أطفال يستنسخون "رابعة العدوية" في الشوارع الجزائرية
شاطر | 
 

 أطفال يستنسخون "رابعة العدوية" في الشوارع الجزائرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشة ورد
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: أطفال يستنسخون "رابعة العدوية" في الشوارع الجزائرية   الخميس 22 أغسطس - 9:05




لم تؤثر الأحداث الأخيرة التي هزت مصر في المصريين وحدهم، بل تأثر الجزائريون أيضاً، حيث ثارت نخوتهم من باب رفض "الحڤرة" ومساندتهم للحريات، فأصبح ما يدور في أرض "الكنانة" يحتل مساحات كبيرة من أحاديثهم وانشغالاتهم اليومية، فلا تكاد تخلو جلسات المقاهي من مناقشات مطوّلة لتطوراتها، لتلقي"المحرقة" بظلالها أيضا على الأطفال، وتسيطر أحداث ميدان رابعة العدوية على عقولهم الصغيرة، لتزيح صور المجازر البشعة مكانة الرسوم المتحركة وتفتح المجال أمام موجة من التساؤلات الكبيرة، فراحوا يبحثون عن سبل ويبتكرون ألعاباً مختلفة لينقلوا من خلالها صوتهم وتضامنهم مع أقرانهم ممن يدفعون حياتهم فداءً للشرعية.

كانت تكفي جولة واحدة لـ"الشروق" في شوارع العاصمة، لرصد مدى التأثر والتضامن الكبيرين لأطفال الجزائر مع أشقائهم في مصر، فقد تحوَّلت معظم ألعابهم إلى صورة مصغرة لميدان رابعة العدوية، لعبة الشرطة واللصوص لمعتصمي رابعة و"بلطجية" السيسي، ومسدساتهم البلاستيكية إلى أسلحة يستخدمونها في وجه الجيش الذين يريد قتلهم "الفياض"، "سامي"، "محمد" وغيرهم كثر من الأطفال يشاطرون أبناء النيل مأساتهم وآلامهم، وأحاديث في السياسة تفوق أعمارهم بكثير، يقول "الفياض"، 13 سنة، كان يتابع الصور التي تبثها إحدى القنوات الإخبارية باهتمام كبير داخل محل لبيع الوجبات الخفيفة في حسين داي، معلقا على الأحداث: "إنها مجازر بشعة.. صور الجثث المحروقة المتناثرة في كل مكان صدمتني، إنني حزين.. هناك المئات من الأطفال الأبرياء الذين يموتون لأنهم يحبون رئيسهم مرسي". يصمت قليلا ليسمع شهادات المصريين من الميدان ثم يكمل: أنا دائما أدعو الله في صلاتي كي ينصرهم على أعداء الدين"، في حين يحلم "محمد"، 6 سنوات، الذي كان يرتدي قميصا فضفاضا ويحمل بيده مسدسا بالذهاب إلى مصر ليدافع عن أطفالهم ضد"المجرم السيسي"، والذي أصبح اسمُه مرادفا للمحرقة في مخيلته وقد وجد في لعبة "رابعة" فرصة للانتقام، فهو وأصدقاؤُه ينقسمون إلى فئتين؛ العسكر والمعتصمين في مساحة يطلقون عليها اسم "ميدان رابعة"، مضيفا أنه يفضل دوما أن يكون في الميدان الافتراضي حتى لو أطلقت عليه الفئة الأخرى الرصاص أو ألقوا القبض عليه، لكنه يرفض أن يكون برفقة المجرمين، ليختم حديثه على عجالة قبل أن يعود للعب مع أصدقائه: "أنا أريد أن يعود الرئيس مرسي للحكم كي يوقف القتل"، تشابهت تصريحات الأطفال الصغار فلم يفوِّتوا الفرصة ليتمنوا الفرج لمصر، حتى أن "منال" 14 سنة، أخبرتنا أن والدتها حامل، وقد اتفقت معها على أن تسمي مولودها القادم إن كان ولدا فسنسميه "محمد" على اسم الرئيس المصري المنقلب عليه "محمد مرسي"، وإن كانت بنتاً فسيكون اسمها "رابعة أسماء" تيمناً بأسماء البلتاجي، والتي استشهدت في اعتداءات الجيش عندما تدخَّل لفض المتظاهرين بالقوة، لتضيف منال "لم أتمكن من النوم يومين كاملين بعد أن شاهدت صور الاعتداءات الوحشية، بقيت أبكي خائفة بعد أن شاهدت جثث أطفال رضع محترقة ولم أهدأ إلا بعد أن أقنعني والدي بأنهم شهداء ومكانهم في الجنة".







وحول الموضوع، أكد حامق محمد، أستاذ علم النفس بجامعة بوزريعة، أن ما يعرض في وسائل الإعلام من صور تتعلق بالربيع العربي وأحداث رابعة العدوية له أبعاد وتبعات خطيرة على نفسية الأطفال، فهم في مرحلة تكوين الشخصية، وذلك بإدخال المعطيات أو تقمّص الأدوار أثناء اللعب في الشارع أو المنزل، لذا يتوجب على الأولياء إبعادهم عن الصور المروِّعة بطريقة ذكية دون حرمانهم من حقهم في الإطلاع على ما يحدث في العالم، مستعملين صيغة تتناسب مع سن ومدى الإدراك والوعي عندهم، فيشرح لهم الوالدان الأحداث بأسلوب بسيط سلس دون الدخول في التفاصيل أو الميل إلى كفة على حساب الأخرى وبعيدا عن التعصب الديني، ويكون ذلك أثناء جلسات عائلية لتجنيب الطفل التشتت الفكري واحتواء مخاوفه"، وأردف الأستاذ حامق قائلا: العنف أصبح السمة الغالبة على ألعاب الأطفال والنمط السلوكي العنيف طابعٌ ليومياتهم، في ظل تغييب شبه كلي من الأولياء الذين يساهمون فيه بطرق غير مباشرة باقتناء المسدسات البلاستيكية والألعاب التي على شكل عتاد حربي والأحرى بهم الابتعاد عنها لأنها خطيرة جدا وتساهم في توريث العنف عند الأطفال.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أطفال يستنسخون "رابعة العدوية" في الشوارع الجزائرية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: الساحة الثقافية و الترفيهية :: قسم الثقافة العامة :: مجتمع اليوم-
انتقل الى: