حياة الأمير عبد القادر الجزائري
شاطر | 
 

 حياة الأمير عبد القادر الجزائري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
SaNfOr
-


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: حياة الأمير عبد القادر الجزائري   الخميس 23 يونيو - 10:12

عبد القادر الجزائري أو
الأمير عبد القادر (6
سبتمبر 1808 - 26 مايو 1883)، مؤسس الدولة
الجزائرية الحديثة. عالم دين،
شاعر، فيلسوف، سياسي و محارب في آن
واحد. اشتهر بمناهضته للاحتلال الفرنسي
للجزائر.


النشأة
هوهوالاميرعبدالقادر بن الأمير محيي
الدين بن مصطفى بن محمد بن
المختار بن عبد القادر بن أحمد بن محمد بن
عبد القوي بن يوسف بن أحمد بن
شعبان بن محمد بن أدريس الأصغر بن إدريس
الأكبر ابن عبد الله ( الكامل )
أبن الحسن ( المثنى ) أبن الحسن (
السبط ) ابن فاطمة بنت محمد رسول
الإسلام وزوجة علي ابن أبي طالب بن
عم الرسول. يرجع أصله للأدارسة الذين
حكموا المغرب في القرن التاسع.
[1][2][3]


r=1&hl=fr][4] و أيضا من عائلة رسول الإسلام محمد
[5].


أدرج ضمن خطة احتفالية «دمشق عاصمة للثقافة العربية»،
ترميم
وتأهيل عدد من البيوت الشهيرة في دمشق بعضها كانت الدولة قد
وضعت اليد
عليها من أجل تحويلها إلى منشآت سياحية وثقافية، مثل قصر
العظم، ودار
السباعي، والتكية السليمانية، وغيرها. ويذكر أن بعض
البيوت في دمشق
القديمة كانت قد تحولت إلى مطاعم سياحية، كبيت الشاعر
شفيق جبري، وبعضها
لا تزال تنتظر ليبتّ بأمرها، والبعض الآخر،
استثمرتها سفارات بعض الدول
الأوروبية وحولتها إلى بيوت ثقافية، مثل
«بيت العقاد» الذي تحول إلى
المعهد الثقافي الدنماركي في حي مدحت
باشا.


واليوم وبالاتفاق بين المفوضية الأوروبية والإدارة
المحلية
والبيئة، وضمن برنامج تحديث الإدارة البلدية، يجري تأهيل بيت
الأمير عبد
القادر الجزائري الواقع في ضاحية دمر، غرب دمشق، والقصر هو
مصيف كان
للأمير في «الربوة»، على ضفاف بردى، وسط روضة من الأشجار
الوارفة!


القصر كما أفادنا المهندس نزار مرادمي الذي نفذ الترميم،
يعود
بناؤه إلى حوالي 140 سنة، سكنه الأمير عبد القادر مع عائلته عام
1871، ثم
سكنه أبناء الأمير وأحفاده، وكان آخرهم الأمير سعيد
الجزائري، رئيس مجلس
الوزراء في عهد حكومة الملك فيصل، بعد الحرب
العالمية الأولى. وصار القصر
مهملاً مهجوراً، شبه متهدم، منذ عام
1948. والقصر اليوم مملوك لصالح
محافظة دمشق لأغراض ثقافية وسياحية.
تبلغ مساحة القصر المؤلف من طابقين
1832 متراً مربعاً. ويقول المهندس
نزار، إن العمل تم في القصر ومحيطه، بعد
إزالة البناء العشوائي، وسيتم
افتتاح القصر رسمياً في شهر مايو (أيار) من
العام الجاري. وسيضم
القصر بعد ترميمه، قاعة كبيرة خاصة بتراث الأمير عبد
القادر، بالتعاون
مع السفارة الجزائرية بدمشق، التي عبرت عن استعدادها
بتزويد القصر
بكل ما يرتبط بتراث هذا المجاهد الذي يكن له الجزائريون كما
السوريون
والعرب كل التقدير، ليس لكونه مجاهداً ومصلحاً وحسب، بل أيضاً
لكونه
عالماً وفقيهاً وشاعراً، وداعية دؤوباً للتآخي بين شعوب الشرق.


ويذكر أنه بعد استقلال الجزائر، تم
نقل جثمان الأمير، من دمشق
إلى الجزائر عام 1966.


وقال المهندس نزار مرادمي ان عملية
الترميم، تتركز على بعدين:
ثقافي وبيئي. ويراد من ترميم القصر تحويله
إلى بيت للثقافة، يزوره الناس
مع ما يحمله اسم صاحب القصر من دلالات،
والبعد الآخر سياحي، حيث يتم إنشاء
حديقة بيئية أمام القصر وفي محيطه،
وهذا يندرج ضمن المساعي القائمة
لتحسين مظهر المدينة وتأهيل المعالم
السياحية فيها.


ويذكر بهذا الصدد أن هذا القصر لم يكن المنزل الوحيد
للأمير،
ولم يكن محل إقامته الدائم. فمن المعروف أن منزله هو الذي
منحته إياه
السلطات العثمانية في حي العمارة بدمشق القديمة، والمعروف
بـ«حارة النقيب»
وهو الحي الذي ضم آل الجزائري حتى اليوم..


الأمير عبد القادر وتأسيس دولته

ساحة الأمير عبد القادر في الجزائر
العاصمةعندما تولى عبد
القادر الإمارة كانت الوضعية الاقتصادية و
الإجتماعية صعبة، لم يكن له
المال الكافي لإقامة دعائم الدولة إضافة،
كان له معارضون لإمارته، ولكنه
لم يفقد الامل إذ كان يدعو باستمرار
إلى وحدة الصفوف وترك الخلافات
الداخلية و نبذ الاغراض الشخصية...كان
يعتبر منصبه تكليفا لا تشريفا.وفي
نداء له بمسجد معسكر خطب قائلا:«اذا
كت قد رضيت بالامارة، فانما ليكون لي
حق السير في الطليعة و السير
بكم في المعارك في سبيل ”الله“...الإمارة
ليست هدفي فأنا مستعد لطاعة
أيّ قائد آخر ترونه أجدر منّي وأقدر على
قيادتكم شريطة أن يلتزم خدمة
الدّين و تحرير الوطن»


منذ الايام الأولى لتولّيه الإمارة
كتب بياناأرسله إلى مختلف
القبائل التي لم تبايعه بعد، و من فقرات هذا
البيان أقوال منها: «بسم الله
الرحمن الرحيم:والحمد لله وحده والصلاة
والسلام على من لا نبي بعده...
إلى القبائل...هداكم الله وأرشدكم
ووجّهكم إلى سواء السبيل وبعد... إن
قبائل كثيرة قد وافقت بالإجماع
على تعييني، و انتخبتني لإدارة حكومة
بلادنا و قد تعهدت أن تطيعني في
السرّاء والضرّاء وفي الرخاء والشدّة وأن
تقدّم حياتها وحياة أبنائها
وأملاكها فداء للقضية المقدّسة ومن اجل ذلك
تولينا هذه المسؤولية
الصعبة على كره شديد آملين أن يكون ذلك وسيلة لتوحيد
المسلمين ومنع
الفُرقَة بينهم وتوفير الامن العام إلى كل اهلي البلاد،
ووقْف كل
الاعمال الغير الشرعية...ولقبول هذه المسؤولية اشترطنا على اولئك
الذين
منحونا السلطة المطلقة الطاعة الدائمة في كل أعمالهم إلتزاما بنصوص

كتاب الله وتعاليمه ..والأخذ بسنّة نبيّه في المساواة بين القوي و
الضعيف،
الغنيّ و الفقير لذلك ندعوكم للمشاركة في هذا العهد والقد بيننا
وبينكم...وجزاؤكم
على الله ان هدفي هو الاصلاح ان ثقتي في الله ومنه ارجو
التوفيق»


إن وحدة الأمة جعلهاالامير هي الأساس
لنهضة دولته واجتهد في
تحقيق هذه الوحدة رغم عراقيل الاستعمار و
الصعوبات التي تلقاها من بعض
رؤساء القبائل الذين لم يكن وعيهم
السياسي في مستوى عظمة المهمة وكانت
طريقة الامير في تحقيق الوحدة
الوحدة هي الاقناع اولا والتذكير بمتطلبات
الايمان و الجهاد، لقد
كلفته حملات التوعية جهودًا كبيرة لان أكثر القبائل
كانت قد اعتادت
حياة الاستقلال ولم تالف الخضوع لسلطة مركزية قوية. بفضل
ايمانه القوي
انضمت اليه قبائل كثيرة بدون ان يطلق رصاصة واحدة لاخضاعه بل
كانت
بلاغته وحجته كافيتين ليفهم الناس اهدافه في تحقيق الوحدة ومحاربة
العدو،
لكن عندملا لا ينفع أسلوب التذكير والإقناع، يشهر سيفه ضدّ من يخرج

عن صفوف المسلمين أو يساعد العدوّ لتفكيك المسلمين،وقد استصدر الأمير
فتوى
من العلماء تساعده في محاربة اعداء الدّين و الوطن.


كان الأمير يرمي إلى هدفين:تكوين جيش
منظم وتأسيس دولة موحّدة،
وكان مساعدوه في هذه المهمة مخلصون..لقد
بذل الأمير وأعوانه جهدًا كبيرا
لاستتباب الأمن، فبفضل نظام الشرطة
الذي أنشأه قُضِي على قُطّاع الطرق
الذين كانوا يهجمون على المسافرين
ويتعدّونعلى الحرمات، فأصبح الناس
يتنقّلون في أمان وانعدمت
السرقات.ولقد قام الأمير بإصلاحات إجتماعية
كثيرة، فقد حارب الفساد
الخلقي بشدّة، ومنع الخمر والميسر منعًا باتا و منع
التدخين ليبعد
المجتمع عن التبذير، كما منع استعمال الذهب والفضة للرّجال
لأنّه كان
يكره حياة البذح والميوعة. قسّم الأمير التراب الوطني إلى 8
وحداتمليانة،
معسكر،
تلمسان،الأغواط، المدية، برج بو عريريج، برج
حمزة(البويرة)،بسكرة،سطيف)،كما
أنشأ مصانع للأسلحة وبنى الحصون و
القلاع(تأقدمات، معسكر،سعيدة) لقد
شكل الأمير وزارته التي كانت تتكون من5
وزارات وجعل مدينة معسكر مقرّا
لها، واختار أفضل الرجال ممّن تميّزهم
الكفاءة العلمية والمهارة
السياسيةإلى جانب فضائلهم الخلقية، ونظّم ميزانية
الدولة وفق مبدأ
الزكاة لتغطية نفقات الجهاد، كما إختار رموز العلم
الوطني و شعار
للدولة(نصر من الله وفتح قريب).


وفاته
وافاه الأجل بدمشق في منتصف ليلة 19
رجب 1300 هـ / 26 مايو
1883 عن عمر يناهز 76 عاما، وقد دفن بجوار
الشيخ ابن عربي بالصالحية بدمشق
لوصية تركها. وبعد استقلال الجزائر
نقل جثمانه إلى الجزائر عام 1965 ودفن
في المقبرة العليا وهي المقبرة
التي لا يدفن فيها الا رؤساء البلاد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كورابيكا
تمييز وتواصل
avatar

صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: حياة الأمير عبد القادر الجزائري   السبت 2 يوليو - 2:47

..مشكوووووور جداااا


موضع رائع


وانت الاروع
.
.


:26:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
chinwi
تمييز وتواصل


صلي على النبي

صل الله عليه وسلم


مُساهمةموضوع: رد: حياة الأمير عبد القادر الجزائري   الأربعاء 2 مايو - 23:53

..مشكوووووور جداااا


موضع رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حياة الأمير عبد القادر الجزائري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار الجيريا :: منتدى ستار ألجيريا :: أقسامنا :: شخصيات جزائرية-
انتقل الى: