هَل كُنْتُ أتَكِأ عَــلَى وَهْم ..! ...الفصل الرآآبع
شاطر | 
 

 هَل كُنْتُ أتَكِأ عَــلَى وَهْم ..! ...الفصل الرآآبع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشة ورد
-
avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: هَل كُنْتُ أتَكِأ عَــلَى وَهْم ..! ...الفصل الرآآبع   الخميس 4 يوليو - 12:25






الفصل الرابع


صرختُ ضِيَاء..!
_ أيوه ضياء حبيب روحك
_ ضياء حبيبي أنت بخير ..! منيح ، طيّب ، وينك..!
_ بين يدينك
_ أحكي معك جد ياضياء أمي ميّتة قهر ، أمي تموت ببطئ يا ضياء بسرررعة تعال
_ سلامتها ألف سلامة ، هانت ياضيّ كلها يومين وأنا عندكم
_ من جد..!
_ أي من جد وإلا خبرك أن أخوك يكذب يا جنّة ..!
_ حاشاك
_ فديتك بس ياضيّ ، مُضطر الآن أقفل
_ ضياء..! مممم يعنِي مِن جدك جاي ..! يعني مانحتريك عالفاضي
_ أيوه من جدي جاي ، لاتكثرين حكي ورانا أيام كثيرة ، بأمان الله
_ بحفظه

بِسرعة خَاطِفَة ترجلّت من سريري وسحبت مشبك الشعر الخاصُ بِي وأنا أجرّي على السلّم وصُراخ أكبر مِنِي بِكثير
_ يمّه ، يمّه
_ لبيّه ، أش فيك يا ضي..!
بعد ضمّة حنونة وقُبلة جبين [ يمّة البشارة ، البشارة ]
_ لك البشارة يا ينتِي بِس هاتِي مِن الأخبار الزّينة خلّ نفرح
_ يمّه شنو تتوقعين ..!
_ هاتِي ياضي رجليني مو قادرة تشيلنِي
كنتُ أخشى الفرح المُباغت على قلب أمِي الصابر الحاني فبهدوء أمسكتُ بِيدها
_ يمّة رنّ تلفونِي اليوم وأنا نايمة وصحيت ورديت ، كان صوته يمّه صوته
_ صوت من..!
_ صوت ضياء يمّه ، ضياء راد بيجينا بعد يومين يمّه خلاص بيكون معنا على طول
شهقة فرح أعتلتها وجلست على أقرب كرسي فلم تستطع رجليها حملها ويدها على قلبها [ بِالله راد..! ]
_ أيه يمّه بيرد وبيبقى معنا على طول ، على طول يمّه وبيزورنا الفرح وبيملأ بضحكاته زوايا البيت آه يمّه خلاص بننتهِي مِن الذل ومن حكاوي عمِي عادل و كل شئ
وكأن خبر عودة ضياء أهدانِي المفتاح لِلتصريح بِما أفكر بِه ونسيتُ أن أمِ ضياء تفهم نظرتِي فكيفَ بِكلامِي ولأصرف نظرها عمّا قلته ضممتها
_ يمّه يلا نتفطّر ونجهز غرفة ضياء ونبخرّها ونعدلها ، يمّه أنا مبسووطة حيل ، حيل
_ ربِي يديمها ضحكة ياعيون ضياء وأمّه ويجيب أخوك سالم

لا أعلم كيف أن الفرح الآن يمتزح بِدمع ، لا أنّه ليسَ الحُزن أنها دموع الفرح يا ضي آه ياضياء
الحمدُ لك ياربّ وكم كنتَ كريمًا معِي ، فرحتِي بِعودة ضياء أخذتني منِي فنسيتُ صلاة الشكر وصلّيتها بعد العشاء بعد أن رتبنا غرفة ضياء
وأعدتُ تنسيق كُل التحف ولم أنسى النّورس الكبير بين غرفتي وغرفته : )
حادثتُ بعد العشاء مِي [ ميّوه ، أبيك تجين بسرعة ، تقدرين ..! ]
_ خير أش فيه..؟
_ لاتكثرين هذرة مالأمها داعِي وتعالي وهنا أحكِي لك
_ لايكون أنخبطتي هع أقصد أنخطبتي ..!
_ مالت عليك ، أنا بعالم وأنتي بثاني شئ أحلى من الخطوبة يا مي ، يلا تعالي
_ أكيد دقايق المشوار وأنا عندك عرق الفضول عندي يعورني وتراه يناقز ههه
_ ههه فديتك بس ، يلا أنتظرك
_ أقول لو الخبر حلو ويستاهل جهزي التشيز كيك أو حلى التوفي مقدر أفرح بدون لا آكل وتراي ماتعشيّت
_ جهزت حلى السنكرس يادُبا وبعد مجهزة لك عشاء
_ وااو أحلى ، أقول ضيّوه لاتنسين الببسي ما أقوى بدونه مو تجيبين لي قهوة ماقهوة أو فيمتو يالمثالية ترا ما أجي
_ ههههه أقول لك دبيب ماتصدقين ، سلامو
_ سلامو



.






.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هَل كُنْتُ أتَكِأ عَــلَى وَهْم ..! ...الفصل الرآآبع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: أدب وشعر :: الشعر الفصيح :: القصص القصيرة-
انتقل الى: