يَا مَعْشَرَ الرّجَالِ كًُِفَِا هُراءاً
شاطر | 
 

 يَا مَعْشَرَ الرّجَالِ كًُِفَِا هُراءاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشة ورد
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: يَا مَعْشَرَ الرّجَالِ كًُِفَِا هُراءاً   الإثنين 24 يونيو - 9:10




زَفْرَة ..
يَا مَعْشَرَ الرّجَالِ متَى سيَتوقّفُ هُراءُ البَعضِ منكُمْ
نحنُ الإناثُ نَختنقُ منَ التّحرّشْ ونرغبُ الخرُوجَ بِـ أمانٍ
دُونَ أنْ تُقيّدَ حُريّتَنا نَظراتكُمْ وكلِماتكُمْ المَقيتَة
.


.
مَرّتْ جَانبَه فَتاةٌ فائِقَةُ الجَمَالْ
ورائِحَةُ عِطْرِها فاقَتْ الخَيَالْ
لَحِقَ خُطواتَهَا ويَقُولُ بِـ لسَانِ الحَالْ
أنْتَظِري لَو سَمَحتِ لي مَعكِ كَلامِ
وَاصَلَتْ مَسيْرَهَا وتقُولُ ما الحَالُ
وما يَرْغَبُهُ مِنّي هذا الجَبَانِ
أسْرَعَ الخُطَى إلَى أنْ وازَاها التّمامِ
وأمْسَكَ يَدَها بِـ قلّةِ الإحْتِرامْ
قَالَ قُلْتُ تَوقّفي وكأنّكِ لا تَسمَعي
أمْ تَتعَمدينَ اللّامُبالاة لِـ النّداءِ
قَالَتْ دَعْني وإلاّ أرَيْتُكَ ما سأفْعَلُها الآنِ
وبِـ أيّ حَقٍّ تُمسِكُنّي بِـ الشّارعِ العامّ
قَالَ مَا تَرَكْتي لي اخْتيَارٍ آخرِ يَا بِنْتِ النّاسِ
قَالتْ قُلْ ما لَدَيكَ ودَعْني في الحَالِ
قَالَ أعْجَبْتِني وأريدُكِ لي خَليلَةً مَدَى الزّمانِ
قَالتْ دَعْني ودَعْ عَنْكَ حرَكاتَ تلْكَ الشّبابْ
الكَلِماتُ هذه باتَتْ قَديمَةً ولا تُغري أيّ فتاةِ
مَنْ تُعْجِبُه فَتاةٌ يَطرُقُ بَابَ أهلَها بِلا عِصيَانِ
اليَومَ تُعْجِبينَني وغداً تَرْميني مِثلَ مِنديلٍ
مُسْتَخدمٍ لا يَنفَعُ سِوَى القُمامةُ لَه مَكانِ
دَعْ يَدي واترُكني أواصلُ طَريقي بِـ سَلامِ
فإنّي لَسْتُ تلكَ السّاذجَة التي تُصَدّقُ هذا الكَلامِ
قَالَ بَلْ أنْتِ مَنْ أعْجَبَتني ولَكنْ ظُروفي مَريرَة
لازلْتُ لَمْ أكوّنْ نَفْسي وأتَحمّلُ مَسؤوليَة الزّواجِ
أيُمْكنُنا أنْ نَذهَبَ إلَى مكَانٍ ما ونتَكلّم بِـ رَواقِ
ومِنْها أعرِفُكِ وتَعْرفي مَنْ أكُونُ يا ذاتَ الجَمالْ
قَالَتْ ألا تَفْهَمُ الكَلامَ أنتَ ولا تُدرِكُ المَعَاني
أخْبرْتُكَ أنْ تَدَعَني وشأني بِلا شَوشرَةٍ ولا مَشَاكلِ
وابْحثْ لَكَ عنْ فريسَةٍ غَيْري تُوهِمُها بِـ الكَلامْ
إنّما أنا أعلَمُ أنتَ رَجُلٌ منْ أيّ نَوعِ
لَمْ يَرغبْ تَرْكَها واسْتَمرّ ماسِكاً ذرَاعَها حدّ الإلامِ
وتَعَالَى الصّراخُ بيْنَهُما وهيَ تُطَالبُها بِـ تَرْكِها
والإبْتِعادِ عَنْها وإلاّ لَنْ يَحْدُثَ الطّيّبِ
أخْرَجَ سِكيناً مِنْ جَيْبِه وقَالَ ماذا إذنْ
تَحرّكي وإلاّ اليَومَ ستَكُونُ نِهايَتَكِ عَلَى يَدي
لَسْتُ أنا مَنْ تَرفُضُني فَتاةٌ وتُتهدّدني
تَحرّكي وإلاّ غَرسْتُ السّكينْ فيكَ
وتَرَكتُ جَمالكِ هذا يقْتاتُ عليه دودُ الأرضِ
قَالَتْ بِـ نَفْسِها هذه فَقَطْ وسيلَةٌ لِـ إرغَامي
لَنْ يَسْتَطيعَ قَتْلي عَلى مرْأى النّاسِ
اسْتَمرّتْ عَلَى عِنادِها وقَالتْ إذَنْ افْعلْ ما تُردِ
لَنْ أتحرّكَ معكَ وأرِيني ما سَتَفْعلُ يَا رجُلِ
قَالَ إذَنْ هذا ما سأفْعَلُ ولمْ تَدَعي لي خْيارُ
غَرَسَ السّكينَ في بَطْنِها حتّى تَلَطّخ بِـ الدّماءِ
فرّ هارباً مِنْ جُرْمِه وسَقَطتْ هيَ جُثّةً هامدَةِ
.


.
شَهْقَة ..
هذه النّهايَةُ المَريرَة التي يَسْتَخدِمها بِعضُ المرضَى
لا يَتقبّلُوا كلِمة لا منْ فتاةٍ وكأنّها مُجبرةٌ على الإطاعَة
رُغماً عنْها
.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يَا مَعْشَرَ الرّجَالِ كًُِفَِا هُراءاً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: المنتديات العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: