[®]أَخِطَاء الْكبَّار يَدْفَع ثَمَنَهَا الصَّغَار[®]
شاطر | 
 

  [®]أَخِطَاء الْكبَّار يَدْفَع ثَمَنَهَا الصَّغَار[®]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
med chinwi
تمييز وتواصل


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: [®]أَخِطَاء الْكبَّار يَدْفَع ثَمَنَهَا الصَّغَار[®]   الأحد 23 يونيو - 23:04



السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

أَخِطَاء الْكُبَّار يَدْفَع ثَمَنَهَا الصَّغَار

 
 كما نعلم الزواج هو نصف الدين... فبعد أن يجد الشاب نصفه الآخر بالمواصفات التي يبحث عنها
و بعد أن يتخذ القرار النهائي بخصوص ذلك ، يُصارح والديه لكي يتقدم لخطبتها و إنهاء كل شيء.
لكن سأضع قصة شاب وجد نفسه في وضع حرج
فبعد جلوسه مع والديه و مُصارحتهما بالخطوة التي يُريد الإقدام عليهـا
لم يُعارضا الفكرة ، و لكن والده طلب منه التحدث معه على الإنفراد
فكان له ذلك ..
فبادر الوالد بالحديث و قال له :
يا بُني عندما كنت طفلا صغيرا ، خطبت لك إبنة صديق لي و هي في المهد
و والدها وافق على ذلك...
الشاب وقع عليه الخبر كالصاعقة و عجز لسانه على النطق بأي كلمة
و غادر إلى غرفته للجلوس وحيدا
لتتضارب الأفكار في عقله و أصبح يبحث عن حلول للورطة التي أوقعه والده فيها


و بعد صراع مرير لم يجد سوى حل واحد ،
هو أن يطلب الحديث مع الفتاة على إنفراد حين يذهب مع والديه إلى بيت الفتاة ،
لمصارحتها بأنه يُحب فتاة أخرى و بأن الخطأ الذي قام به والده لا يستطيع تحمل عواقبه
و بعد أن إستقر على تلك الفكرة ، طلب من والده أن يأخذ موعدا من أهل الفتاة
لكي يعمل على إتمام جميع إجراءات
فكان له ما أراد ، و أخذ والده موعدا من والدهـا
ليطلب من من إبنه أن يُحضر نفسه بعد أيام لمرافقتهم
و جاء اليوم الذي كان ينتظره و رافق والديه إلى بيت الفتاة
و إستقبلوهم أحسن إستقبال و كانت الجلسة بحضور جميع الأطراف
بعد ذلك طلب الشاب الحديث مع الفتاة على إنفراد لبعض الوقت
فوافق الجميع على ذلك...
و بعد أن جلس الشاب مع الفتاة في مكان بعيد عن أنظار الجميع
وجد أنها هي الفرصة المناسبة لمصارحتها بكل شيء
لكن في نفس الوقت وجد نفسه في موقف لا يُحسد عليه
لأنه عجز على النطق بأي كلمة و العرق يتصبب من جبينه
و بدأ يبحث عن الطريقة لإيصال الفكرة بكل وضوح لها
و بينما هو على ذلك الوضع
بادرت الفتاة بالكلام و قالت له أنها لا تستطيع مُعارضة رغبة والديها
و لكن في نفس الوقت ، لها شاب أخر تُحبه
هنا الشاب تنفس الصعداء و صارحها هو كذلك بما يجول في خاطره
و بأنه يُحب فتاة أخرى و وعدها بالزواج
و ما عليهم الأن سوى إيجاد الحل ، و مصارحة أهاليهم بذلك
قبل أن يتم كل شيء و يفوت الأوان
فقالت له :
الأن سنترك كل شيء على حاله
و بعد أن تعود مع والديك صارحهم بأنك لا تُريدني
و أنا أيضاً سأتحدث مع أهلي و أصارحهم بأني غير موافقة
وبعد ذلك التحقا بالقاعة حيث يجتمع البقية ثم طلب
والد الشاب الإنصراف على أمل العودة بعد أسبوع للاتفاق على تفاصيل عقد القران
و في أثناء عودتهم صارح الشاب والده بأن غير مُوافق على الفتاة
و بأنه لا يستطيع الإرتباط بفتاة لا يُحبهـا و لا يستطيع أن يعيش معها في بيت واحد
ليس لأن بها عيب أو نُقص ، و لكنه يُريد فتاة أخرى و أعطاها وعدا بالزواج
و في نفس الوقت صارحت الفتاة والديها بأنها غير موافقة على الشاب
دون أن تخوض في باقي التفاصيل ، مُكتفية بأنه يُريد فتاة أخرى
بعد أيام إتصل والد الشاب بوالد الفتاة ليبلغ بأن ولده لم يُوافق على إبنته
و لما إتصل به و رد عليه والد الفتاة أخبره أيضاً بأن إبنته لم تُوافق على طلبه
و ما كان لهما سوى الخضوع في النهاية لمطالبيهمـا.
فشاءت أن يرتبط كل منهما بمن يُحب
 و إعطاء درس للأباء من ناحية التفكير في المُستقبل البعيد
و عدم ربط مصير الأبناء برغباتهم التي قد لا تتحقق.
فمن أعطى الأولياء حق إتخاذ قرار و تحديد مصير أبنائهم
دون وضع حساب للعواقب الوخيمة الناجمة بعد ذلك
فإذا كان الشاب لا يرضخ لرغبة والديه
 فإن الفتاة قد لا تجد سبيلاً للخلاص من المأزق الذي رميت بين أحضانه
لأن الزواج رابط شرعي مُقدس ، يكون برضى و قناعة من الطرفين به
و يكون بذلك قد تم بناء قاعدة متينة لبناء أسرة مُترابطة.




الأسئلة النقاشية :
1- ما رأيك بالقضية المطروحة؟؟
2- ما تعليقك على اتخاذ بعض الاهالي لقرارات
خاصة ومصيرية تخص أبنائهم كحياتهم الزوجية واختياراتهم؟؟
3-كيف ستكون ردة فعلك إن كُنت أحد أطراق القضية التي أمامك ؟؟

4-مساحة حرة لقلمك ؟؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
[®]أَخِطَاء الْكبَّار يَدْفَع ثَمَنَهَا الصَّغَار[®]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: أسر ة ستار الجيريا :: الأسرة والمجتمع :: منتدى شؤون ادم-
انتقل الى: