سجناء يصرخون: توبة وبكالوريا
شاطر | 
 

 سجناء يصرخون: توبة وبكالوريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشة ورد
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: سجناء يصرخون: توبة وبكالوريا   الخميس 6 يونيو - 8:54


وقفت "الشروق"، في اليوم الثاني لامتحان شهادة البكالوريا، على سير الامتحانات بالمؤسسة العقابية بعين السلطان بولاية برج بوعريريج، والتي تضم نزلاء من مختلف ولايات الوطن، ومن الجنسين، حيث قصدنا مركز إجراء امتحان الباكالوريا داخل المؤسسة مساءـ خلال إجراء امتحان مادة الإنجليزية.

ويتكون المركز من 8 حجرات تحتضن مترشحين يتراوح عددهم بين 4 و 15 مترشحا على الأكثر موزعين على شعب الأدب والفلسفة، التي ترشح بها 78 نزيلا بينهم 4 إناث والاقتصاد والتسيير بـ 4 مترشحين وشعبة العلوم التجريبية بـ 5 مترشحين. وعينت مديرية التربية للولاية 47 حارسا ورئيس مركز ونائبه و 8 أعضاء بالأمانة لتأطير الامتحانات بمركز المؤسسة .



تحصلت على الباكالوريا 6 مرات وتريد المزيد

وتحدثت "الشروق" خلال تواجدها بمركز الإجراء بالمؤسسة العقابية إلى مترشحة من نوع خاص جدا، كانت بأحد الأقسام المخصصة لشعبة الأدب والفلسفة، تبلغ من العمر 34 سنة، وتتواجد بالسجن منذ 10 سنوات لقضاء عقوبة ثقيلة وانتقلت إلى سجن عين السلطان بالبرج من سجن الحراش بالعاصمة. يشعرك صوتها الهادئ والحزين بندم كبير بداخلها .

وقد تمكنت هذه النزيلة الفريدة من نوعها من افتكاك الباكالوريا 6 مرات متتالية بمعدلات تتراوح بين 10 و 12. وتجتاز الامتحان للمرة السابعة وكلها أمل في نيل الباكالوريا لهذه السنة أيضا. كما تمكنت خلال تواجدها بالمؤسسة العقابية من الحصول على شهادة تطبيقية من جامعة التكوين المتواصل، تخصص قانون أعمال. وتملك 7 شهادات تكوين مهني في تخصصات الحلاقة والطبخ والحلويات والإعلام الآلي والخياطة.

حالة خاصة أخرى تحدثنا معها خلال تواجدنا بالمؤسسة وهو طالب جامعي من من مواليد 1986 دخل السجن منذ 4 سنوات قضى نصفها بسجن البرواقية قبل أن يحول إلى سجن عين السلطان بالبرج. يطلق عليه زملاؤه في المؤسسة اسم الشاعر بسبب فصاحته وقدرته على نظم الشعر. محدثنا كان متجهم الوجه بعد خروجه من امتحان اللغة الإنجليزية وأجابنا أن لديه مشكلا مع اللغات الأجنبية. أما باقي المواد فهو متمكن جدا منها، خاصة اللغة العربية التي يحسن الإبحار فيها.

كما أن إدارة المؤسسة توكل له مهمة التنشيط خلال احتفالها بمختلف المناسبات داخل أسوار السجن. وقال عن الباكالوريا إنه معتاد على أجوائها لأنه كان طالبا جامعيا سنة ثانية وناجح للسنة الثالثة تخصص أدب عربي عندما دخل السجن، وتقدم للامتحان السنة الماضية ولم يوفق وقرر اجتيازه مرة أخرى هذه السنة، موضحا أنه رفقة زملائه المحبوسين في ذات الفئة يعملون على تدريس بعضهم البعض بالاعتماد على الخبرات السابقة والكتب والمراجع المتوفرة بالمؤسسة بسبب نقص التأطير البشري المخصص لهم.



حقق في السجن ما لم يحققه قبل دخوله؟

نزيل آخر التقيناه بالرواق بمركز الامتحان بالمؤسسة بعد خروجه من حجرة الامتحان كان يبدو عليه الهدوء والثقة بالنفس. وهو شاب من مواليد 1983 دخل السجن منذ 7 سنوات قضى منها عامين في سجن عين السلطان بالبرج. واستوقفناه بضع دقائق للحديث معه قبل التحاقه بغرفته حيث أجاب أنه انقطع عن الدراسة في السنة التاسعة أساسي، ولم يجتز شهادة التعليم المتوسط، إلا أنه عاد إلى أجواء الدراسة بعد دخوله المؤسسة. وبدأ من حيث توقف أيام كان طليقا واجتاز الامتحانات الرسمية 6 مرات منها 3 مرات شهادة التعليم المتوسط وتحصل عليها في المرات الثلاث و 3 مرات امتحان الباكالوريا تحصل على الشهادة مرتين، وهذه هي المرة الثالثة. كما تمكن من الحصول على شهادة تطبيقية في قانون الأعمال من جامعة التكوين المتواصل. وهو متحمس وشبه متأكد من افتكاك الباكالوريا للمرة الثالثة قبل انقضاء مدة العقوبة التي أدين بها بعد أشهر قلائل.

ووقفت "الشروق" على ظروف إجراء الامتحان بالمركز حيث لم نلاحظ أي اختلاف عن غيره من المراكز الخاصة بالمترشحين العاديين وهو ما أكدته إحدى الحارسات التي أبدت إعجابها بإصرار النزلاء على نيل شهادة الباكالوريا والتسلح بسلاح العلم رغم الظروف الخاصة التي يعيشونها. كما أكد رئيس المركز جمال لعمش أن إدارة المؤسسة العقابية وفرت جميع الظروف ووضعت إمكانيات معتبرة لإنجاح الامتحان، حيث يتم توزيع قارورات المياه الباردة على كل مترشح قبل البدء في الامتحانات بالإضافة إلى كل الأدوات التي يحتاجها. كما سخرت الأعوان والحراس والأطباء والأخصائيين النفسانيين لمرافقة النزلاء المترشحين طيلة فترة الامتحان وضبطت كل صغيرة وكبيرة للسير الحسن للامتحان.

ومن جهتهم، قال النزلاء الذين تحدثنا إليهم، إن كل ظروف النجاح مهيأة داخل المؤسسة من كتب ومراجع وأساتذة يسهرون على تلقين النزلاء المتمدرسين نفس البرامج التربوية التي يتم تدريسها بالثانويات العادية بالإضافة إلى المعاملة الإنسانية والراحة التي توفرها الإدارة بكامل طواقمها مع رغبتهم في الاستفادة من تخفيض مدة العقوبة مقابل الحصول على شهادة التعليم المتوسط والباكالوريا والتي تتراوح بين 24 و 26 شهرا والخروج للعودة إلى ممارسة حياتهم العادية وفي جيوبهم شهادات تساعدهم على الاندماج في المجتمع مرة أخرى دون الإحساس بالنقص والاختلاف عن باقي أفراد المجتمع.


مترشحون بسيدي لعجال في الجلفة يصرخون:

"معاملتنا داخل مركز الإجراء لا يستحقها حتى المجرمون"

عرفت بلدية سيدي لعجال بالجلفة، منذ اليوم الثاني من امتحانات شهادة البكالوريا، حالة تشنج بمركز الإجراء بالإكمالية الجديدة، خاصة بعد إقصاء مترشحين اثنين ومغادرة الطاقم الطبي لمركز الإجراء بعد حدوث مناوشات بينه وبين رئيس المركز، وبعد إقدام هذا الأخير على غلق دورة المياه وإجبار المترشحين على قضاء حاجاتهم في الخلاء، وأمام الملإ.

إجبار مترشحين على الامتحان رغم أنهم أصيبوا بارتفاع ضغط الدم وتلميذ يحاول الانتحار بزجاجة مكسورة

"الشروق" تنقلت إلى سيدي لعجال والتقت مع المترشحين اللذين تم إقصاؤهما، حيث أكد المترشح إسلام عقبي، بأنه تلقى صفعة قوية من طرف أحد الحراس أثناء إجراء امتحان مادة الرياضيات لشعبة العلوم التجريبية، بعدما طلب من الحارس رفقة إحدى الحارسات التنقل داخل القاعة وعدم الوقوف على رأسه لأكثر من ساعة، لأن هذا يؤثر على تركيزه ويحرجه.

وأضاف إسلام بأن الحارس حاول منعه من الاستمرار في إجراء الامتحان ودخل معه في مناوشات انتهت بتمزيق ورقة الإجابة ليقوم المترشح في حالة غضب بتمزيق العديد من أوراق الإجابة الخاصة بزملائه قبل أن يمسك زجاجة ويصوبها نحو رقبته مهددا بالانتحار في حالة عدم السماح له بإجراء الامتحان ليتم بعدها إخراجه بالقوة من طرف عناصر الدرك الوطني من داخل القاعة وإقصاؤه.

من جهة أخرى، أكد المترشح الثاني الذي تم إقصاؤه، إلياس سهيل، خلال إجراء امتحان مادة العلوم الإسلامية، بعد تمزيق ورقة الإجابة من طرف إحدى الحارسات قبل ربع ساعة من انتهاء مدة الامتحان بعد ضبطه في محاولة الغش عن طريق الهاتف النقال، قبل إخراجه مكبلا بالأصفاد وتحويله إلى مقر فرقة الدرك الوطني وإبقائه لمدة تجاوزت الساعتين والنصف، وإخلاء سبيله بعد تنازل الأستاذة عن تقديم شكوى رسمية.

من جهته، أكد الطبيب المسخر بمركز الإجراء خليد محمد بأنه تلقى رفقة طاقمه معاملة أقل ما يقال عنها إنها سيئة للغاية، وما أثار استغرابه تدخل رئيس المركز في صلاحياته وعدم السماح للمترشحين بالنزول إلى العيادة، واتهاهم بالتواطؤ مع المترشحين، إضافة إلى غلقه لجميع المراحيض والإبقاء فقط على مرحاضين أحدهما مخصص للذكور بدون باب ولا ماء.

مترشح يخرج مكبلا بالأصفاد.. والمدير يطرد الطاقم الطبي ويغلق دورات المياه

وهو ما أجبر أحد المترشحين الذي أصيب بإسهال حاد على نزع ملابسه وقضاء حاجته أمام الملإ، مما جعل بعض المترشحين يصرخون ويقولون بأن ما لقوه من معاملة لا يستحقه حتى المجرمون، ناهيك عن إجبار أكثر من 10 مترشحين على العودة إلى قاعات الامتحان، رغم أنهم أصيبوا بارتفاع ضغط الدم وصل حدود 18 / 10.

وقد اتصلنا برئيس المركز من أجل أخذ تصريحاته حول القضية إلا أنه رفض الإدلاء بأي تصريح.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سجناء يصرخون: توبة وبكالوريا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: القسم الدراسي :: التعليم التقني والجامعي :: التحضير لبكالوريا 2015 BAC :: بكالوريا-
انتقل الى: