44 بالمئة من الجزائريين لا تصل المياه حنفياتهم إلا نادرا
شاطر | 
 

 44 بالمئة من الجزائريين لا تصل المياه حنفياتهم إلا نادرا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشة ورد
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: 44 بالمئة من الجزائريين لا تصل المياه حنفياتهم إلا نادرا   الثلاثاء 20 أغسطس - 11:50




اعترف مدير التزويد بالمياه الصالحة للشرب لدى وزارة الموارد المائية، مسعود ترّة، أمس، ببقاء 44 بالمئة من الجزائريين يشهدون اضطرابات في التوزيع بالمياه الشروب، متعهدا باستكمال برنامج تطوير وعصرنة الشبكة الممتدة على مسافة 120 ألف كيلومتر، من خلال استثمارات بلغت 2000 مليار دينار.

وقال مدير التزويد بالمياه لدى وزارة الموارد المائية، في ندوة صحفية نيابة عن وزير القطاع، بأن ما يعادل 24 بالمئة من السكان يتزودون بنسبة يوم بيوم، فيما يتزود 9 بالمئة من السكان بيوم بيومين، و6 بالمئة يتزودون بالصهاريج ما يجعل 44 بالمئة أي قرابة نصف سكان الجزائر يعرفون اضطرابات في التموين بالمياه الشروب.

وأكد المتحدث بأن الوزارة أعطت الأولوية لمراقبة نوعية المياه التي تصل الحنفيات، من خلال برنامج خاص لتحسين الذّوق، مع العمل على سن قانون يفرض الوصول إلى نسبة 1 غرام في اللتر لتحسين الذّوق والرائحة، مشيرا إلى أن المرحلة المقبلة ستخصص لمكافحة التسربات وتحسين توزيع المياه النوعية وتوصيلها إلى المناطق الجبلية، مشيرا إلى ارتفاع معدل الاستهلاك من 120 لتر يوميا للفرد سنة 1999، إلى 175 لتر يوميا سنة 2012.

وأوضح المتحدث أن هناك أملاحا زائدة في الماء الشروب تختلف من منطقة لأخرى، حيث تصل نسبة الأملاح إلى 9 غرام في اللتر في بعض الجهات، وأضاف "لكنها تبقى نسبة لا تضر بصحة المستهلك"، وأشار إلى أن طاقة التخزين للسدود تصل 7 ملايير متر مكعب، فيما بلغت نسبة الامتلاء أول أمس، 75 بالمئة ما يعادل تخزينا حاليا بقدرة 5 ملايير متر مكعب.

وتحدث ترة، عن ارتفاع استهلاك العاصمة من 900 ألف م3 إلى مليون و150 ألف م3، يومي 25 و27 جويلية المنصرم، فيما ارتفع الاستهلاك بقسنطينة من 60 ألف م3، في التسعينيات، لأزيد من 200 ألف م3، أما وهران فارتفع معدل الاستهلاك من 100 ألف في التسعينيات، إلى 340 ألف، وقفز المعدل هذه الصائفة إلى 385 ألف م3، وسجل معدل ارتفاعا بزيادة 10 بالمئة.

نسبة الامتلاء ـ حسب نفس المصدر ـ مكّنت من تعزيز مخزون الطبقات الجوفية الرئيسية في الجزائر (المتيجة، حامة بوزيان، بوثلجة، بومرزوق بقسنطينة التي بلغ سمكها 14 مترا مكّنت من فتح عيون وعناصر كانت قد توقف صبها منذ قرابة قرن). فيما قال المتحدث أن 9 محطات تشغل حاليا من أصل 11 محطة تحلية مياه البحر، فيما لا تزال محطتا تنس ومرسى الحجاج لم تنجزا بعد، من مجموع 13 محطة ما يضمن أكثر من مليون م3.





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
44 بالمئة من الجزائريين لا تصل المياه حنفياتهم إلا نادرا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: الساحة الثقافية و الترفيهية :: قسم الثقافة العامة :: مجتمع اليوم-
انتقل الى: