الأب الروحي للمسرح الجزائري الفنان بوبقرة
شاطر | 
 

 الأب الروحي للمسرح الجزائري الفنان بوبقرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SaNfOr
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: الأب الروحي للمسرح الجزائري الفنان بوبقرة    السبت 1 يونيو - 23:28



المنظمة ” تقف عند الأب الروحي للمسرح الجزائري الفنان ” بوبقرة ” : أحب المسرح عالج العديد من القضايا الاجتماعية ومات وهو يمثل بوبقؤة
نشر بجريدة الأجواء في 26 سبتمبر 2012

عرف بخفة روحه المرحة التي اكتشفها الجمهور الجزائري عبر حركاته وتقمصه للعديد من الأدوار الفنية ،حيث كون لنفسه مدرسة خاصة ، تميز في أداء أدواره بالعفوية ، وعدم التكلف و المحافظة على طابعه الريفي من خلال اللهجة و اللباس و حتى الهيئة ، و التي ترجمها في أكثر من عمل مسرحي و سينمائي شاركفيها كممثل يلعب أدوار ثانوية ، إلى أخرى كان هو صاحب الدور الرئيسي ، والتي رغم مرور عقود منالزمن إلا أن جماليتها و عفوية التمثيل التي تميز بها تبقيه من بين القامات الفنية التي مازلت تحظى بمكانةكبيرة عند المشاهد الجزائري كبيره و صغيره ولعل أهم و آخر دور لعبه و التي تبقى راسخة في تاريخ السينما الجزائرية هي تلك التي التقطت له قبل وفاته بأيام وهو طريح الفراش بمستشفى عين النعجة في آخر أفلامه ”أبواب الصمت ”، حيث أدى دور مجاهد يقدم شهادة حية عن أحد شهداء الثورة، وجاءت اللقطة واقعيةومعبرة اندهش لها النقاد والمتتبعون للفن السابع من فن الحلاقة إلى الفن الرابع و السابع .. هكذا شاء القدر إنه الممثل العصامي الفنان القدير”حسان بن الشيخ” المعروف ب” حسن الحسني ” أو”بو بقرة” أو ”النعينع”، فمهما تعددت الشخصيات فالرجل واحد، ولد عمي حسان ببلدية بوغار التابعة لدائرةقصر البخاري بولاية المدية في 24 أفريل 1916 ، تحصل على شهادة التعليم الابتدائي بمسقط رأسه، كانت له ثقافة فرنسية اكتسبها من أبيه عبد القادر الذي اشتغل لمدة 30 سنة في تدريسهذه اللغة ، رحل الفنان إلى مدينة البرواقية أين تزوج هنا سنة 1940، وأنجب أربعة ذكور و ثلاث بنات، توفيت إحداهن قبل موته سنة 1986.

كانت مسيرة الفنان طويلة وخالدة وحافلة بالتكريمات والأعمال التي مازالت إلى يومنا هذا تشد إليها المشاهد، فـ”بو بقرة” اشتغل في بداياته حلاقا ببوغار، إلا أن القدر الذي لا مفر منه ، جعلهينتقل إلى منطقة البرواقية ، أين اشرف على تسيير قاعة السينما ”ريكس” رفقة أخيه بلخير الى غاية 1945 ، وهنا بدأت موهبته تتفتح وحبه للفن السابع يترسم وتحرك في وجدانه حب نمىشيئا فشيئا للتمثيل بالنظر لمشاهدته

اليومية للأفلام التي يتم بثها في هذه القاعة .

اللقاء مع أبو المسرح الجزائري..فرصة حفزته على الاستمرار

وقبلها شارك فناننا في تأسيس جمعية ”شمس” عام 1936 بالبرواقية ، وفي عام 1937 وأثناء زيارة الفنان الكبير محي الدين بشطارزي للمدية، شارك حسان الحسني في بعض العروضالفكاهية التي أعجب بها محي الدين بشطارزي واكتشف أن حسن الحسني له قدرات فائقة وموهبة في التمثيل، فنصحه بمتابعة التمثيل، ما جعل الفنان يبادر بإنجاز مسرحية بعنوان ”أحلامحسان” سنة 1943 لتليها أعمال أخرى مثل: قيد بوشومارة 1948 ، نعينع في المدرسة، نعينع وخمس هكتارات، الفاهم، سي بلقاسم البرجوازي ، كما قام بأدوار في العديد من المسرحياتبقيت شاهدة على عبقريته أهمها: سي حمودة، البخيل، طبيب رغما عنه، الأغا مزعيش ومع اندلاع الحرب العالمية الثانية سارع الفنان بوبقرة إلى إنجاز عدة مسرحيات تتغنى بالوطنية ، والإنعتاق من الاستعمار، وتحفز على حب الوطن و الذود عنه وهو كما كلفه السجن في العديد من المرات بكل من سجن سركاجي والبرواقية والبليدة، لما حملته من أهداف وطنية‫.

، وقد شغل الفنان أوقات فراغه داخل السجن بتقديم بعض العروض المسرحية الفكاهية للسجناء ، حيث استغلّ الفنان ” نعينع ” وجوده في السجن والمعتقلات لتقدم عروضا مسرحية فكاهية ذاتبعد وطني في أوساط المعتقلين، كان الهدف منها توعية وتنمية الحس الوطني وشحذ هممهم بقضيتهم العادلة .

جاهد عبر المسرح قبل الثورة وأرخ لها عبر السينما بعد الإستقلال

كما كان له نشاط سياسي كبير حيث ناضل الفكاهي ”بو بقرة” في صفوف حزب الشعب الجزائري، وكذا حركة الانتصار للحريات الديمقراطية.وأمام لجوء المستعمر إلى غلق كل أفواهالجزائريين ومنعهم من التعبير عن معاناتهم لم يجد الفنان إلا الالتحاق بالإذاعة والتلفزيون سنة 1953 ، حيث أدى أول دور درامي في مسرحية ” المتابعة ” التي أخرجها مصطفى بديع.

وعاد ”بو بقرة” أو ”نعينع” ـ كما يحلو للبعض مناداته ـ مباشرة بعد الاستقلال إلى نشاطه الفني المعهود من خلال المسرح الوطني إلى غاية 1965، وفي سنة 1966 أسس رفقة الطيب أبوالحسن وعمار أوحدة و رشيد زوبة والمصطفى العنقى فرقة المسرح الشعبي التي قدمت عروضها عبر مختلف أرجاء الوطن. أما ولوجه عالم التمثيل فكانت بدايته مع المخرج القدير محمدالأخضر حمينة في فيلم ”ريح الأوراس” في نفس السنة، مع العلم أنه شارك في عدة أفلام تجاوز عددها الـ 40، بدءا بأول فيلم المشعوذ سنة 1959، إلى آخر فيلم سنة 1987 أبواب الصمتللمخرج عمار العسكري، ومن أهم الأفلام التي تألق فيها نذكر: ريح الاوراس 1966، الأفيون والعصا 1969، عطلة المفتش الطاهر 1972، وقائع سنين الجمر 1974، بوعمامة 1983،كما شارك في أفلام إيطالية و فرنسية كفيلم ” الاعترافات الحلوة ” ، و مصرية مثل ” سوق القرية” ، كما ساهم في تكوين عدة فنانين ساروا على طريقته في التمثيل.

واعترافا بالمجهودات التي قدمها طيلة مشواره الفني وجهت له دعوة رسمية سنة 1986 للاحتفال بعيد ميلاده 70 لمرافقة الرئيس السابق الشاذلي إلى الولايات المتحدة

انطفاء شمعته

غادرنا المرحوم ”بو بقرة” في يوم الجمعة المصادف لـ 25 سبتمبر من سنة 1987
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رشة ورد
-
avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: الأب الروحي للمسرح الجزائري الفنان بوبقرة    الأحد 2 يونيو - 10:26

سلآلآلآلآم الله عليكم
فاصلة

أإسـ عٍ ـد الله أإأوٍقـآتَكُـ بكُـل خَ ـيرٍ

دآإئمـاَ تَـبهَـرٍوٍنآآ بَمَ ـوٍآضيعكـ

أإلتي تَفُـوٍح مِنهآ عَ ـطرٍ أإلآبدآع وٍأإلـتَمـيُزٍ


لكــ،ـ،ـ~ـ خالص احترامي:/~[/color]
فاصلة

فاصلة
كنتـ، هنآآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأب الروحي للمسرح الجزائري الفنان بوبقرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: منتدى ستار ألجيريا :: أقسامنا :: شخصيات جزائرية-
انتقل الى: