كتاب الاقتصاد في الاعتقاد
شاطر | 
 

 كتاب الاقتصاد في الاعتقاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SaNfOr
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: كتاب الاقتصاد في الاعتقاد   السبت 2 مارس - 21:08

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونـــــعوذ بالله من شرور أنفسنا

ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له،

وأشهد ان لا إلـــــــه إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبـده ورسـولـــه

اما بعد :

حياكم الله اخواني اعضاء وزوار منتديات ستار الجيريا
كتاب
الاقتصاد في الاعتقاد

المؤلف: عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي

نبذة عنه:
قال المحقق:
إن
ما منيت به الأمة الإسلامية على مختلف عصورها من انحرافات عقدية لعبت
بأفكار بعض طوائفها بسبب جنوحهم عن الطريق القويم، وسلوك طرق ملتوية تؤدي
إلى ما يريده أعداء الإسلام من إبعاد المسلمين عن دينهم وفك ارتباطهم
بعقيدتهم، جعل علماء هذه الأمة يولون هذا الجانب اهتمامهم، حفاظاً على
عقيدة الإسلام، وصيانة لها، ودفعاً لصولة أعدائها، فانبروا لبيان العقيدة
الصحيحة التي يجب على المسلمين اعتناقها مدعومة بأدلتها الصريحة الواضحة من
مصدرها الذي يجب على كل مسلم تعظيمه، والتسليم له، ألا وهو الوحي بقسميه
كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، مبتعدين في ذلك عن أوضار
الأفكار المنحلة، والمذاهب المنحرفة، فألفوا الكتب لتقرير الحق بأدلته التي
تحمل في منطوقها ومفهومها تهافت كل ما خالفها، وفضح عواره ... كان ثمة
علماء أجلاء، ساروا على الطريق نفسه وخدموا الهدف ذاته، ومن هؤلاء الإمام
الحافظ عبدالغني المقدسي الذي أسهم في خدمة هذا الهدف النبيل، حيث جاهد في
سبيل ذلك، فامتحن كما امتحن غيره، وأوذي في عقيدته كما أوذي غيره من
العلماء المخلصين، وقد ألف كتباً قيمة، ولعل أهمها هذا الكتاب النفيس الذي
يدل عنوانه على محتواه فهو كتاب يحمل في طياته إيضاحاً لعقيدة السلف، وأنها
العقيدة المثلى التي يتبوأ أربابها الوسطية بين جميع الطوائف، ولذلك حمل
هذا السفر النفيس اسم (( الاقتصاد في الاعتقاد )) وهو اسم على مسمى، فعقيدة
السلف وسط بين الإفراط والتفريط، عقيدة تجمع ولا تفرق، لها من الخصائص
العظيمة ما لم ولن يتوافر في ما سواها من العقائد المنحرفة، التي ضلت
الطريق القويم باطراح دلالة الوحي، والجري وراء عقليات سقيمة، وفلسفات
عقيمة، أدت إلى تعطيل الخالق عن صفات الكمال، وإلى نفي القدر، وإلى القول
بالجبر، والتكفير لمذنبي الأمة ونفي الغيبيات الثابتة، وغير ذلك من
الانحرافات المزرية ... وقد أدى علماء الأمة ومن بينهم الإمام المقدسي واجب
الإيضاح والبيان، والتحذير من مجانبة طريق أهل القرآن، وإنني إذ أقدم هذا
السفر القيم بما حوى من تعليقات توضح غامضاً، أو تفصل مجملاً.




للتحميل




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو متصل
رشة ورد
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: كتاب الاقتصاد في الاعتقاد   الثلاثاء 25 يونيو - 18:24

سللآلآلآلآم الله عليكـ،ـ،ــم

امتناني بحقك قليل
قطفتٌ لك منْ جنائني أجمل وردة
ورزعتها فيِّ شاطئ مواضيعك
ل’تلهمك العطر والبهاءْ




كنتـ، هنآآ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كتاب الاقتصاد في الاعتقاد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: كلمات من العقل :: المكتبة-
انتقل الى: