^_^ النظام الشمسي ج1
شاطر | 
 

  ^_^ النظام الشمسي ج1

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشة ورد
-
avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: ^_^ النظام الشمسي ج1   الثلاثاء 9 يوليو - 10:02



النظام الشمسي:

يتكون النظام الشمسي من الشمس وكل مايدور حولها من أجسام، بما في ذلك
الكواكب،الأقمار،النيازك والمذنبات. الأرض الكوكب الذي نعيش فيه هو ثالث
الكواكب بعداً عن الشمس. يعتبر النظام الشمسي أحد أنظمة الكواكب وهي أنظمة
تحتوي على نجوم تدور حولها كواكب وأجسام أخرى.



أجسام النظام الشمسي:هناك العديد من الأجسام التي توجد في النظام الشمسي
وتصنف الى عدة تصنيفات مختلفة، بعض تلك التصنيفات أقل وضوحاً من غيرها،
الأجسام حسب تصنيف الموسوعة:
نجمة واحدة: وهي الشمس. الشمس هي واحدة من أكثر من 200 مليار نجمة في
مجرتنا درب التبانة، وتحتل الشمس مركز نظامنا الشمسي، وتكون 99.86% من
كتلته.
الكواكب: وهم تسعة، وهي على التوالي حسب بعدها عن الشمس: عطارد - الزهرة -
الأرض - المريخ - المشتري - زحل - أورانوس - نبتون - وبلوتو.
الأقمار: الأقمار أو التوابع الطبيعية هي أجسام أصغر من الكواكب وتدور حولها.
الأقمار الصناعية: وهي أجسام صغيرة صنعها وأطلقها الأنسان وتدور حول الكواكب وخصوصاً الأرض.
مخلفات فضائية صناعية :وهي بقايا أو حطام أقمار صناعية ومركبات ومحطات فصائية من صنع البشر ،وهذة موجودة عادة حول الأرض.
غبار و جسيمات صغيرة أخرى تدور في مدار الكواكب.
الكويكبات: وهي الأجسام التي تكونت منها الكواكب، وهي عبارة عن أجسام أصغر
من حجم الكوكب تكونت في بداية النظام الشمسي وهي غير موجودة الآن. يستخدم
المصطلح أحياناً للأشارة للنيازك والمذنبات أو الجسيمات التي قطرها أقل من
10كم
النيازك: ملايين من الأجسام الصخرية مختلفة الأشكال والأحجام تدور في مدار
حول الشمس بين مداري المريخ والمشتري،وتتواجد على طول مدارها وبذلك تشكل ما
يشبه الحزام ولهذا سمي هذا المدار بحزام الكويكبات.



المذنبات:

المذنبات أجرام سماوية غير منتظمة الشكل، تتكون من كتلٍ من الجليد والصخور
والغازات، وقد اقترح الفلكي Fred Whipple فرد ويبل عام 1950 وصفاً يدل على
أن المذنبات كرات جليدية متسخة "dirty snowballs" لأنها في معظمها تتكون من
الجليد المخلوط بالغازات وبعض الأتربة والصخور. وتختلف في خصائصها عن
الكواكب فعدا عن أشكالها غير المنتظمة مقارنة مع الكواكب كروية الشكل بشكل
عام، فان مداراتها شديدة الاستطالة بحيث يتفاوت موقعها بالنسبة للشمس بشكل
كبير جداً من حيث القرب والبعد مقارنة مع مدارات الكواكب الإهليلجية أو
الشبه دائرية..

وقد تم الاتفاق على تقسيم المذنبات إلى قسمين رئيسيين حسب طول دورة كل منها حول الشمس وهذان القسمان هما:

1- مذنبات طويلة الدورةLong –period comets حيث تستغرق مدة دورانها حول الشمس فترة زمنية أكثر من 200 سنة

- مذنبات قصيرة الدورة Short-period comets حيث تستغرق مدة دورانها حول
الشمس فترة زمنية أقل من 200 سنة. ومذنب هاليHalley الذي يتم دورة واحدة
حول الشمس خلال 76 سنة يعد من هذا النوع. بينما مذنب هيل-بوب Hale-Bopp
الشهير والذي مر في سماء الأردن عام 1997 وتم التقاط العديد من الصور
الرائعة له وحاز بعضها على شهرة عالمية كما في الشكل(1-1) (الصورة بعدسة
الزميل محمد عودة- الجمعية الفلكية الأردنية) هذا المذنب يعد من النوع
الأول طويل الدورة حيث يتم دورة واحدة حول الشمس في 2400 سنة.

ولا ترى المذنبات عند وجودها في مدارها بعيداً عن الشمس لأنـها أجسام معتمة
وغير مضيئة بذاتها، ولكن مع اقترابها من الشمس تبــدأ مادة هذه الكتلة
المظلمة بالتبخر والتفكك والتسامي. وتُـكنس هذه المادة خلف جسم المذنب
بفعـــــل الرياح الشمسية فتشكل ذيلاً طويلاً جداً يمتـــد خلف نواة المذنب
الشكل (1-2)، حيث تعمل هذه المادة على عكس أشعة الشمس الساقطة عليها
فنراه.

ويكون اتجاه هذا الذيل دائما معاكساً للشمس، وعند وصول المذنب إلى هذه
المرحلة يتشكل مفهومه كما نتصوره من نواة وهالة تحيط بالنواة وذيلاً
قـــــد يمتد إلى ملايين الكيلومترات وتبدو أجزاء المذنب واضحة في الشكل
(1-3) والذي يمثل صورة المذنب وست الذي ظهر عام 1975م. ومع دوران المذنب
وابتعاده عن الشمس يبدأ الذيل بالاختفاء تدريجيا أيضا. وقد يتكون للمذنب
أكثر من ذيل كما، وهذان الذيلان هما:

الذيل الأيوني( الغازي)Plasma Tail :

يتكون هذا الذيل من غازات متأينة والكترونات ويكون لونه مائلاً إلى الأزرق
بسبب تأين أول أكسيد الكربون الذي يعطي اللون الأزرق الحاد كما يظهر في
الصورة، ويمتد هذا الذيل بشكل مستقيم إلى مسافات كبيرة جداً تقارب الوحدة
الفلكية أي ما يعادل 150 مليون كم خلف نواة المذنب باتجاه معاكس للشمس.

الذيل الغباري Dust tail:

يمثل هذا الذيل حبيبات الغبار التي تم كنسها بفعل الرياح الشمسية خلف
المذنب، لذا يكون لونه مائلاً إلى البياض أو الصفرة، ويتميّز هذا الذيل
الغباري بكونه أعرض وأقصر من الذيل الأيوني وينحرف عنه على شكل قوس لأن
جسيمات الغبار أثقل من الغاز المتأين.

وتبقى جسيمات الغبار هذه خلف المذنب مكونةً جدولاً من الحبيبات والأتربة
والجليد وغيرها من المواد التي تسامت أو تبخرت بفعل اقتراب المذنب من
الشمس، ويسير هذا الجدول من الجسيمات حول الشمس في مدار المذنب نفسه. ويحرر
المذنب في كل زيارة له بالقرب من الشمس الكثير من الغاز والغبار في مداره.
ومع مرور الزمن وبعد عدة زيارات تنتشر هذه المادة في مدار المذنب نفسه
وتمر بعدة مراحل من التطورات تنتهي فيها بمدار عريض وقليل الكثافة. وتعبر
الأرض هذا المدار مرة واحدة على الأقل في أثناء حركتها حول الشمس في
مدارها. وقد تعبر من خلاله مرتين كما يظهر في الشكل رقم (1-3). وعملية
العبور هذه هي التي تولد ظاهرة زخات الشهب وترتبط معها كما سنرى لاحقا.






الكواكب الداخلية والكواكب الخارجية:

تنقسم كواكب مجموعتنا الشمسية إلى قسمين يفصل بينهما حزام الكويكبات:
- الكواكب الداخلية: وهي أربعة:
عطارد، الزهرة، الأرض، والمريخ.

تتسم هذه الكواكب بقربها من الشمس وتركيبتها الصخرية وبصغر حجمها النسبي
حيث أن قطر الأرض وهر أكبر كواكب هذا القسم يبلغ 12756 كلم فقط، كما يتميز
هذا القسم بكونه يضم الكوكب الوحيد المعروف حتى الآن الذي به حياة وهو
كوكبنا الأرض. بالإضافة إلى قلة أقماره (3 أقمار) واحد للأرض وللمريخ اثنان
وليس لعطارد والزهرة أقمار.





- الكواكب الخارجية:

وهي الخمسة كواكب الباقية وهي:
المشتري، زحل، أورانوس، نبتون، وبلوتو.

باستثناء بلوتو وهو أصغر كواكب المنظومة الشمسية على الإطلاق، فإن هذا
القسم يتميز بالكواكب الأربعة الباقية من حيث كونها (غازية) التكوين وضخمة
الحجم: فنبتون وهو أصغر هذه الكواكب الأربعة يفوق قطره قطر الأرض بحوالي
أربع مرات أي أن قطره يفوق قطر كل كواكب القسم الداخلي مجتمعة بمرة ونصف.
كما تتميز بكثرة الأقمار: 8 لنبتون و 16 للمشتري ولزحل 18 وأورانوس 20
قمرا. وتمتلك هذه الكواكب الأربعة كلها حلقات تدور حولها مع أن الشائع هو
أن لزحل فقط حلقات وذلك راجع إلى صغر حجم حلقات الكواكب الأخرى.




الكواكب القريبة من الشمس:

ويطلق علي الأربعة كواكب القريبة من الشمس ( عطارد والزهرة والأرض والمريخ )
كواكب أرضية . لأن لها صخور علي سطحها وهذه الكواكب الأربعة الصخرية والتي
يطلق عليها الكواكب الأربعة الأرضية صغيرة نسبيا وهي مكونة من نفس المواد
الموجودة فوق الأرض. والأربعة كواكب فيما وراء مدار المريخ وهي المشتري
وزحل وأورانوس ونبتون يطلق عليها الكواكب العملاقة الغازية لأنها كواكب
غازية ولا يوجد فوقها أرض لنقف فوقها. وتصنف الكواكب أيضا حسب خواصها
الطبيعية . فالكواكب الأربعة الأرضية عطارد والزهرة والأرض والمريخ يطلق
عليها الكواكب الشبيهة بالأرض أو الكواكب الداخلية لأن مداراتها داخل مدار
الأرض حول الشمس .وهي ثقيلة وصغيرة الحجم وصخرية القشرة وجامدة وفي قلبها
مصهورات معدنية ماعدا عطارد فجوه غازي يتسرب منه العناصر الخفيفة لقلة قوة
جاذبيته . عكس الكواكب العملاقة الغازية التي تقع وراء مدار الأرض والتي
يطلق عليها الكواكب المشترية Jovian planets .كلها أحجامهاوكتلاتها كبيرة
لكن كثافتها قليلة ويعتبر المشتري أثقل الكواكب مجتمعة .: فكتلته أثقل من
الأرض 318مرة وحجمه أكبر من حجمها 1300مرة مما جعل كثافته أقل وتعادل ربع
كثافة الأرض . وزحل كتلته تعادل 95مرة وزن الأرض وكثافته أقل من كثافة
الماء التي تعادل 1 جم/ سم3. فالكواكب المشترية الغازية العملاقة جوها كثيف
ويتكون من الهيدروجين ومركباته والهيليوم. وتتكون هذه الكواكب من غازات
وسوائل وليس فيها ماء . ولها حلقات حولها وأقمار عديدة . وهذه الحلقات
مكونة من غازات الهدروجين والهيليوم وجليد ماء وأمونيا وميثان وأول أكسيد
الكربون . وكوكب بلوتونجده يوجد علي حافة المنظومة الشمسية. و يعتبره
الكثيرون مذنبا كبيرا وليس كوكبا . لأن مكوناته أشبه بمكونات المذنب الذي
يتكون عادة من جليد وصخور لكن مداره يختلف تماما عن مدارات المذنبات وبقية
الكواكب . وأبعد الكوا كب التسعة كوكب بلوتو وهو أصغرهم لكنه مغط بالجليد
الصلب بنسبة أكبر من الكواكب الأرضية الأربعة.
كما أن هذه الكواكب الأرضية يطلق عليها الكواكب السفلي أو الكواكب الداخلية
لأن مداراتها تقع بين الأرض والشمس والكواكب العملاقة الغازية يطلق عليها
الكواكب العليا لأن مداراتها خلف مدار الأرض .والكواكب الأرضبة الأربعة
عطارد والزهرة والأرض والمريخ تشبه الأرض في أحجامها ومكوناتها الكيماوية
وكثافتها . لكن فترة دورانها حول نفسها متراوحة. فبينما نجد المريخ والأرض
يدوركل منهما حول نفسه دورة كاملة كل 24 ساعة نجد الزهرة تدور حول نفسها في
249 يوم.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
^_^ النظام الشمسي ج1
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: القسم الدراسي :: التعليم التقني والجامعي :: موسوعة البحوث-
انتقل الى: