شدة الحرارة تدفع العائلات إلى التسوّق ليلاً
شاطر | 
 

 شدة الحرارة تدفع العائلات إلى التسوّق ليلاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشة ورد
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: شدة الحرارة تدفع العائلات إلى التسوّق ليلاً   الأربعاء 31 يوليو - 11:37




تشهدت محلات وأسواق العاصمة ليلا إقبالا منقطع النظير للجزائريين خاصة النساء اللائي أصبحن يفضلن التسّوق ليلا خاصة في رمضان الذي تزامن مع موجة الحر الشديد في النهار.

وجدت الكثير من العائلات الجزائرية فرصة لاقتناء الحاجيات والتسوق ليلا مع الإجراءات المتخذة من قبل الدولة لإنعاش السياحة ليلا وتوفير الأمن خاصة في رمضان لتبقى المحلات التجارية مفتوحة حتى الساعة الواحدة صباحا، خاصة بالنسبة لشراء ملابس العيد، حيث تفضل ربات البيوت شراءها بتأن وفي النصف الثاني من رمضان.

وفي جولة بسيطة قادتنا إلى ساحة البريد المركزي ليلا لاحظنا الحركية التي طبعت سهرات رمضان لهذه السنة، خاصة أن وسائل النقل بأنواعها متوفرة من حافلات وميترو وترامواي الذي سهل حركة المواطنين، خاصة في المناطق التي تحوي مراكز تجارية وأسواق معروفة، تستهوي العائلات على غرار المركز التجاري "حمزة" و"طيبة" بباش جراح والذي يقابله السوق الشعبي الذي يستقطب أغلب العائلات البسيطة لأسعاره المقبولة وكذا سوق القبة وغيرها من الفضاءات التي تستهوي النسوة للتسوق بعيدا عن أشعة الشمس الحارقة في يوم الصيام الشاق، حيث تقول نعيمة إنها تفضل الخروج ليلا رفقة والدتها وأختها لشراء ما يلزمها والتسوق، منها تلك الخاصة بمستلزمات تحضير حلويات العيد وشراء الملابس وغيرها، وتقول إن كل شيء متوفر ليلا وكل المحلات مفتوحة، وفي سياق متصل تقول السيدة عائشة التي التقيناها مع ابنتها بأحد المحلات في ساحة الأمير عبد القادر بالعاصمة، أنها تغتنم الفرصة لإكمال وشراء ما ينقصها لجهاز ابنتها العروس التي ستزف بعد العيد بأيام، واعتبرت أن توفير النقل وخاصة الميترو سهل من تنقلها، لتقول "لم نعد نحتاج لسيارة للخروج ليلا، وحتى الأمن فهو متوفر وهذه السنة كل المحلات فتحت أبوابها منذ الأيام الأولى لرمضان مقارنة بالسابق أين كانت المحلات تنتظر الأيام العشرة الأواخر لتفتح أبوابها تحضيرا لعيد الفطر".

ولاحظنا من خلال جولتنا الاستطلاعية أن مكاتب البريد التي تفتح أبوابها ليلا سهلت هي أيضا في انتعاش حركة التسوق ليلا، كما استحسن المواطنون ما قامت به بلدية الجزائر الوسطى التي فتحت أبوابها ليلا ليتمكنوا وخاصة المقبلون على التسجيلات الجامعية وكذا الترشح لمسابقات التوظيف من استخراج وثائقهم ليلا، تجنبا للطوابير الكبيرة في النهار على مكاتب الحالة المدنية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شدة الحرارة تدفع العائلات إلى التسوّق ليلاً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: الساحة الثقافية و الترفيهية :: قسم الثقافة العامة :: مجتمع اليوم-
انتقل الى: