إلى دول أخرى قبل سن العشرين، حيث بدأت العروض تتهاطل على بن زية وبهلولي وغزال رشيد، وأصبحت فرنسا التي عُرفت في السابق بأنها آكلة لما يُطهى خارج بلادها، تقدم هي ما تطهي من لاعبين شباب، لفرق أوروبية، كما هو الحال لفيغولي وبلفوضيل وتايدر، وتقدمهم أيضا لمنتخبات بلادهم الأصلية مثل الجزائر والمغرب، وإذا حقق المنتخب الجزائري التأهل المأمول لكأس العالم بالبرازيل، لرابع مرة في تاريخ الجزائر، فإنها ستدخل المونديال بأسماء تنتمي لفرق كبيرة جدا، مثل بورتو وسبورتينغ لشبونة وإنتير ميلانو وفالونسيا ونوتينغهام فورست.



محترفو الخضر

بلكلام يلعب أول لقاء له في البطولة الإنجليزية

خاض اللاعب الدولي الجزائري، سعيد بلكلام، ليلة الأربعاء، بداية موفقة في أول مباراة رسمية له مع فريقه الجديد واتفورد الإنجليزي. وفاز فريق واتفورد بثنائية نظيفة على منافسه بورنموت، ضمن الإطار الدور الثاني من مسابقة كأس رابطة المحترفين الإنجليزية، متأهّلا للمرحلة الثالثة.

وشارك المدافع بلكلام أساسيا مع فريق واتفورد، وخاض كامل أطوار اللقاء، الذي ارتأى فيه مدربه الإيطالي جيان فرانكو زولا تجريب عديد اللاعبين الاحتياطيين

وكان المدافع بلكلام قد انضم مطلع الصائفة الحالية إلى فريق أودينيزي لمدة 5 مواسم، قادما من شبيبة القبائل، ثم أعاره ممثل الكرة الإيطالية إلى واتفورد لموسم واحد.

للذكر، فإن مسابقة كأس رابطة المحترفين هي ثالث منافسة في إنجلترا، بعد البطولة والكأس المحليتين.



جمال عبدون أساسيا مع نوتنغهام فوريست

وشارك متوسط الميدان الدولي الجزائري جمال عبدون أساسيا في هذه المباراة، ليترك مكانه عند الدقيقة 77، حيث عوّضه زميله من نفس الخط لفريق نوتنغهام فوريست، غريغ هاتفورد، وحينها كانت النتيجة لمصلحتهم بهدف دون رد،

وفي مباراة أخرى ضمن الإطار ذاته، تأهّل فريق نوتنغهام فوريست إلى الدور الثالث، إثر فوزه على منافسه ميلوول بنتيجة 2-1 بعد الوقت الإضافي.



مشاركة عنتر يحيى أمام سيوي سبور الإيفواري مشكوك فيها

أضحت مشاركة القائد السابق للخضر، عنتر يحيى، صعبة في المواجهة الّتي ستجمع، غدا السبت، فريقه الترجي الرياضي التونسي بسيوي سبور الإيفواري لحساب الجولة الرابعة من المجموعة "ب" لرابطة الأبطال الإفريقيّة.

ويشكو بطل "ملحمة أمّ درمان" من إصابة في الكاحل ستضطرّه إلى التدرّب على انفراد قبل الخضوع إلى فحص جديد اليوم الجمعة للبحث في إمكانيّة مشاركته من عدمها في "موقعة" رادس.

ويعتبر عنتر يحيى من العناصر المهمّة في تكنيكات ماهر الكنزاري، حيث يشكّل مع شمس الدين الذوّادي ثنائيا رائعا في محور دفاع الترجي الرياضي التونسي.







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
SaNfOr
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: خاليلوزيتش له فريق لم يمتلك رُبعه أي مدرب جزائري   الإثنين 28 أكتوبر - 22:12

بَارَك الْلَّه فِيْك عَلى مَوْضُوْع الْرَّائِع ..
و الْمَعْلُوْمَات الْقَيِّمَة الَّتِي زَادَتْنَا عِلْمَا و افَادَة ..
عَلَى امَل الْمُوَاصَلَة مَعَنَا دَائِمَا تَقَبَّل بالتوفيق ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو متصل
 
خاليلوزيتش له فريق لم يمتلك رُبعه أي مدرب جزائري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: منتدى ستار ألجيريا :: أقسامنا :: قسم الرياضة-
انتقل الى: