عائلات ونساء إفريقيات يفترشن الطرقات بالوادي
شاطر | 
 

 عائلات ونساء إفريقيات يفترشن الطرقات بالوادي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رشة ورد
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: عائلات ونساء إفريقيات يفترشن الطرقات بالوادي   الثلاثاء 11 سبتمبر - 13:37


يشهد حي تكسبت بمدخل مدينة الوادي وعلى امتداد الطريق الوطني رقم 48 وموقف الحافلات انتشارا مريبا للعائلات الأزوادية الفارة من جحيم الحرب الجارية شمال مالي، حيث استقر بهم الحال عبر شوارع وطرقات مدينة الوادي.

المشهد مثير جدا، حيث يفترش نساء وأطفال الأرض وتحت ظلال الأشجار ومن جدار إلى جدار يعتمدن في معيشتهن اليومية على ما يجود به المحسنون من أهل المدينة وسكان الأحياء وعابري الطريق.

واللافت للانشكراًه أن السلطات المعنية لم تعر أدنى اهتمام لظاهرة "احتلال" هؤلاء للشارع العام، نساء وبنات وأطفال ينامون في الطريق وعلى الأرصفة وهم عرضة لأخطار عديدة منها اعتداءات المتسكعين من السكارى والمدمنين على المخدرات، حيث أشارت مصادر الشروق إلى أن عددا من هؤلاء المنحرفين يصطحبون معهم فتيات إفريقيات إلى أماكن مشبوهة، ثم يعودون بهن إلى الطريق العام، وهو ما قد ينجر عنه انتشار الأمراض الخطيرة ومنها الأيدز.

وخلال جولة قامت بها "الشروق" إلى المناطق التي يتجمع فيها هؤلاء النسوة الإفريقيات أكدن أنهن فررن من الحرب، وأن الكثير منهن فقدن أزواجهن في القتال الدائر هناك أثناء تحرير الإقليم من قبل قوات الأزواد، واستقر بهن المقام في الوادي بعد أن نفذ ما حملنه من أموال تسمح لهم بالتنقل والهجرة إلى المناطق المجاورة.

والمثير في المشهد أن النسوة والبنات يقضين الليل نائمات على الرصيف وتحت الأشجار، وإن كان الجو مساعدا على ذلك خلال هذه الفترة فإنهن لن يتحملن البرد المحتمل قريبا، خاصة وأننا على أبواب الشتاء، كما لاحظنا أن الكثير منهن لديهن رضع وأطفال صغار وآخرون في سن التمدرس.

المواطنون بولاية الوادي وجهوا عبر "الشروق" نداء إلى السلطات للتكفل بهؤلاء في إطار إنساني من خلال تخصيص خيم لهن، وتوفير الأكل والملابس والأغطية أو نقلهن للسكن في الإقامات والمخيمات المخصصة للسوريين، ولم يلجأوا إليها، ناهيك عن إخضاعهن لفحوصات طبية للكشف عن مدى إصابتهن بداء السيدا أو ترحيلهن إلى بلدانهن الأصلية، كآخر حل مثلما يتعامل مع المهاجرين غير الشرعيين.

وقد أبدى العديد من المواطنين تعاطفهم وتضامنهم مع هؤلاء النسوة، حيث قاموا بتوفير الطعام والمياه الصالحة للشرب لهن ولأولادهن، لكن دوام الحال يتعب هؤلاء المحسنين، ناهيك عن الأخطار التي قد تترتب عن الوضع المزري لهؤلاء الإفريقيات في قلب مدينة الوادي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sarona
تمييز وتواصل


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: عائلات ونساء إفريقيات يفترشن الطرقات بالوادي   الثلاثاء 11 سبتمبر - 18:40

لا حول ولا قوة الا بالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عائلات ونساء إفريقيات يفترشن الطرقات بالوادي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: الساحة الثقافية و الترفيهية :: قسم الثقافة العامة :: مجتمع اليوم-
انتقل الى: