أطفال يستغلون كعبيد في أعمال شاقة بورڤلة
شاطر | 
 

 أطفال يستغلون كعبيد في أعمال شاقة بورڤلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشة ورد
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: أطفال يستغلون كعبيد في أعمال شاقة بورڤلة   الإثنين 3 يونيو - 8:45

تزامنا مع انطلاق موسم جني "الدلاع" بمنطقة الطيبات في ورڤلة، ببلدياتها الثلاث والتي صارت تستقطب مئات تجار الجملة من مختلف ولايات الوطن، وكذا مناطق تراب الدائرة والولايات المجاورة، برزت مؤخرا ظاهرة غريبة ودخيلة على المنطقة، ألا وهي عمالة الأطفال، حيث تستغل البراءة بطرق بشعة في ظل صمت الجهات المختصة منها مفتشية العمل بالولاية.

تنقلنا في اليوم العالمي لعيد الطفولة، للوقوف على هذه الظاهرة في بعض المناطق الفلاحية، ورافقنا التجار في تنقلهم إلى المستثمرات الفلاحية الموجودة بعيدا عن مقر السوق بعشرات الكيلومترات خاصة منطقة ظفر النعامة وصيلوبة وأميه الريغي وبرحمون، أطفال بأجساد نحيفة وعمر الزهور تتراوح أعمارهم بين 6 و10 سنوات يملؤون شاحنات تتجاوز حمولاتها 50 قنطارا يعملون على حمل كميات من "الدلاع" بأحجام مختلفة وأوزان تتراوح بين 5 كلغ و7 كلغ بصعوبة كبيرة، وعلى مسافات قد تصل إلى 5 أمتار خاصة عندما يتعلق الأمر بالمستثمرات الفلاحية البعيدة عن الطريق، في مشاهد تشمئز منها الضمائر وتنفطر لها القلوب خاصة لما تشاهد طفلا في عمر البراءة وقد أنحنى عموده الفقري لعدم قدرته على التحمل وظهور أمراض اعوجاج الظهر عليه



في البداية اعتقدنا أن هؤلاء أبناء صاحب المزرعة لأنهم يعملون باستمرار ودون انقطاع، وبقينا ننتظر حتى انتهت عملية شحن الشاحنة ليناديهم صاحبها، وبدأ يوزع عليهم دراهم معدودات وتنصرف الشاحنة دون أن يكترث بهم، رغم أن المزرعة تبعد بأكثر من 10 كلم عن وسط المدينة والأحياء التي يقطنونها، اقتربنا من الأطفال وسألناهم عن المقابل الذي تقاضوه نظير ما قاموا به، فوجدناها لا تعدو دنانير تتراوح بين 50 دج و70 دج وقد تصل إلى 100 دج في أحسن الأحوال نظير مجهود استمر لساعات لا يمكن أن تقل تكاليفه عن 3 آلاف دج للعامل الراشد، وسألناهم إن كانت عائلاتهم على علم بما يقومون به، فتحدث أغلبهم بأن أسرهم لا علم لها بذلك وقد استغلوا مناسبة توقف الدراسة وبداية امتحانات البكالوريا، حيث استغلت مدارسهم كمراكز إجراء وتنقلوا إلى المزارع القريبة هنا من أجل جمع بعض النقود لشراء مثلجات ودخول محلات الألعاب الإلكترونية، في حين رفض صاحب الشاحنة وحتى الفلاحون في عين المكان التحدث إلينا لما اكتشفوا أمرنا، وتأكدوا أن أسئلتنا غير عادية وأننا نمثل جهة رقابية أو وسيلة إعلامية. يحدث هذا في ظل صمت الجهات المختصة منها مفتشية العمل، رغم أن عمالة الأطفال ممنوعة دوليا ووطنيا انطلاقا من الاتفاقيات العالمية حول احترام حقوق الطفل، منها منظمة "اليونيسيف" التي توجب على رب العمل عدم تشغيل هذه الفئة لكن لا حياة لمن تنادي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أطفال يستغلون كعبيد في أعمال شاقة بورڤلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: الساحة الثقافية و الترفيهية :: قسم الثقافة العامة :: مجتمع اليوم-
انتقل الى: