إقبال الفتيات على الملابس المحتشمة يتزايد"إن شآآء الله ديمآآ رمضآآآآآآن
شاطر | 
 

 إقبال الفتيات على الملابس المحتشمة يتزايد"إن شآآء الله ديمآآ رمضآآآآآآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشة ورد
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: إقبال الفتيات على الملابس المحتشمة يتزايد"إن شآآء الله ديمآآ رمضآآآآآآن   الأحد 7 يوليو - 9:28



تتجه كثير من الشابات الجزائريات غير المحجّبات ومع اقتراب شهر رمضان، إلى شراء ملابس أكثر حشمة، وسيجدن في موضة ملابس 2013 ما يوفر عنهن عناء البحث؛ فالملابس النسائية لهذه السنة معظمها محتشمة. ومع ذلك يبقى الحجابُ الشرعي، زيادة على أنه فرض على النساء البالغات، اللباسَ الأكثر حشمة وسترا. لكن فئة من الشابات تجدهن أكثر تبرجا في رمضان، من باقي أيام السنة، ثم يلمن الرجال على معاكستهن في شهر الصيام.



شهدت موضة الملابس النسائية لعام 2013، إطلاق ملابس محتشمة، ستساعد الشابات على أن يكنَّ أكثر احتراما واحتشاما في الشهر الفضيل. وفي هذا السياق تعرض المحلات فساتينَ وتنانير طويلة وفضفاضة، وحتى موضة سراويل 2013، تتجه نحو السراويل الواسعة "الكاري" مُزاحِمة بذلك سراويل "سْليم" و"الفيزو" الضيقة المنتشرة على نطاق واسع عبر الشوارع، والتي تُعطي مظهرا غريبا وغير محتشم لمرتدياتها.



فساتين وسراويل محتشمة

في جولة قادتنا عبر بعض محلات وأسواق بيع الملابس ببلديتي القبة وباش جراح، اكتشفنا الإقبال الكبير من الفتيات على الفساتين والتنانير الطويلة، لكن غالبيتهن من غير المحجبات برّرن الأمر "أنهن يتبعن الموضة فقط، ولا علاقة لها بشهر رمضان". أما القلة منهن خاصة العاملات غير المحجبات، بدأن في شراء ملابس محتشمة تليق بالشهر الفضيل.

نوع آخر من الفتيات، يعتبرن شهر رمضان مثل سائر أيام السنة، فيواصلن ارتداء ملابسهن غير المحتشمة، وعندما سألناهن إن كنّ يتعرّضن للمعاكسة في رمضان بمثل هذه الملابس الفاضحة، فكان رد واحدة "كاين رجال ما يحشموش، وماشي متربيين يتبلاّو في رمضان!" ناسية أو متناسية بأن لباسَها المثير هو ما يجلب لها التحرش. وإن كنا لا نُنكر وجود مُعاكسين لا يفرّقون بين المتبرجة والمتحجبة وحتى المتجلبِبة.



حجاباتٌ خليجية تغزو الشوارع

وحتى الفتيات المرتديات للحجاب، تجدهن أياما قبل رمضان يتجهن إلى حجاب أكثر حشمة، على غرار الحجاب الطويل المكوَّن من قطعة واحدة، عكس ما يرتدينه في الأيام العادية من حجابات "مودرن" سروال وقميص، أو تنورة وقميص قصير، وحتى أننا رأينا محجبات بـ"الفيزو".

لكن الظاهرة التي أصبحت تثير الاستياء أكثر، هي إقبال غالبية المحجبات على ارتداء "حجابات" من قطعة واحدة، لكن هذا النوع من اللباس يكشف أكثر ما يستر، لأنها مصنوعة من الحرير الذي يفصّل جسد المرأة، كما أن بعض الحجابات تفتن أكثر ما تستر، وأصبحن بذلك يُقلدن الحجابات الخليجية، المصنوعة من "الدونتيل" والمرصّعة بأكسسوارات براقة تجلب الانتباه، وحتى الخمارات تكون بأشكال متنوعة.

والقاعدة في الحجابات الخليجية، أن يظهر جزء أو نصف الشعر كله من الخمار، مع الإكثار من وضع الماكياج، خاصة رسم الحواجب وتحديد العيون باللون الأسود، فتبدو المحجبة وكأنها عروس "تتصدّر".



رجال الدين ينصحون

إلى ذلك، حذر جمال غول، المنسق الوطني للمجلس المستقل للأئمة وموظفي الشؤون الدينية، وإمام أستاذ بمسجد أبو عبيدة بن الجراح بباش جراح بالعاصمة، الجزائريات من الاستهزاء بالحجاب: "هو فرض من المولى عز وجل، وليس من المستحبات مثلما تعتقده بعض النساء".

وحسبه، فإن المرأة التي ترتدي الحجاب في رمضان وتنزعه بعد رمضان، قد يكون عقابها أشد من المتبرجة إن لم تتب. ووجه محدثنا نصيحة للجزائريات قائلا "صُمن رمضان إيمانا واحتسابا" والإيمان يكون بالالتزام باللباس المحتشم، والابتعاد عن التصرفات غير الأخلاقية، وتجنب ما يثير الفتن في الشوارع، وقراءة القرآن ليلاً، والابتعاد عمَّا تعرضه بعض القنوات من برامج غير لائقة. أما الاحتساب فيكون بالصبر على الجوع والعطش، وكلها تُكتب في ميزان حسنات الصائم. وختم حديثه "رمضان فرصة للغافلين والمخطئين، للعودة إلى الطريق المستقيم، وهو فرصة ثمينة لغير المحجبات لارتداء الحجاب والالتزام بحدوده".


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إقبال الفتيات على الملابس المحتشمة يتزايد"إن شآآء الله ديمآآ رمضآآآآآآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: الساحة الثقافية و الترفيهية :: قسم الثقافة العامة :: مجتمع اليوم-
انتقل الى: