مرور السحاب
شاطر | 
 

 مرور السحاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SaNfOr
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: مرور السحاب   الثلاثاء 2 أبريل - 20:00




تَحْمِلُ
السماءُ تحتَها سَحبٌ جميلاتٌ مُبْهِراتٌ سائراتٌ ، و أحياناً تكون على
العَكسِ تِمَّاً و كمالاً ، في لحظةٍ تأمُّلِيَّةٍ لتلك السُّحُبِ ، و التي
تمرُّ في جوِّ السماءِ ، أَوْحَتْ إليَّ هُتافاً صامتاً ، فنقلته حديثاً
صائتاً ، فكلانا كانَ رَسُولَ المعنى باختلافِ المبنى
أَوْحَت السُّحُبُ :
إنَّ مسيرتي في السماءِ أكسَبَتني الكثيرَ من الخِبَرات ، و أنالتني العديد
من العِبَرِ في هذا الكونِ ، فلستُ أمرُّ على شيءٍ دون أجد فيه أثراً أو
أُحدِثَ فيه أثراً ، فلن يكون ذلك لي إلا بعد أن أُنَوِّعَ جِهاتي ، و
أُعدِّد مسيري ، فبكثرةِ تلك المساراتِ و تنوُّعِ الجهاتِ تحدثُ عندي
تنوُّعاتِ الرؤى و التوجهاتِ ، و لو كنتُ قاصرةً نفسي على محلٍّ واحدٍ
لملَلتُ نفسي ، لتَكرارِ الشيء ذاته عليَّ ، و هكذا كلُّ مخلوقٍ ، إن بقيَ
على حالٍ و في محلٍّ لا يُغادرُ و لا يُجاوِزُ فإنَّ نظرته تكون مقصورةً ، و
المقصورُ محصورٌ .
تلك المسيرةُ السماويةُ على البِقاعِ الأرضية جعلتني ألبسُ لكلٍّ أرضٍ
لباسَها اللائقَ بها ، فلا أجعلُ لأرضٍ ما لأخرى ، و هذه من صنائعِ الحِكمة
الربانيَّة ، و ذلك اللباسُ مَظهرٌ لجوهرٍ ، فالجوهرُ معرفةُ الأرضِ وما
تحتاجه منّي ، و كذلكَ يَعني جوهراً آخرَ و هو اعتباري معرفةَ الناسِ و
أحوالهم ، فلو لم أعرف شيئاً من أحوال الأراضي و أهلها ، لوقعتُ في الظلمِ
القبيحِ للكلِّ ، و الشريفُ لا يَظلمُ أحداً ، و إن كانَ فزَلَّةٌ لا
قَصْداً ، و لكَ أيها الإنسانُ أن تأخذَ هذا ، فبمعرفتك أحوال البلاد و
العبادِ تَعرفُ كيف تقوم بالتعامُل اللائقِ ، و حين تغفلُ أو تَجهَلُ ذلكَ
فإنَّك ستقع في الخللِ ، و لن تعرِفَ ذلك إلا بفتحِ آفاقِ عقلك لاكتسابِ
القدرِ الكبيرِ من المعرفة البشرية
حينَ تَعرفُ ذلكَ ، تُدرِك سِرَّ تغيُّري تجاه الأرضِ ، فمرةً أجيءُ بيضاءَ
ذات مطرٍ و غيثٍ ساقٍ مُنْبِتٍ ، لاستحقاق الأرضِ و أهلها ذلكَ ، حيثُ
الطُّهْرُ و الصِدْقُ ، و لو في ذواتهم ، و أجيءُ أُخرى سوداءَ ذاتٍ رُعودٍ
مُوْجِعة و بُروق مُفزِعةٍ ، حيث تناسُبُ حالي مع ما اعترى الأرضَ و أهلها
، و لم أجيءَ يوماً لأرضٍ بخلافِ ما استحقَّتْه ، لعلمي بما يُناسبُها ، و
ذلك تقديرُ عزيزٍ علمٍ ، فقد ألهمتُكَ سِراً فاحفظه
تابعٌ لذلك ، أنني ألحَظُ حالَ الزمانِ تماماً كما ألحظُ حال الذات و
المكان ، فإدراكُ الشيءِ من جهاتٍ و أبعادٍ كثيرةٍ يفضي بي إلى الثقةِ بما
أصنعه ، و صنيعي حُكمٌ ، و الحكمُ مبنيٌ على معرفةٍ تامةٍ ، و التقصيرُ
إخلالٌ و إفساد ، فاضبط ذلك تَغنم .
أسيرُ وحيدةً مراتٍ ، و أُخْرياتٍ مع جماعةٍ ، فأُوازِنُ في حالَيْ المسيرِ
في طريقي ، فوحدتي لحاجة نفسي لاختلاءٍ ذاتيٍّ ، و لتحقيقِ اعتمادي على
نفسي ، فلو بقيتُ في رابطةِ المسيرِ مع الجماعة طولَ مسيري لما كنتُ منجزةً
شيئاً لوحدي ، فأُهْلِكُ رُوحي و أهدم قُدُراتي ، و هذه جنايةُ جُرْمٍ على
ذاتي ، و لا أنعزلُ تماماً عَن الجماعةِ ، و بلا الجمْعِ ما كانَ الجمْعُ ،
فلزومُ الصِحابِ في مملكةِ السحابِ يَعني أُلْفَةً و تعاوناً ، و
الانفرادُ يَعني إدراكاً لوظيفة الذاتِ بناءً و اعتماداً ، و النأيُ في
وَقتِ اللَّمِّ جُرمٌ ، كما الجمعُ في حالِ التفرُّدِ ظُلمٌ ، فلكلِّ حالٍ
محلُّها
أُعطي الأرض و أهلَها طَهورَ مائي الذي أحملُه ، فلا أحملُ مما يأتيني إلا
طاهراً ، و لا أعطي إلا طهوراً ، فما أقتني شيئاً إلا و يُفيدني ، و لا
أعطي إلا ما يفيد ، فما يخرجُ مني أُحمَد عليه و به ، و ذا ذاتُه ما يجبُ
أن تكونَه ، فلا تجمَعَنَّ مما يَرِدُكَ إلا ما هو نافعٌ لك ، و لا تُعطِ
غيركَ إلا ما هو نافعٌ ، و لا تكون فيهما مُدركاً النفعَ إلا بصدقِ
الانتقاءِ و سلامة النقاءِ ، فكلُّ ما يخرجُ منكَ يَحكي عنكَ .
و تارةً يكون ما أُعْطِيهِ جامداً قاسياً ، و لكنَّه طيِّبٌ في أثَره ،
ليكون ذلك قانوناً في أنَّ الإعطاءَ ليس نَسَقاً واحداً ، فعلى قَدرِ
المُعطى يتنوَّعُ الإعطاءُ ، و جوهرُ المُعطى واحدٌ ، فلا يتخلَّف جوهرُ
عطائكَ يا صاح
هذا شيءٌ من عملٍ أقومُ به ، فلأُحدِّثُكَ عن شأنِ صفاتي ، لتكون على
بيِّنةٍ مما غابَ عنك سِرُّ جوهرِه ، و التهاؤك بالأرضِ و أعمالها و
أحوالها جعلَك في معزلٍ عن إدراكِ ما اعتلاكَ ، فإليكَ :
أبدو في كثيرٍ من الأحيانِ بيضاءَ اللونِ ، و ناصعةَ ذاك البياضِ ، لكوني
صادقةً في حالي مع نفسي ، فلم أُدنِّس يوماً حالي بأن كنتُ وضيعةَ الحالِ و
الشأن ، بل سَموتُ و ارتفعتُ في علياءِ الكونِ ، و كلُّ روحٍ سَمَت و
اعتَلَت فلها أن تكون ذات بياضٍ ، و ذاك البياضُ يُلبسني رونقاً و بهاءً
فأغدو في كلِّ أحوالي جميلةً حسنة المنظرِ و الصورةِ ، مما جعلني في ممادح
أهل الأشعارِ و الآثار ، و حين كنتُ في تلك الصفةِ كنتُ على الناسِ ظلاً
وارفاً ظليلاً طائفاً ، أقيهم الحرَّ في الصيفِ ، و أكون ، أيضاً ، صاحبةً
أنيسةً في الأسفارِ ، فكنتُ مأمونةً لديهم فلا يجيئهم مني خوفٌ و لا رُعبٌ ،
و لا تكون هذه إلا لمن كان البياضُ صفة له ، فلتَكُن سماويَّ الروحِ و
الذاتِ ، لتَسموَ أفعالك و تكون في بياضٍ ناصعٍ يُدركُه بعينِ قلبِهِ كُلُّ
مَن رامَ مُشابَهتَك و رام سماءك
و لو كنتُ سوداءَ ، حالكةً في سوادي ، لما أريتُهم مني إلا رُعباً و خوفاً ،
و لما وقيتهم حرَّ الشمسِ ، و هذا سارٍ ، صاحبي ، في كلِّ مخلوقٍ مألوفٍ ،
فلم يُؤلَف إلا لما كان عليه من بياضِ الجوهرِ ، و اعتبر الجوهرَ لا
المظهر ، فإنني لست إلا صورة لجوهرٍ ، و لذلك حَكَوتُ أسراراً لكَ ما كنتَ
تدريها قبلُ ، فَعِ يقيناً أيها السامي أحاديثَ مرور السحاب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سآكتفي بك حلما
تمييز وتواصل


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: مرور السحاب   الثلاثاء 2 أبريل - 21:40

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مرور السحاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: المنتديات العامه :: المنتدى العام-
انتقل الى: