[®]الْأحْلاَمُ الْمُغْتَصَبَةَ[®]
شاطر | 
 

  [®]الْأحْلاَمُ الْمُغْتَصَبَةَ[®]

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
med chinwi
تمييز وتواصل


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: [®]الْأحْلاَمُ الْمُغْتَصَبَةَ[®]   الأحد 23 يونيو - 23:03



لكل إنسان في هذه الحياة طموحات و أحلام يسعى إلى تحقيقهـا

فيرسم لهـا طريقاً واضح المعالم ليمضي عليه

لكن بعض الشباب العربي تحولت أحلامهم إلى كوابيس تسرق من عيونهم النوم وتفقدهم لذه العيش

فمن كان يحلم بعمل دائم و سكن و إكمال نصف دينه مع شريكة الحياة

التي إختارها أن تكون زوجة و أما لأولاده في المستقبل

بات من الصعب عليه كسب قوت يومه و تلبية حاجياته الشخصية

فكيف له أن يحلم بأحلام أكبر من الواقع الذي يعيش فيه.

فهناك من درس أكثر من 15 سنة و بعد تخرجه وجد نفسه في ورطة أخرى

و هي الخدمة الوطنية التي لا خيار له فيهـا سوى تأديتها

و بعد أن يقوم بذلك ، يجد نفسه في ورطة أخرى و مشكلة لا تقع في الحسبان

بعد أن يدفع ملفه طمعاً في وظيفة تتناسب مع الشهادة التي يحملها

فيجد نفسه إما في وظيفة لا تتماشى تماماً مع شهادته و لا إمكانيته

و إما أن يُوظف بعقود ما قبل التوظيف.

فإن تحققت له أحد هذه المُعطيات فهو إنسان محظوظ

لأنه ربما أكثر حظا من زملائه الذين لم يسعفهم الحظ حتى في مثل هذه الفرص البسيطة

لذا نجد بعض الشباب قد اختاروا قوارب الموت و الهروب إلى أوربا

فمن نجا منهم و وصل إلى ضفة الأخرى

فسيرى نفسه قد نجا من الظلام ووصل إلى بر الأمان والنور

رغم أنه لا يملك وثائق الإقامة و سيبقى فترة طويلة يجهل مدتها

ليعيش في خوف ورعب و لا يخرج  إلا في وقت الليل

و في الأماكن التي لا يتواجد فيها الأمن

هذا إن وجد أين سيقيم

لأنه لا الفنادق و لا أي شخص يسمح له بالاقامة معه

لذا يختار المبيت في العراء و كله هلع من المصيبة التي أوقع فيها نفسه

و إذا وجد عملا عند شخص ما

سيستغل وضعه الذي هو فيه لأنه يُدرك بأنه بلا وثائق

و لا يستطيع التبليغ عنه و سيقبل بأي مبلغ يُعطيه له.

لتمر الأيام و الشهور و هو على هذا الوضع السيء

و بعد مُراجعته لنفسه و التفكير ملياً في ذلك

فسيتأكد أنه عليه العودة إلى وطنه

لأن مستقبله سيكون مجهولا سواء هُناك أو ما وراء البحار....

الأسئلة النقاشية

من السبب فيما حدث للشاب؟ و من هو سبب في تحطيم آماله كل مرة؟

هل ترى مخرجا و حلا من المشكلات التي يعاني منها من هم مثل هذا الشاب؟

في رأيك، هل يحق للشباب اليوم أن يحلموا؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
[®]الْأحْلاَمُ الْمُغْتَصَبَةَ[®]
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: أسر ة ستار الجيريا :: الأسرة والمجتمع :: منتدى شؤون ادم-
انتقل الى: