مصاصو الدماء تحت ستار العاطفة
شاطر | 
 

  مصاصو الدماء تحت ستار العاطفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشة ورد
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: مصاصو الدماء تحت ستار العاطفة   الإثنين 24 يونيو - 10:04



ملخص كتاب : مصاصو الدماء تحت ستار العاطفة

للدكتور ألبرت جيه بيرنستين

قراءة و تلخيص : الدكتورة الفاضلة / مها هاشم

من أفضل الكتب "مصاصو الدماء تحت ستار العاطفة" يكشف هذا النوع من الناس و يحصنك ضدهم بحيث لا تبقى لهم حيلة معك

لا يتحدث عن مصاصي الدماء الكائنات الخيالية بل عن شخصيات الناس من الواقع الذين يستنزفونك لمصلحتهم البحتة متغاضين عن الأضرار التي قد تلحق بك ...

ان أطفال الليل هؤلاء ما هم الا أشخاص عاديون يريدون استخدامك كوسيلة لاشباع حاجاتهم ومطالبهم دون الشعور بالذنب اثر استنزاف طاقتك..عاطفتك..أموالك روحك وجسدك..

وهم شديدو الخطورة خاصة عند حاجتك لهم ..

لديهم القدرة على التحول الى ماترغب بأن يكونوا عليه لأغوائك وخداعك ..

ينقسمون الى 5 أنواع رئيسية

1- اللاجتماعيون : محبون للاثارة والمرح يكرهون المسؤولية ولا يأبهون بالقوانين


2-المتكلفون : هدفهم في الحياة الظهور بمظهر طيب وكسب الاستحسان يعتقدون أنهم منزهون عن الأخطاء لكن من المدهش أن ترى الخسارة والخراب الدي يسببونه


3-النرجسيون: يعتقدون أنهم افضل من في العالم لا يرون الأخرين واحتياجاتهم اطلاقا .


4-المولعون باصدار الأوامر :أهم شيء لديهم الأمان ويحاولون تحقيقه بالاهتمام المبالغ بالتفاصيل في كل شيء في حياتهم لكن وحياتك أيضا.


5-المصابون بجنون العظمة:يعتقدون أن بامكانهم رؤية وفهم الأشياء والأحداث حتى الغير موجودة منها والأخطاء والمؤامرات ضدهم بالأصح ..

ان من أسباب كونهم جميعا مستنزفين هو عدم النضج العاطفي..

اذ يرون الآخرين كمصادر لاحتياجاتهم وليس كأشخاص مستقلين لديهم حاجات ومشاعر أي كأنك مخلوق هناك من أجل استفادته منك أيا كانت ولا شيء أخر يهم..


يشبههم الكاتب بأطفال في الثانية من العمر يعتمد النجاح في التعامل معهم على وضع الحدود..التماسك..استخدام تفكيرك النقدي فادا كنت مرتبكا لا تقم بأي شيء حتى تتأكد مما يحدث..

تتمثل أفضل وقاية بمعرفتك بطبيعتهم أي برؤيتهم على حقيقتهم انهم يبدؤون التأثير عليك بانطباعاتك الأولى القاضية عنهم فهم الأفضل والأكثر فتنة ..يفهمونك مند اللحظة الأولى..انه أسلوب التنويم المغناطيسي الذي قد يستخدمونه معك حتى بدون وعي الا أن يحقق مرادهم ويعتمد على تركيزك عليهم لا على أفعالهم وعلى عكس ما يخبرونك به


ماذا نستفيد من الكتاب

_ ستتعلم من الكتاب أن لا تقع في شراك الاستغلال مهما كان خفيا أو براقا..كما ستتعلم التفريق بين الجوهر والزيف

_ كتاب جد رائع ..عنوانه غريب قليلا لكنه يستطيع تغيير الكثير في يومياتك وانقاذك أحيانا كثيرة من وطأة الاستغلال المادي والمعنوي الدي لم تختره بنفسك

ولكنه أكثر مختصر مفيد عن هذا الكتاب الذي أفادني في التعامل مع الآخرين و أحب أن تستفيدوا منه



---------------------------------------------------------

الاضافة الثانية

شرح لكل نوع

1- مصاصو الدماء اللااجتماعيون :. يتم هؤلاء الأفراد بإدمانهم لإثارة البهجة و المرح ، ويطلق عليهم اللااجتماعيون ،وذلك ليس بسبب أنهم لا يحبون الحفلات الاجتماعية ، ولكن لأنهم غير مهتمين وغير مبالين بالقوانين الاجتماعية ، فيحب هؤلاء الأفراد الحفلات ، ويحبون أيضا الحياة الجنسية ، و المخدرات ، وموسيقى الروك و أي شيء أخر يدعو للإثارة .و يكرهون الضجر كلية و كأنه الموت . وكل ما يرغبون في الحياة وقت سعيد ومثير ، و القليل من الأفعال و الحركة ، وإشباع فوري لرغباتهم الملحة .فيعتبر هذا النمط أكثرهم إثارة وأكثر من تجد لديهم المرح و البهجة ، فيتودد الناس إليهم بسهوله وسرعة ، ومن ثم يتم التأثير عليهم بصورة سريعة ، و لا يوجد لدا مصاص الدماء اللاجتمعيون ما يقدموه بل يوقعوك في المأزق و المشكلات العويصة ، يمكن اختصارهم على أنهم كسيارات الفراري في عالم سيارات التويوتا ، و التي تم تصميمه للسرعة و الإثارة، و أنه عرضه للاصابه إذا توقعت انك يمكن الاعتماد عليها .


2- مصاصو الدماء المتكلفون :. يعيش هؤلاء الأفراد من اجل جذب انتباه الآخرين لهم وكسب استحسانهم ، فالظهور دائماً بمظهر الطيب هو أهم ما يميزهم ، ويعتبر كل شيء غير ذلك تفاصيل لا أهمية لها ، فلديهم ما يملكون من سمات تجعلهم ينخرطون في شئونك أو حياتك ككل ، وعليك أن تكون حريصا تجاه ذلك ، وكلمت متكلف يعني مثير فكل ما تراه هو عرض تمثيلي يقوم به مصاصو الدماء و بالتحديد ليس صادق كما يبدو لك . ولا يستطيع مصاصو الدماء رؤية أفعالهم المنعكسة في المرآة ولا يمكنهم رؤية المرآة ذاتها ، فهم خبراء في إخفاء مشرعهم الخاص و دافعيتهم عن أنفسهم ، ويعتقدون أنه لا يمكنهم أن يقوموا بفعل أي شيء مقبول مثل ارتكاب الأخطاء ، أو حملهم لأفكار سيئة عن كل فرد ، فهم مجرد أناس لطفاء يرغبون فقط في تقديم المساعدة ، فإذا تساءلت عن ذلك فمن المحتمل أنك سوف تعاني ومن المدهش أن ترى ما يسببه الأفراد اللطفاء من خسارة و خراب ، فأهم شيء عليك أن تكون على فهم تام أن سلوكهم يتجه مباشرة نحو خداعهم أنفسهم عن خداعك أنت فإذا حاولت أن تجعلهم يعترفون بما يفعلونه فقد تتسبب في حدوث نهاية أسوأ عما يقوموهم بفعلها.


3- مصاصو الدماء النرجسيون :.هل لا حظت من قبل أن الأفراد ذوي الغرور المتبجح يسعون ليكنوا متواضعين في أي مكان أخر ، فما يرغب فيه مصاصو الدماء النرجسيون هو أن تكون أهواؤهم الفاخرة باقية وعلى قيد الحياة من خلال كونهم الأذكى و الأكثر موهبة ، و أفضل أناس في العالم أجمع ، ويمكننا أن نرى أنهم لا يعتقدون أنفسهم أفضل فحسب بل إنهم لا يفكرون في الآخرين على الإطلاق.ويعتبر هؤلاء الأفراد أساطير حسب خيالهم ، فبالتأكيد ، لا تتوقع أنهم يعيشون متبعين قوانين البشر المجردة.يتسبب مصاصو الدماء النرجسيون في إحداث المشكلات و المآزق الصعبة ، فبالرغم من وجود الكثير من النرجسية بدون إحساس بالعظمة ، فلا يوجد إحساس بالعمة بدون النرجسية ، وبدون هؤلاء الأفراد لن يحيا أي شخص حياة متسمة بالاضطرابات و الصراعات. و بالرغم مما يقوله فنادراً ما يقومون بفعل أي شيء لا يتعلق بخدمة الذات ، فطالما تستطيع أن تباشر عملك مع هؤلاء بنجاح ، فسوف يعتبرونك في الغالب رائعاً وعظيماَ مثلهم تماماً .


4- مصاصو الدماء المولعون بإصدار الأوامر:. يدمن هؤلاء الأفراد الشعور بالأمان ، حيث يعتقدون أن بإمكانهم تحقيق العناية البالغة من خلال الاهتمام بالتفاصيل الدقيقة ، وبلوغ سيطرتهم الكاملة و التامة على كل شيء ، وأنت تعرف من هم هؤلاء الأفراد : أنهم الأفراد المتوترين الذين لا يستطيعون رؤية الغابه بسبب العدد المفرط ، و التزايد جداً من الأشجار ، وربما مالا تعرفه الاهتمام بالتفاصيل يجعل مصاصي الدماء المولعين بإصدار الأوامر ، لن لا تتم عمل أي مهمة من المهام الصعبة في الحياة ، ولن يصلح أي شيء للعلم بالطريقة المطلوبة ، و لن يقوم أحد منا بواجباته المنزلية أبداً ، فهم الأفراد الوحيدون الذين ينظرون إلينا في السراء و الضراء ويرون أن الباقي منا لم يضل الطريق ، وربما لا تشعر بحب تجاههم ، ولا كنا بحاجه إليهم ، تعتبر الصراعات الداخلية من أكثر الصراعات أهمية ، ولا يشعرون ببهجة في إيذاء الآخرين ، لكنهم يقومون بإيذائك إذا كانت أفعالهم تهدد إحساسهم بالسيطرة ، وتبدو المفاجأة بالنسبة لا هؤلاء الأفراد حتى ( السارة منها ) مثل رذاذ الماء ، و لا يهتم هؤلاء الأفراد بالثأر و الانتقام ، بل يشعرون بالتزامهم بإيضاح آرائهم ، ويتسم طول الوقت عند هؤلاء الأفراد كفرصة لاتخاذ القرار ، أما أطول فترة يستغرقها هؤلاء الأفراد فتكون في الحديث ولو بمجرد كلمة ثناء واحدة.


5- مصاصو الدماء المصابون بجنون العظمة :. الاستخدام العام لعبارة " مصاب بجنون العظمة " يعين الاعتقاد بأن الناس يطاردونك ، وحسب ظاهرة العبارة من الصعب أن تتخيل بأنه يمكن أن يكون هناك أي شيء جذاب يتعلق بأوهام المضايقات ، فلا يمكن شرك الأفراد المصابين بجنون العظمة في مخاوفهم ، ولكن فيما يكمن وراءهم ، وجنون العظمة هو في الحقيقة بساطة غير طبيعية في الفكر تكمن مصاص الدماء من رؤية الأشياء التي لا يستطيع الآخرون رؤيتها وهدفهم هو معرفة الحقيقة و التخلص من أي غموض يسيطر على حياتهم.يعيش المصابون بجنون العظمة في ظل قوانين محددة حيث يعتقدون أنها منقوشة على الأحجار ، ويبحثون دائماً عن دليل للانحراف ، وعادة ما يجدونه ويمكن أن تفكر فيهم كرجال الشرطة في عالم مصمصي الدماء ، و يمكن أيضاً أن تشعر معهم بالأمن و الأمان حتى تصبح موضع شك



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سآكتفي بك حلما
تمييز وتواصل


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: مصاصو الدماء تحت ستار العاطفة   الإثنين 24 يونيو - 12:39

بارك الله فيك
نعم ما أكثرهم في مجتمعنا وفي وقتنا الحالي
جزاك الله خيرا على هذا الموضوع
دمت بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مصاصو الدماء تحت ستار العاطفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: المنتديات العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: